أيها المأزمون.. أبشروا!!
قبل 1 شهر, 15 يوم

بزهو عجيب وغريب ومريض، يحاول البعض تقديم نفسه على انه جهبذ عصره وزمانه، وان كان قزما، يحاول أن يكون طاؤوسا متباهيا ومتبخترا، دون أن يعرف انه مجرد حشرة في مهب الريح!

مثل هؤلاء – البخيتي مثالا – لا يمكنهم العيش إلا في مستنقعات المتاجرة بالقضايا على حساب كل شيء.. كل شيء!!

مثل هؤلاء تعودوا على حب الظهور الإعلامي، وربما اعتقدوا يقينا بأنهم أصبحوا " أساتذة " وسياسيين مخضرمين وان الناس تضع لهم ألف حساب، فيما هم يستخدمون لأغراض آنية وينفذون أجندات رسمت لهم سلفا، والناس في غنى عن أن يستعرض أمامهم البخيتي أو أشباهه، بواقف من أي نوع، أو يسوق لهم رصيدا وطنيا مفقودا!!

البخيتي يغير مواقفه ربما أكثر مما يغير ملابسه الداخلية.. ولا اعرف – شخصيا – لماذا يلجأ شاب مثله إلى أن يتلون كالحرباء، وان يقدم نفسه بانحطاط، وقد حاز ونال ما أراد من مال وشهرة...؟!

وليس مستغربا أو مستبعدا أن يصاب الكثيرون بحالة هيستيريا بعد التعيينات الأخيرة التي أصدرها الرئيس عبد ربه منصور هادي في وزارة الإعلام، على وجه التحديد، فهم يعرفون مدى أهمية الإعلام ومدى أهمية الأسماء التي حازت ونالت ثقة الرئيس وحكومته، لذلك سارعوا – وفي مقدمتهم المعتوه البخيتي – الى نعت القرارات والرئيس الرمز هادي، فالنعت لا يأتي لمثله إلا لأنه يحقق ما عجز عنه أسيادهم ولا نهم في شدة الغيظ!!

كما انه ليس مستغربا أن تلتقي مواقف البخيتي مع مواقف يحي صالح، اللص الهارب بأموال الشعب اليمني، والذي ستتم ملاحقته عما قريب عبر كل الطرق والأطر القانونية لاسترداد أموال الشعب المغلوب على أمره، مهما حاول نقل أصوله الى أسماء وحسابات مختلفة!!

ومع التقدم الكبير الذي يتحقق في ارض الميدان، نتوقع المزيد من الهرطقات من هؤلاء المأزومين، لكن ما يتوقعونه هو ما يمكن ان يحل بكل من ارتكب الجرائم بحق الشعب اليمني من ميليشيات الحوثي وصالح وأعوانهم في معظم الجهات وكافة المؤسسات، ولن يستثنى الشخصيات منهم، فالقانون سوف يسود على الجميع..!!

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet