المقدشي: انتصاراتنا الأخيرة ستفرض معادلة عسكرية جديد وباب المندب بات تحت حماية «الشرعية»
قبل 7 شهر, 10 يوم
2017-01-12م الساعة 10:53

التغيير – صنعاء:

أكد اللواء الركن محمد المقدشي رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة اليمنية، أن الانتصارات التي تحققت للشرعية حديثًا، ستفرض معادلة جديدة على الواقع العسكري في اليمن، بعد تحرير أحد أهم الممرات الملاحية، مشيرًا إلى أن هذا التغير سينعكس بشكل كبير على الجبهات، خصوصًا مع سيطرة الجيش على سلسلة الجبال في جبهة نهم.

وأضاف اللواء المقدشي، في حوار مع «الشرق الأوسط»، أن قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية لعب دورًا مهمًا في تسليح الجيش اليمني وتزويده بكل احتياجاته، الأمر الذي مكن الجيش من التقدم في جميع الجبهات، وتدمير غالبية منصات الصواريخ التي يمتلكها الانقلابيون...

وفي ما يلي نص الحوار:

* ما انعكاس الانتصارات الأخيرة على الوضع العسكري في اليمن؟

- الانتصارات الأخيرة لها تأثيرات متعددة وكثيرة، منها قطع الإمدادات عن العدو من الناحية البحرية تمامًا، وهذا يعني سيطرة الجيش اليمني على أهم الممرات الدولية وانتزاعها بشكل كامل من قبضة الانقلابيين، وبذلك أصبح مضيق باب المندب تحت الحماية اليمنية.

* هل ستدفع هذه الانتصارات الجيش اليمني لإرسال ألوية جديدة إلى الجبهات؟

هذا التقدم للجيش الوطني، سيفرض معادلة عسكرية جديدة تعمل القوات المسلحة بالتنسيق مع القطاعات كافة على تطبيقها، بما يتوافق مع قدرات الجيش الكبيرة، والتي تزداد يومًا عن يومًا، وسيكون هناك دعم مباشر لكل الجبهات ولن تتوقف المعارك على أي جبهة، وهذا الدعم مرهون بعدة عوامل عسكرية يصعب الإفصاح عنها.

* ماذا عن جبهة نهم ومتى سيكون فيها الحسم؟

- جبهة نهم من الجبهات المهمة التي واجهنا فيها جملة من الصعوبات المتعلقة بطبيعة الأرض الجبلية، ووجود أكثر من محافظة في تلك المواقع، إضافة إلى أن الانقلابيين كعادتهم يعمدون إلى نشر ألغام بشكل كبير وواسع في المناطق التي يخرجون منها، وهذا كان عائقًا كبيرًا أمام تقدم الجيش في وقت سابق، أما الآن مع سيطرة الجيش الوطني على بعض المرتفعات الجبلية المهمة ودخوله إلى المنطقة السابعة ليصبحوا في آخر سلسلة جبلية، سيكون التقدم نحو صنعاء مسألة وقت.

* كيف سيتعامل الجيش مع منصات الصواريخ؟

- معظم منصات الصواريخ التي تعتمد عليها ميليشيا الحوثيين وحليفهم الرئيس السابق علي صالح في ضرب أهداف للجيش جرى تدميرها، وهناك بعض المنصات التي لا تشكل أي تأثير مباشر على القوات المسلحة والمقاومة الشعبية في الجبهات ولا تعطل الجيش عن تنفيذ الخطط العسكرية.

* هل هناك تأثير على الحدود السعودية من هذه المنصات؟

- القوات السعودية تمتلك كل المقومات العسكرية والقتالية ولديها القدرة على تنفيذ أي عمل، واستطاعت خلال الفترة الماضية تحجيم دور منصات الصواريخ التي يمتلكها الانقلابيون والتي كانت تستهدف الأراضي السعودية، ونجحت في تدمير أكثر من 90 في المائة من هذه المنصات، وفي اعتقادي أن الانقلابيين الآن لا يمتلكون هذه القدرة العسكرية.

* كيف يتعامل الجيش مع تحول الانقلابيين في هذه الفترة واعتمادهم على المقاتلين الأفارقة؟

- في البداية لا بد أن نوضح أن أكثر من مليوني شخص من جنسيات أفريقية متعددة موجودون الآن في اليمن، وموزعون في كل المناطق، وهذا العدد الكبير صعب أن نحكم عليهم أنهم جميعهم مشاركون في الأعمال القتالية، ولكن هناك أفارقة يستغلهم الحوثيون وحلفاؤهم في الأعمال اللوجيستية مثل عمليات الحفر وأعمال النقل المتنوع.

ويعتمد الانقلابيون في جلب هؤلاء واستغلالهم على الإغراء بالأموال، وليس الأفارقة فقط هم من يستغلون بسبب الوضع الاقتصادي، بل إن من أبناء اليمن غير المتعلمين الذين تفرض عليهم الظروف الانخراط مع الانقلابيين في الجبهات مقابل راتب شهري يدفع من مؤسسات الدولة التي تسيطر عليها الميليشيا.

* ما الاستراتيجية التي سيتبعها الجيش لوقف عمليات تهريب السلاح؟

- قوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، تقف بحزم وقوة لمنع دخول الأسلحة المهربة من خلال فرض سيطرتها على كل الممرات التي قد تدخل الأسلحة منها، ولا بد أن ندرك أن عمليات التهريب يعاني منها العالم كله، رغم ما تفرضه الدول من حراسات ومراقبة دورية لحدودها يظل التهريب موجودًا ومستمرًا، وبالنسبة للحدود اليمنية فإن عمليات التهريب تقلصت كثيرًا وتوقف دخول الصواريخ والأسلحة الثقيلة التي كانت تشكل عاملاً مهمًا في المواجهات العسكرية.

* ما الدور الذي تلعبه قوات التحالف لدعم الجيش في الجبهات؟

- التحالف العربي يقوم بأدوار كثيرة يصعب تحديدها لاستعادة الشرعية، ودعم اليمن في المجالات العسكرية كافة، ولم يبخل على الجيش بالمال أو بالسلاح.

والسعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، أنقذت اليمن من مأزق كبير كان سيدخل البلاد في مستنقع لن يخرج منه، ولكن بفضل الله، ثم القرار الحكيم لخادم الحرمين الشريفين انطلقت عاصفة الحزم التي لم تكن نقطة تحول في اليمن بل في الأمة العربية والإسلامية، بتحالف عسكري عربي في ظل الظروف التي تمر بها الأمة.

* هل هناك خطة مشتركة لضبط الأمن في المدن المحررة؟

- الجهات الأمنية المعنية تقوم بدور مهم جدًا في ضبط الأمن في المدن المحررة كافة، ولكن تبقى بعض الأعمال الإرهابية التي تمول من عناصر خارجة عن القانون، لا يريدون الأمن والاستقرار للوطن، والقوات المسلحة تدعم الجهات الأمنية لفرض الأمن في المدن كافة بما في ذلك مدينة تعز التي تنعم بالأمن والاستقرار.

* هل تواصل معكم الحوثيون عبر وجهاء في اليمن لتبادل الأسرى؟

- نعم هناك وساطات كثيرة تلقاها الجيش سواء من الصليب الأحمر الدولي، أو بعض الوجهاء اليمن، للدخول في مفاوضات لإطلاق سراح عدد من الأسرى، وأوضحنا لهؤلاء أن القوات المسلحة غير مخولة بذلك، وهناك قنوات خاصة في الحكومة الشرعية هي التي تبحث هذا الجانب، وهي المخولة بإطلاق سراح من تشاء.

* هل سقط في قبضة الجيش قيادات عسكرية كبيرة من الانقلابيين؟

- غالبية القيادات الكبيرة من الانقلابيين قتلت في المعارك والمواجهات المباشرة مع الجيش الوطني، وهناك عدد منهم سقط في قبضة الجيش، وهؤلاء لا يمكن الاستفادة منهم في المرحلة المقبلة، لأن جميع المعلومات حول العدو مكشوفة للقوات المسلحة، خصوصًا أنهم الآن محاصرون في جميع الجبهات فلا يعول الجيش على معلومات من هؤلاء القيادات.

* ما الفترة الزمنية التي يحتاجه الجيش لفرض سيطرته على كامل اليمن؟

- عسكريًا من الصعب تحديد موعد لذلك، إذ لم تشهد اليمن في تاريخها أو تاريخ أي دول عربية مثل ما شهدتها اليمن في التاريخ المعاصر، من تدخل سافر لإيران في الشأن اليمني ونشر الفوضى وتهريب السلاح، ورغم ذلك لن يحقق الانقلابيون أي شيء في الفترة المقبلة، لأن الشعب الذي ينتظر دخول الجيش وتحرير المدن القابعة تحت سيطرة الميليشيا يقف مع الشرعية، واليمن سيحتفل قريبًا جدًا بالنصر في ظل هذه الانتصارات التي تحققت.

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet