يا نا من الشاقي....
قبل 4 سنة, 2 شهر

كانت تغسل الصحون في المطبخ مثل كل صباح ، فتنظف مرة واحدة صحون الافطار و صحون العشاء من الليلة الماضية. تستمع إلى الأغاني و تغني معها. في الصباح تبث الاذاعة اغاني لفيروز "أنا لحبيبي و حبيبي إلي " و " مكسوفة منك " لشادية. كذلك أعاني يمنية و لبنانية. تقف أمام نافذة المطبخ فتنعشها النسمة و هي تتخلل شعرها فتطاير خصلاته إلى الخلف كأنما هي أمواج سوداء على شاطيء. دخل زوجها في تلك اللحظة مسرعا و العصبية واضحة على محياه ، فأغلق بضربة واحدة جهاز التسجيل صائحاً :-" اص ، اص ، اص!" توقفت يداها عن الجلي ، و التفتت إليه متسائلة :- " خير؟  ماذا حدث؟" أجابها و هو يغلق زجاج النافذة أمام وجهها :- " قطعة الأرض الخالية أمامنا ، تم بيعها  و بدأ المالك بالبناء اليوم. العمال و العمال -الشقاة يملؤن الأرض." صمتت فترة لتستوعب ما قاله ، غير أنها لم تفهم فقالت له :-" اجاد أنت أم تمزح ؟يعني الأن لا أدندن و لا أفتح نافذة ؟ما علاقة بدء العمارة في الأرض المجاورة بالاغاني التي اسمعها و النافذة التي اتنشق منها هواء الصبح المنعش، صلي على النبي.؟" أجاب بحزم :-" لااااا... لها دخل كبير طبعا! جدارنا هو جدارهم. أي اننا سنكون قريبين جدا من الشقاة!! أي صوت سيسمعونه مائة بالمائة . سيسمعونك تغنين، صوتك جميل الى حدا ما و قد يستثيرهم ، قد يحاولون رؤية وجهك من باب الفضول لمعرفة صاحبة الصوت الحلو ، و لك وجة أحلى من صوتك ، اذا لمحوكِ يوماً  قد يفقدوا صوابهم و يهجمون على البيت حالما يرونني أخرج. أنا أغار عليك يا حبيبتي و يا نور عيوني و هم في سن شباب و رغبات لا ينجحون في ايقافها عند حدها."

صمتت.... رأت في أرض المطبخ العقربة  السوداء تسعى و ذيلها معقوف إلى الأعلى ،  قالت لزوجها دون أن تتحرك حيث كان كل سكان البيت بما في ذلك الأبناء الصغار قد أعتادوا منظرها تروح و تجي ، فقالت له :- " ليتك تحاصر هذه العقربة مثلما تحاصرني الأن ، اتصل بشركة ما لتأتي و ترش مبيد ينهيها من البيت . ستلدغ أحدنا يوما ." أجاب و هو يهم بالخروج من المنزل :-" المهم انتبهي من الشقاة! و الحذر تغني أو تحدثي صديقتك في التلفون فتنكتين و تضحكين بصوت مرتفع." خرج زوجها دون حتى أن يقتل العقربة ، أما هي فتخشى قتلها. أحضرت المكنسة و كنستها إلى خارج المنزل و اوصلتها كنسا إلى الباب الخارجي و عادت إلى داخل المنزل. رن هاتف المنزل ، كان زوجها ، قال لها :- " لقد رأيت عند خروجي الشقاة ، كلهم شباب بشدة. لكن اطمئنك ان جميع الشقاة يعملون حتى الثانية عشر ظهرا ثم يذهبون لتناول الغذاء و لشراء القات ثم يعودون عصراً ليوصلوا عملهم حتى المغرب و يعودون إلى منازلهم. في أوقات عدم تواجدهم بامكانك الدندنة يا أغنية عمري و افتحي النافذة و املئي رئتيك بالهواء العليل ." أجابته بصوت خافت :- " بطلت أغني!" ثم سألها بنبرة جادة :- " سامحيني  لم اقتل العقربة اليوم ، أخذتنا المناقشة." ردت هي :-" تقتلها كل مرة و تعود كل مرة. الحل هو في مبيد مخصص ينهي وجودها." قاطعها قائلا :" أين هي الأن ، احذري دخولها غرفة الأولاد." أجابت :-" لن تدخل ، لقد كنستها خارج البيت." ارتفع صوت الزوج :-" خارج البيت؟ هل رأك احد الشقاة؟" زفرت بضيق و حزن. ثم أنهت المكالمة. فوجئت بعدها بثواني بوصول رسالة نصية من زوجها تقول :- " العقارب كانت تصل لبيتنا من الأرض الخالية المجاورة ، أما الأن كون قد  العمارة قد بدأ إنشائها فسوف تقطع تكاثر العقارب و تقضي عليهن قضاء مبرما." تنهدت من ثقل المحنة الجاثمة على صدرها. بعد حوالي ساعة عادت الكهرباء و وصلتها مجموعة رسائل  على الوتس آب. إحداهن كانت من زوجها، كتب قائلاً :- " نسيت أن أنبهك ، انك تأخذين حماما يوميا بعد طبخ الغداء ، من اليوم أجلي الحمام لحين عودتي، ان الشقاة في سن شباب و رغبات عارمة ، و ان سمعوا صوت الماء أدركوا ان هناك من يستحم و قد يرجحون أنها أنثى كون الذكور صباحا في وظائفهم.  نافذة الحمام مواجهة للأرض. سيسمعونك مائة بالمائة."من شدة الضيق بكت. هذا حصار لا ُيحتمل. لابد اليوم حين عودته أن تتحدث معه. أدركت أن زوجها يعاني من وسواس قهري و عجزت عن تحديد كيفية تصرفها لمواجهة هذا المأزق الذي سيستمر لأكثر من سنة ، هذا اذا كانت محظوظة. وقت الغداء عاد زوجها و تعمد تقبيل رأسها للتأكد من أن رائحته بصل و طماط. لاحظت أنه يستنشق فقالت :- " خلاص بس! لم أتحمم . أف!" دفعته برفق عنها. قال لها متهلل الأسارير :-" خذي راحتك ، خرجوا جميعا للغداء و شراء القات." خرجت و لحق بها و هو يغلق الستائر ، فصاحت :-" ألم تقل لا يوجد أحد؟" فهز رأسه قائلا "- بس احتياط ، قد تنسين اغلاق الستائر و يعودون و يرونكِ." جلست و جلس بجانبها  متوقعا منها شجار ، قالت له: -" اذا كنت متخيل أنني أستطيع العيش داخل بيتي وسط كل هذا الحصار فأنت مخطيء. كما إنك مخطيء بحق هؤلاء الشقاة. لقد أحسستني أنهم مستهدفين كياني بينما هم شوية شباب حر و شريف يبحث عن رزقه.لقد صورتهم كأنهم غاصبين و لصوص و...." قاطعها بحدة :-" انهم وحوش بشرية! جائعين للنساء و للتلفزيون و للأرز و السكر... جائعين لكل شيء!" قاطعته بدورها قائلة :-" لو كانوا وحوشاً بشرية لكانوا الأن متقلدين أعلى المناصب في حكومتنا ، بدل ما هم يتعفرون بالرمال و السمنت و يتحملون الأحجار فوق ظهورهم. ثم افهم من هو عدوك لتحاربه ، لا تضيع جهدك و مالك على عدو من الدرجة الثانية. متجاهلا مصدر الخطر الرئيسي و المباشر و الحقيقي. العقارب تملأ دارنا و العقارب أقرب لنا من الشقاة. افهم.  لدغة العقرب قاتلة. نظرات الشاقي هذا اذا اصلاً لمحني فهي نظرة عابرة. لا تنشغل بالتوافه و تتجاهل الامور الجسام. افهم!" لم ينصت إليها ، بل لوح بيده مشيرا لها بالسكوت. خرج قائلا :-" سنجتمع أنا و رجالات الحي ، لنجد حل لحماية بيوتنا و أسرنا من الشقاة الجدد. سنتبرع بالمال و نتشارك في بناء جدران عالية فوق اسوار بيوتنا جميعا.الأن أذهب لأدعوهم للتجمع للتشاور." خرج و هي تزفر ضيقا و حزنا. كان أولادها يشاهدون التلفاز " توم أند جيري. أحضرت لهم بسكوتا و شاياً. جلست  بجانبهم ثم تركتهم لتغفو قليلا بعد الغداء كما تفعل يوميا. عاد الزوج وقت المغرب عائداً من جلسة قات. فوجد أولاده ممددين على الأرض بلا حراك ، و بجانبهم  عقرب يأكل من البسكوت. 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص