أنا في الأصل "عفية"
قبل 4 سنة, 3 شهر

:- " من أنتِ؟ من تكوني؟ انظري ماذا فعلتِ بنا؟

أجبت و أنا منهكة ، على الأرض ملقية :-"  كل الناس يتهمونني أنني سبب ما وصلوا إليه ، لكن أنا في الأصل عفية! أنهم بشركم المجرمون ، حقنوني بالجنون ، لم يقبلوني قبلة الحياة، لكن قبلوني قبلة الإيدز و المرض، أما أنا ففي الأصل، عفية! شوهوني و مسحوا بي كل نجسهم، عمالتهم ، طائفيتهم و  جنون عظمتهم ، أمراضهم النفسية. أما أنا ففي الأصل عفية!"

:-" من أنتِ؟ من تكوني؟ انظري ماذا فعلتِ بنا؟

:-" أنا  من في الأصل أنبتني الله في الصدور نبتة فطرية . لن تجد بجمالي  و إن تمشيت في الحدائق، لن تشاهد في سحري و لو تسلقت الجبال ، لن تصادف مثل ألواني و إن تنزهت في المراعي. لن تلمح مثلي و لا بين النجوم المعلقة في السماء. أنا فطرة الله، لا أرضى بالظلم و لا أسكت. فما ذنبي أنا إذا كان بشركم مجرمون؟ حاصروني بأنصال شوكية. ذر فوقي – بشركم المجرمون – رماد الجثث المتعفنة فحولوني إلى زهرة و لكنها ملعونة من قبل كل الناس. من مر بجانبي سد أنفه من نتانة الرائحة و أنا في الأصل عطرية."

:-" من أنتِ؟ من تكوني؟ انظري ماذا فعلتِ بنا؟

:-" أنا في الأصل حمامة تحررت بعد أن كانت في أقفاص الظلم مأسورة ، و هي في الأصل ترفض العبودية. أنا في الأصل حمامة، أردت أن أتحرر و أحرر شعبي و معا نحلق في آفاق الرقي و الازدهار و سيادة الإنسانية. سيحاسبني الله على نيتي ، لأن الله يحاسب على النوايا، و أنا نيتي خير ، سمو ، تقدم و سلام. سيحاسب الله بشركم المجرمون على نواياهم ، حيث كانت كلها مصالح، عمالة و آثام. أنهم بشركم المجرمون الذين لاكوا سمعتي. استهدفوا البسطاء من الناس لتشوية صورتي، استهدفوا البسطاء ، الجهلة من لا يبتغون الا القوت و الأمان و شوهوا سمعتي لديهم. قالوا لهم أنني السبب في غلاء القوت و انفلات الأمن و الأمان و طبعا صدقوهم لأنهم بسطاء و روجوا و نشروا...و لعنوني. و أنا مهما فعلوا  أظل في الأصل عفية! أنا في الأصل حمامة ، فماذا سيوجد فوق جناحي حمامة سوى أماني بحياة أفضل و حرية أكبر و كرامة. أنا – يا ناس – لم أرد سوى سعادتكم، و أن أراكم يوم و لو في آخر الزمان هذا تحييون يا شعبي التعس نجاح ، تقدم ، و احترام القيم الإنسانية. لأنكم مساكين للغاية يا شعبي ، لم تعيشوا مثلما الناس تحيا لا في العصر القديم و لا في عصر ما سموه كذبا " المدنية". لم تذوقوا يوما طعم السعادة الحقيقية. لكن للأسف ، هاجمني من يكرهكم يا شعبي ، و من مصالحه مبنية فوق هلاككم يا ناسي، هاجمني لأنني كنت سأرشدكم للنور. كنت أنا قد علمتكم التطلع للسماء. أنا قربت أناملكم من لمس نجمة الحرية وسط نهد السماء. هَبوا "هم" و هم الأعداء فحاصروكم و بثوا في مسامعكم أنني سأكون السبب في دخولكم النار. و أن من يتبعني هو من الزناة. اذاعوا على مسامعكم أن من يتبعني انما يتبع الشيطان. كلموكم و أرهبوكم عن عذاب القبر ، وعن درجات جهنم. قالوا لكم ظلوا في اماكنكم ، ظلوا في تأخركم ، ظلوا بغبائكم و جهلكم. لا تعترضوا على شيء. لا تشتكوا من شيء. اقبلوا بأمر الله. قالوا لكم لا تتحركوا لأنكم إن تحركتم ، تحركت الأرض و تشرخت من تحت أقدامكم. في شقوق الأرض عفاريت و ابليس منتظرا لكم فاتحاً أحضانه النارية. أرهبوكم كما يفعل أي ديكتاتور! لعنوا الثوار و أسموهم " شوية ثورجية رعاع" ، وصفوا " الثورة" بأنها "عورة". اجهضوا الثورة الحبلى و أغرقونا في الدماء ، دماء الأجنة ، و دماء الشهداء الأبرار، ثم صاحوا بأصابعهم المضرجة بالدماء " أهذا التغيير الذي أردتم؟" و هتفوا " يلعن أبو الثوار". بل لعن الله آبائكم أنتم يا عملاء ، يا عبدة المال. "

:-"من أنتِ؟ من تكوني؟ انظري ماذا فعلتِ بنا؟

أجبت:-" أنا - و أقولها بكل فخر - الثورة ، أنا كلمة من أربعة أحرف. كلمة صغيرة سهلة النطق و عملاقة  الأهداف ، خلاقة للمعاني. لا يستوعبني من يراني ، لا يعيني من يسمعني، لا يميزني من يقرأ عني.... و لا يدركني إلا من أحس بإحتياجه الماس إلىَ. أنا كلمة صغيرة نتائجها بعيدة تبتغي الصبر سبيل. أما الثاء فهي ثوروا  على من أنتزع من أحضانكم الثورة و كانت لم تزل رضيعة. أما الواو فهو واجهوهم ، اصدعوا بالقول أنها ثورتكم لا ثورة سواكم. ثورة ليمن أفضل لا ثورة لعودة السيء بعد تجربتنا للأسوأ ! نريد اليمن المتقدم ، القوي، المحترم لا الذليل و لا الفقير و لاالتابع و لا العميل و لا المنقب! أما الراء فهي رضينا بكم – و كانت غلطة العمر – وقت الضعف ، لنخرج من عنق الرجاجة. أما الأن و قد خرجنا  ، أغربوا عن أوجاهنا فقد منحناكم  بمرافقتنا بعض التطهر من ذنوبكم و آثامكم و حان وقت أن ننفصل لأنكم نجس. نريد رسم الثورة كما أشتهيناها نحن، بألواننا و ريشتنا نحن ،و ليتنحى أصحاب اللحى من أفتوا أن الرسم حرام. أما آخر حرف و هو الهاء، فهي هبوا يا كل من لا زال في عروقه نقطة دم. هبوا يا  كل من لا زال متشبث بتلابيب الأمل و التفاؤل. هبوا يا من تبوسون بشفاهكم تراب اليمن, يكفي تصفيق للطغاة ، من زادوا علينا المحن . شبعنا تطبيل و تجشأنا تزمير ، فأهتفوا باسم اليمن. توحدوا و وحدوا هدفكم، جددوا شباب القول و الفعل، يكفينا ما قد لحق بنا من فشل نتيجة ضعف و غباء العجزة، الكهول ، الكبار. كلهم مجتمعين لا يساووا "فكرة" من أفكار الشباب!

قبح الله أوجاههم من قبح أعمالهم. الجزارين ، ذبحونا كالجاموس و من مهارتهم لم يستخدموا لا سكين و لا رصاص. لكن ربطوا أعيننا و جعلونا ندور حول ساقية فشعرنا بالدوار.. منا من داخ، منا من اصيب بالدوران ، منا من تقيىء ، منا من بكى ، منا من مات! نحيا حياة الجواميس ، كل نقاشنا عن متى نتوقف عن الدوران؟ لا نتطلع لا لماء ، و لا حرية ، و لا سكن ، و لا أمن ، و لا تعليم ، و لا صحة ، و لا إنسانية، و لا زاد...و لا لحياة راقية. فقط همنا هو " متى نتوقف عن الدوران؟" نحيا يا شعبي كالجاموس...و أنا مثلكم. لست بمنأى عنكم. أسألكم و تسألوني "متى طفوا الكهرباء؟" " متى رجعت الكهرباء"  " أين الطابور الأقصر للبترول؟" " أين في رمضان و عيد أصوم و أعيد و لا أقف في طابور."

أنا أريد أن أبكي.... و من أراد البكاء فاليأتي. هنا زاوية البكاء. يأتيها كل من صدق.. لم يبيع ، لم يمثل ، لم يركع... هنا زاوية من كبرت أماله و قلت حيلته ، أما الجبار فاليرجع ، هنا زاوية البكاء لكل من يعرف في الثورة الألف حتى الياء. الخلاصة؟ أنا في الأصل عفية.  

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص