اتحادات طِلبة الله !!
قبل 5 سنة, 3 شهر

في السنوات  والأيام الماضية  حاولت البحث عن  الميزانيات المالية لبعض الاتحادات الرياضية في بلادنا و رغم محاولاتي التعرف على بعض موظفي وزارة الشباب والرياضة وصندوق رعاية النشء والشباب وكذا حاولت البحث في محرك البحث الشهير (جوجل)  إلا إن العبدلله عجز  عن حصول معلومة حقيقة دقيقة أبني بها نقدي والسبب معروف أني غير محتك بتلك الشليلية  !.

يوم السبت  الفائت وجدت ضالتي عندما طالعتنا إحدى الصحف عبر ملحقها الرياضي عن ميزانيات الاتحادات الرياضية التي بلغت مايقارب مليار ريال للعام 2014 م   الأمر الذي صدمني كثيراً بالرقم المهول وأيضاً  مشاهدتي لأسماء اتحادات رياضية لأول مرة أسمع بها أما الطامة الكبرى فقد بلغ عدد الاتحادات 34   اتحاداً وهذا العدد لا تملكه  دولة كبرى  ذات موارد جيدة فما بالكم بدولة كاليمن مطحونة اقتصادياً وسياسياً وفاشلة رياضياً .

شخصياً لوكنت مكان وزير الشباب والرياضة لوجهت فوراً بالتحقيق مع  من قام بتسريب هذه الوثيقة .. فلماذا أخفاها طوال السنوات الماضية  ولماذا أختار هذا الوقت بالتحديد ؟  هل تلقى ضوءً أخضر من اللجان الشعبية لحمايته ؟

على العموم  لست محرضاً  ولا يهمني اسم من قام بتسريبها  بقدر مايهمني معرفة اتحادات رياضية وهمية كرتونية منضوية تحت قيادة وزارة الشباب والرياضية وتتسلم ميزانية سنوية  من صندوق الغنائم والهبات  النشء والشباب بملايين الريالات ولم تقم طوال  العام بأي بطولة أو نشاط رياضي فعلى سبيل المثال ، اتحاد الرياضة للجميع  - يتسلم ميزانية سنوية ثمانية ملايين ريال .. فماهي يا ترى المسابقات التي أقامها هذا الاتحاد  وخاضها داخلياً وخارجياً .

حسناً : قد يقول البعض  أني متحامل على هذا الاتحاد وإنه أقام بطولة تحت شعار الحوار الوطني أو اللجان الشعبية في خدمة الشعب ؛   أقول نعم أقام بطولة  بغية  تصويرها وتغطيتها إعلامياً فقط ومن ثم تم  توزيع ألفي ريال في حفل الختام  على كل مشارك .!

بل مالفائدة من وجود هذا الاتحاد أصلاً  طالما و لدينا اتحادات لكل الألعاب الرياضية الفردية والجماعية .. تعالوا نستعرض بقية  اتحادات طلبة الله ، اتحاد الرماية والسهم  ميزانيته 3000000 ريال .. عمركم سمعتم عن هذا الاتحاد وعن البطولات التي أقامها ؟ هل الشعب اليمني الذي يمتلك ستين مليوناً قطعة سلاح لايعرف الرماية !

لا تستغربوا ولا تندهشوا فهناك أيضاً .. اتحاد الدراجات ، اتحاد الشركات والمؤسسات ،  البونج  ، البلياردو والسنوكر ،  وكلها اتحادات تمتص  صندوق المال السايب والمال السايب يعُلم الناس ’’ السرقة ،، كما يقولون .. هذا ما ظهر وما خفى كان أشد وأعظم وهلم جرا . ومن يدري ربما نسمع عن اتحاد الموتى واتحاد البقالات !!

وأختم هذه التناولة بمطالبة وزير الشباب بأن يضع حداً لهذا الفساد الذي طفحت رائحته وأزكم الأنوف بل يجب عليه سرعة إلغاء الاتحادات الدكاكينية والوهمية قبل حلول العام الجديد 2015 م .. معالي الوزير أموال الشباب والرياضيين أمانة في عنقك ولن تسقط بالتقادم يجب عليك أولاً سرعة إيقاف هذا العبث وأن تتخلص من اللوبي الفاسد في الوزارة والاتحادات ..  الكرة الآن في ملعبك  سيد رأفت .. وإنا لمنتظرون .