يا زكريا ...!
قبل 5 سنة, 9 شهر

لاحظت اعتراض كثيرين على تعيين زكريا الشامي في منصب نائب رئيس هيئة الأركان العامة ... وتذكرت والده الصديق العزيز ورجل الدولة القدير والجدير يحيى محمد الشامي ، الذي كان محافظا للبيضاء لفترة طويلة ، وحاز احترام الناس أين ما حل من قبل ومن بعد .. ولا أظن هناك من تحفظ على تعيينه في أي منصب .. وهو جدير بأرفع المناصب .. وكم تمنيت أن أراه في أرفعها وأعلاها لقدراته وجدارته وما سيضيف إلى تلك المناصب ... قد يخالفني من اختلف مع الرجل ، وقد اختلفت معه أيضا مرة واحدة ..! لكن يبقى يحيى رجل دولة كبير وقدير .. وصديق ودود...

لا أعرف ولده زكريا .. لكن واضح إن الرفض والتحفظ الذي واجه تعيينه يرجع لسببين رئيسين وجيهين :

- الأول : كونه ينتمي إلى حركة دينية مليشاويه مسلحة متطرفه، ويخشى الناس أنه قد لا يستطيع الفكاك من انتمائه وتحيزه إلى الحركة التي فرضت تعيينه في أهم مؤسسة وطنية يجب أن تبقى محايدة ، وعلى مسافة واحدة من جميع الفئات والأشخاص.. ويأتي في هذا السياق التحفظ أو بالأحرى رفض ضم مجاميع كبيرة من الحوثيين الى الجيش والأمن، خشية أن يظل ولاؤها فئويا وليس وطنيا ..

- الثاني : لحداثة سن زكريا نسبيا وتوليه منصبا حساسا ورفيعا في رأس هرم مؤسسة جيش اليمن الذي يجب اعادة بنائه على أساس الجدارة والأقدمية والولاء الوطني المطلق ..

الان، يا زكريا .. خذ دروسا من أبيك .. وتحاش الإنصياع للحركة التي انتميت إليها ... ولعله يمكنني القول : كان يجب على أمثالك أن لا ينتموا الى حركة تدين بالعنف وتمتهنه، وتشوبها أشكال متعددة من التحيز والتعصب والسطحية والعقد ، حتى ولو كان ذلك سببا في أن تترقى الى رتبة لواء أو أعلى، أو تكون نائب رئيس هيئة أركان عامة أو أعلى من ذلك .. فالمراتب والمناصب تكون في مثل ظروف بلادنا الحالية "أسماء مملكة في غير موضعها... " وسيبقى الحال هكذا ما استمر حال بلدنا هكذا... وقد يأتي يوم تنظر إلى انتمائك أنت وأمثالك الى حركة مسلحة متطرفة باعتباره خطأ فادحا ...!

قد يكون بوسعي أن أقول الان : موفق على كل حال... وستوفق ولو نسبيا ما اجتنبت مخاطر التحيز والتعصب بكل أشكاله، وأسهمت في شان إصلاح البلد من حيث أنت ومن مكانك الجديد، وترميم لحمتها الممزقة ووحدتها المهددة .. وخل بالك من حكاية الأشرار والأخيار على أساس من ينتمي إلى الحركة الحوثية أو لا ينتمي إليها، أو يؤيدها أو يعارضها ، وتفَٓٓهم مبررات وحق الذين واجهوها من قبل وقاتلوها، ولو كنت مكانهم لما وسعك أن لا تفعل ما فعلوا، وتخيل الآن لو نشأت حركة أخرى مماثلة مهددة مثل الحركة الحوثية وقدََٓرت أنت خطرها الذي قد يكون اجتياح العاصمة صنعاء يوما ما،،مثل ما فعلت الحركة الحوثية، ما الذي ستفعله وأنت في موقعك الحالي...؟! . وآمل أن تتحاشى مهمة التطهير التي تضمنتها رسالة الأخ عبد الملك الأخيرة ، تلك الرسالة التي تحدث فيها عن "مكافحة الفساد" و " فرض الشراكة " و" تطهير الجيش" من الأشرار.. ! مثل تلك الرسالة تعيد إلى الأذهان مبدأ الفسطاطين ، وأسامة بن لادن.. وقد توحي بمبدأ جورج بوش الإبن، ومبدأ الأشرار والأخيار ، ومن ليس معنا فهو ضدنا.!

قبل فترة من اجتياح صنعاء وعمران تمنيت في منشور على هذا الصفحة ، أن يكون الشاب عبد الملك الحوثي داعية سلام وليس أمير حرب.. حيث أن حاجة اليمن وأهلها ملحة إلى دعاة السلام وليس موقدي الحروب .. بعد اجتياح صنعاء وعمران تصاعف عدد الدبابات والمدافع والرصاص بيد الحركة الحوثية .. فهل ستجري الرياح بما لا تشتهي السفن ..؟! . سيرد أهل صنعاء : ما عَدْ به ...؟! .. لعل من طبائع البشر التمسك بالأمل .. ولو كان أوهى من خيط العنكبوت ...!