نقل العاصمة اليمنية الي عدن هي دعوة للحوثيين لاحتلالها
قبل 3 سنة, 7 شهر

البيان الصادر قبل قليل من نادي الضباط بخور مكسر الداعي الي نقل العاصمة اليمنية من صنعاء الي عدن هي دعوة للحوثيين لاحتلالها وتكريس رسمي لاحتلال الجنوب مجدداً للمرة الأولي تصدر من عدن دعوة مباشرة من شخصيات جنوبية في الواجهة تدعو الي نقل العاصمة اليمنية الي عدن !! حتي فترة بعيدة وقريبة في عهد الرئيس السابق علي عبد الله صالح ثم علي لسان شخصيات في السلطة في صنعاء ناهيك عن كتاب وصحفيين يروجون الي امر هكذا

١- ضد نقل العاصمة الي عدن لماذا؟؟

يبدو ان الجنوب ابتلي بقيادات اما ساذجة الي درجة العباطة وأما لديها مخزون كبير من الحماس والعاطفة التي تحجب عنها الرؤية في قياس المخاطر وأبعاد المشاريع والمقترحات التي يطلقونها رأينا ذلك في عجالة التوقيع علي مشروع الوحدة اليمنية والآن نري ذلكم في الدعوة الي نقل العاصمة الي عدن التي نقف ضدها لهذه الأسباب :-

=إعطاء مبرر للحوثيين لاحتلال عدن فإذا اصبحت عدن هي بديلا لصنعاء التي احتلوها لانها عاصمة اليمن عليهم الان احتلال عدن العاصمة

= خسارة الجنوب لعاصمته عند استعادة دولته واستقلاله

=اذا اصبح الان بالإمكان اعلان استعادة دولة الجنوب وعاصمتها عدن علي أساس ان عدن هي الجنوب فان تحويل عدن الي عاصمة لليمن سيعني ذلك إعطاء مشروعية للقبائل الشمالية وجيشها في الدفاع بقوة السلاح عن عدن علي أساس انها أصبحت عاصمة دولة الوحدة وعليه لا يمكن قبول تحويلها الي عاصمة تعيد باليمن الي وضع ماقبل الوحدة وسيعطي هذا مبررا قويا امام الإقليم والعالم  في استخدام العنف المسلح ضد الجنوبيين الذين سيردون عليهم باستخدام السلاح للدفاع عن أنفسهم مما سيفقد النضال السلمي الجنوبي طابعه المدني

= تجميد إمكانية تنظيم المسيرات المليونية الجنوبية والعصيان المدني كأدوات من أدوات النضال السلمي الجنوبي

=زيادة تغيير التركيبة السكانية الجنوبية بقدوم اعداد كبيرة الي الجنوب بحكم ان عدن اصبحت عاصمة اليمن ومن حق مواطنيها من المناطق الشمالية القدوم والاستيطان في عدن = افراد القبائل المسلحة الذين يذهبون الي صنعاء لتشكيل عنصر ضغط علي السلطة لتلبية  مطالبهم المشروعة سيحولون وجهتهم بعد ذلك الي عدن بدلا من صنعاء وعدن المدنية ستتحول الي عدن يتجول فيها بكل حرية حملة السلاح بمختلف أنواعه فمن مجتمع مدني ستتحول عدن الي عسكرة المجتمع وقبيلته

= زيادة عدد وتوسيع معسكرات الجيش والأمن بحكم ان عدن اصبحت العاصمة ومن يستولي علي العاصمة يستولي علي السلطة

٢- التداعيات لنقل العاصمة الي عدن

= فقدان الهوية الجنوبية بقدوم أعدادا بشرية الي عاصمتهم وانتشار مظاهر حمل السلاح

= تضرر البنية التحتية لعدن بحكم زيادة كثافتها السكانية من الطرقات وضعف الطاقة الاستيعابية من مدارس ومستشفيات وغير ذلك التي هي في الأساس غير كافية وقدراتها محدودة لاستيعاب سكان عدن والوافدين اليها من المحافظات فما بال عند انتقال كوادر الموظفين والأمن اليها كعاصمة لليمن

= استنزاف المياه العذبة من الآبار في المناطق الجنوبية كما استنزفت مياه الآبار في صنعاء

= انتشار وتوسيع استهلاك القات في الجنوب

الخلاصة

يخطأ من يعتقد او من أوحي اليهم بهذه الفكرة ان هذا سيكون مؤقت فهو مشروع قديم تذكروا تصريح اليدومي بعد حرب ١٩٩٤ قوله ان أفضل ضمان لتعزيز الوحدة والدفاع عنها يتمثل في نقل بين مليون الى مليونين شمالي الي الجنوب كصمام امان للوحدة وتذكروا تصريح الرئيس صالح في عدن في عام٢٠٠٧ حين قال ان اليمنيين بدلا من اقتتالهم علي بقع أراضي في قمم الجبال ما عليهم الا ان يأتوا الي عدن حيث بالإمكان من هنا في عدن الي باب المندب توطين عشرون مليون فرد  

والآن اكبر هدية تقدم للحوثيين لاحتلال عدن بشكل مشروع يتمثل بنقل العاصمة اليمنية الي عدن  لأنهم لم يحتلوا صنعاء لانها صنعاء وإنما احتلوها لانها العاصمة فإذا فقدت هذه الصفة سيذهبون لاحتلال العاصمة الجديدة لا اعرف لماذا لم يقترح بنقل العاصمة الي تعز كما عمد الامام تاريخيا قبل ذلك يجب الوقوف بحزم وقوة اذا تطلب الامر ضد مشروع نقل العاصمة الي عدن واذا حدث هذا فعلا ستتحول الازمة اليمنية الراهنة من حرب أهلية الي حرب بين الشمال والجنوب وعلي الارض الجنوبية في اغلبه وهو ما لا يجب حدوثه ويجب منعه

بريطانيا في ١٥ فبراير ٢٠١٥