الرهان على موقعة باكستان !
قبل 5 سنة, 15 يوم

أستهل المنتخب الوطني الأول لكرة القدم يوم الخميس الفائت في العاصمة القطرية الدوحة إستحقاقه الخارجي بفوز جيد على نظيره الباكستاني 3/ 1 في إطار التصفيات التمهيدية المؤهلة إلى دور المجموعات من تصفيات كأس العالم (روسيا) 2018م وكأس أمم آسيا (الإمارات) 2019 م.

ورغم أن الفريق الباكستاني ليس بذلك الخصم العتيد إلا إن النتيجة أعتبرها مراقبون جيدة نظراً لقلة خبرة  نجومنا الشباب بالإضافة إلى الأوضاع الأمنية والسياسية الذي تشهدها اليمن.. وقالوا لولا الأسباب آنفة الذكر , لكان بإمكان منتخبنا مضاعفة الغلة التهديفية والخروج بنتيجة كبيرة..

شخصياً ووفق قراءتي المتواضعة أستطيع القول أن الأداء العام للأحمر طوال شوطي المباراة لم يكن مقنعاً و لم يرتقى إلى المستوى المنشود و لا يلبي آمال وطموحات الجماهير اليمنية الوفية.. فأين الأداء الجميل والتناقل السلس للكرة و الحماس الوطني  الذي قدمه منتخبنا في خليجي 22 بالرياض ؟

حسناً لن أكون منافقاً وأخدع لاعبي المنتخب وأقول لهم لقد كان أدائكم في الملعب رائع وحصدتم 10 % 10 .

بلى :ولأني أكن لكم كل الحب والإحترام وأقبل عرقكم  في الميدان ..أصارحكم وأقول لكم لقد كان خط الوسط في مباراة الخميس خاصة في الشوط الأول ضائع ونجوم الدفاع غاب عنهم التركيز في أحايين كثيرة..لماذا أختفت ميزة الضغط على حامل الكرة التي تميزتم بها عن سائر المنتخبات الخليجية في الرياض؟

المدرب سكوب هو الآخر أخطأ في الزج بالمهاجم السريع ياسر الجبر كلاعب أساسي في المباراة .. الذي أرتكب أخطاء فادحة أهما الرعونة والتسرع أمام المرمي وأهدار عدد من الفرص السانحة للتهديف وأيضاً تمرير الكرة بشكل خاطئ عند خط الــ 18 لمرمى عياش والتي تسببت في إصابة المدافع مدير عبدربه و حصول المنتخب الباكستاني على ضربة جزاء سجل منها هدفه الوحيد هذا الهدف الذي قد يحول دون تأهل منتخبنا إلى الدور التالي لا سمح الله.

وأيضاً المدافع أحمد الحيفي كان خارج الفورمة.. وأتساءل من أسند له مهمة تسديد ضربات الجزاء.. هل هو الجهاز الفني أم اللاعب نفسه أنبرى لتسديد ضربة الجزاء التي كسبها النجم أيمن الهاجري في الدقيقة الأولى للمباراة.

عموماً الكلام كثير والمساحة هنا ضيقة لكني أتمنى أن يستفيد الجهاز الفني واللاعبون من أخطاء المباراة السابقة والعمل على تلافيها في مباراة الإياب مساء غدٍ الثلاثاء في مدينة لاهور الباكستانية .. ويلعب منتخبنا على الفوز أو التعادل.. مدرب باكستان البحريني محمد الشملان توعد بالثأر من منتخبنا في مباراة الإياب ... فهل يكسب الأحمر اليماني الرهان في موقعة باكستان.. كلنا نأمل ذلك.

الإعلامي المعلمي...

برز في الأونة الأخيرة عدد من الإعلاميين الرياضيين الشباب وأكثر من شّد حواسي الخمس بمستواه المتألق هو الزميل سميح المعلمي.. فهذا الإنسان( إنموذج) للشاب اليمني المثابر الذي يكافح ليلاً ونهاراً ويتحدى الصعاب ويطل من بين الركام مبتسماً ومتألقاً.. سميح شعلة من النشاط الإعلامي الرياضي المتوقد طيلة الأسبوع والشهر فهو يعمل مديراً للأخبار الرياضية في قناة سبأ ولديه برنامج أسبوعي "شيبا سبورت" كل يوم أحد ويعمل مراسلاً لقناة أبوظبي الرياضية ويسلط الضوء على عدد من القضايا المهمة في برنامج بلنتي الذي يبث عبر راديو يمن تايمز مساء كل خميس .. بالإضافة إلى عمله كمسؤول إعلامي في ناديه اليرموك .. وأكثر ما يزيد درجات إعجابي في السموح سميح أنه يعمل بمهنية ويقف على مسافة واحدة من الجميع.. تحية للإعلامي المتميز سميح المعلمي ,, وألف ياسين من عيون الحاسدين.