العمل الديبلوماسي المطلوب المكمل للعمليات العسكرية
قبل 3 سنة, 5 شهر

في عبارة شهيرة لرئيس فرنسي سابق ان الحرب عمل جدا خطير ليترك بيد العسكر !!

في حين ان احد كبار المنظرين للاستراجية العسكرية الألماني الشهيرClausewitz كلوسفيتس قال ان استمرارية العمل السياسي تتم عبر وسائل اخري منها ( العمل العسكري او الحرب )

العمليات العسكرية مع أهميتها لا تكفي وحدها يجب ان يصاحبها تحرك سياسي ودبلوماسية نشطة الي جانب حملات إعلامية كبيرة توضح ابعاد المعارك الحالية ضد الحوثيين وانصار الرئيس السابق علي عبد الله صالح

اولا - العمل الدبلوماسي الغائب للسلطة الشرعية

      -------------------------------------

نحو ٩٩٪ من السفراء والدبلوماسيين اليمنيين الحاليين عينوا في عهد الرئيس صالح اختارهم وفق معايير خاصة به سواء علي مستوي الكفاءة او الولاءات ومثل كل قاعدة لها استثناءات وال ١٪ المتبقي مما اعرفه عينهم الرئيس هادي منهم مندوبي اليمن في الامم المتحدة من الأخ خالد بحاح الي الأخ خالد اليماني وقد كتبت عدة مقالات حين كان الرئيس هادي لا يزال في صنعاء وقبل سقوط صنعاء بيد الحوثيين بان يقوم بإعادة توازن بين الجنوب والشمال في السلك الدبلوماسي الخارجي بتعيين دبلوماسيين جنوبيين وفق مخرجات الحوار وَمِمَّا يؤسف له ان هذا الامر لم يعره اي اهتمام والمسألة هنا ايضا التي يجب ان تؤخذ في عين الاعتبار في نوعية اختيار الدبلوماسيين في عواصم الدول الكبري خاصة لدي الدول الاعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي وقد دفعني حب الاستطلاع في البحث عن ممثلي بعض الدول العربية في الامم المتحدة ومنهم من هم ضمن الأعضاء غير الدائمين في مجلس الأمن في هذه الفترة

* السفيرة دينا قعوار- مندوب الاْردن في الامم المتحدة نالت البكالوريوس في العلاقات الدولية في جامعة ميلز للفتيات في كالفورنيا ، ثم الماجستير في التخصص ذاته ودراسات الشرق الأوسط في جامعة كولومبيا العريقة/ نيويورك وتابعت برنامج دراسات عليا بعد الماجستير في جامعة هارفاد

* واف سلام - سفير ومندوب لبنان الدائم في الامم المتحدة نال شهادة دكتوراة دولة في العلوم السياسية من معهد الدراسات السياسية في باريس وشهادة ماجستير في القوانين من كلية الحقوق في جامعة هارفاد  ودكتوراة في التاريخ من جامعة السوربون

* عبد الله يحي المعلمي مندوب المملكة العربية السعودية في الامم المتحدة حصل علي الماجستير العلوم في الادارة من جامعة ستانفورد الشهيرة وقبلها بكالوريوس العلوم في الهندسة الكيمائية من جامعة ولاية اوريجون كما قام بعدد من الدورات التدريبية في جامعة هارفارد وجامعة جرينوبل في فرنسا

يخجل الانسان ان يذكر المؤهلات العلمية لمندوبي اليمن في الامم المتحدة وبالامكان الرجوع الي سيرتهم الذاتية للذين تم تعيينهم في إطار دولة الوحدة الميمونة أشير فقط للمندوب الحالي لليمن المعين من قبل الرئيس هادي خريج صحافة من كوبا الشقيقة وقارنوا ذلك بمؤهلات الشخصيات المذكورة أعلاه من الدول العربية وهناك فضائح عديدة لاعضاء من ماسميت بحكومة الكفاءات يضعون امام أسمائهم الدال ولاهم دكاترة ولا يحزنون من هنا المرحلة المحورية الحالية تتطلب من الرئيس هادي التركيز علي العمل السياسي والدبلوماسي كرديف أساسي في الرد علي الحملة العسكرية الحوثية  والصالحية ضد الجنوب واليمن بصفة عامة فهو يفترض انه ليس لديه مركب نقص كما هو عند الرئيس السابق بحكم انه في المجال العسكري تخرج من كليات عريقة عليه تعيين سفراء جدد ذو تأهيل عالي في العواصم الكبري تمثل الشرعية الدستورية أفضل تمثيل والقدرة في إيصال سياسة الدولة ليس فقط علي المستويات الرسمية بل أيضافي  مخاطبة الرأي العام في الدول الغربية ونخبها المثقفة وتوضيح الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب التي ترتكب حاليا في الجنوب والجرائم السابقة ضد المدنيين في المحافظات الشمالية

ثانيا- العمل السياسي والاعلامي علي المستويين الرسمي والشعبي

      -----------------------------------------------------

١- العمل السياسي :- ماذا بعد الانتهاء من عاصفة الحزم ؟ ماهي السيناريوهات الموضوعة للحالات المختلفة وكيف ستكون طبيعة ونوع العلاقات الجديدة مع المملكة العربية السعودية ودوّل الخليج التي وقفت وتقف معنا في هذه المرحلة العصيبة سواء في اعادة بناء المؤسستين العسكرية والأمنية وإعادة إعمار تداعيات الحرب وماهي الاستعدادات لتمويل مشاريع التنمية في عدن علي وجه الخصوص لتستعيد مكانتها العالمية كثالث ميناء في العالم الذي كانت تحتله سابقا وكيف يمكن تنظيم علاقات التعاون وربما التكامل بين ميناء عدن وموانئ الخليج الآخري وما ذَا ستكون شكل العلاقة بين المنطقة الحرة في دبي بالمنطقة الحرة في عدن التي تم تدميرها من قبل نظام صالح ومن جانب اخر ماذا بعد نهاية عاصفة الحزم حين يطرح موضوع الحوار السياسي في الرياض علي ماذا سيكون الحوار ؟ هل بنفس البرامج السابقة واما بموجب المعطيات الجديدة التي أفرزتها الحرب ماذا سيكون موقف الحراك الجنوبي من حوار الرياض هل بدأالتفكير في طريقة صياغة مطالبه وهل مقاومة شباب عدن ستكون ممثلة ام لا ؟

كل هذه الأمور يجب تدارسها من الان والمعارك مستمرة ولا تبدء اعمالنا من جديد في ارتجالية مستمرة

٢- الحملة الإعلامية هي احدي أدوات الحروب الخطيرة والهامة جدا في كسب المعارك والقدرة في تحويل الخسائر في المجال العسكري الي انتصار سياسي ومعنوي كما حدث في حرب السويس في عام ١٩٥٦ التي بالمفهوم العسكري المجرد خسرت مصر امام العدوان الثلاثي الغاشم عليها ولكنها نجحت سياسيا واعلاميا الي تحويله الي هزيمة القوي المعتدية علي مصر ولن اذكر مدي اعتماد هتلر علي جوبلز في الترويج للأيديولوجية النازية سأشير فقط الي نموذج أفضل باعتماد الجنرال ديجول في احداث الثورة الطلابية علي الأديب الفرنسي الكبير أندريه مالرو ( الذي زار عدن بالمناسبة )

والذي استطاع في ربيع ١٩٦٨ تحويل انتفاضة الطلاب واليسار الذين سيطروا علي باريس وهجومهم علي التيار الديغولي استطاع استعادة زمام الأمور للسلطة الشرعية المتمثّلة باالديجولية من الغريب ان الرئيس هادي لم يولي موضوع الاعلام أهمية وكأنه اعتبر بعض تصريحات والمقابلات لوزير الخارجية بالوكالة كافية وأحيانا بعض الظهور التلفزيوني لوزير المواصلات تغطي هذا النقص في الغياب الإعلامي  اري ان بإمكان المبادرات الشعبية بالعمل مع بعض الجهات الرسمية دراسة إمكانية  توجيه برامج إذاعية متنقلة وبث اناشيد حماسية لرفع معنويات المقاومة الشبابية الذي لا أشك ان معنوياتهم أصلا  عالية وحماسهم منقطع النظير في الدفاع عن بلدهم امام الهجمة التتارية والصالحية ومع ذلك بالإمكان تقنينها في اطارخطط إعلامية يديروها مهنيين في الاعلام وكذلك في البروباجندا( الدعاية ) السياسية كما ان استغلال وسائل التواصل الاجتماعي مهمة جدا في التواصل باللغات المختلفة ولدينا الكثيرين من خريجي الاتحاد السوفيتي سابقا وأوروبا الشرقية التي أصبحت اغلبها في الاتحاد الاوروبي لشرح القضية الجنوبية وابعاد المعركة الحالية الي اخر ذلك من القضايا

الخلاصة

--------

شئ جيد قيام الرئيس هادي مؤخراً بإصدار بعض القرارات بتغيير بعض القيادات العسكرية وعليه الان الاهتمام باتخاذ قرارات جديدة في ترتيب السلك الدبلوماسي الخارجي كما أوضحنا أعلاه وكذلك في المجال الإعلامي فالمعركة ليست عسكرية فحسب بل هي ايضا سياسية ودبلوماسية الشئ  المؤكد ان الجنوب بعد الغزو الحوثي الصالحي لن يكون  وضعه كما كان قبل الغزو ولا المحافظات الشمالية هذه المعطيات الجديدة في حاجة الي الاستعداد لها سياسيا ودبلوماسيا لكسب فهم العالم لما يدور في اليمن وهل يبدء هادي وطاقمه فهم متطلبات المرحلة نامل ذلك وان كان هذا غير مؤكد!!

 

بريطانيا في ٧ ابريل