الحرب الخاسرة
قبل 3 سنة, 5 شهر

   الحرب التي تشنها دول التحالف العربي على اليمن منذ ما يقارب عشرون يوما، لا يمكن ان نسميها نحن اليمنيين أصحاب الأرض التي تقصف من الجو والبحر، لتدمر قدرات اليمن العسكرية او الاقتصادية او المرافق الخدمية بما فيها البنية التحتية للجمهورية اليمنية، الا بالحرب الخاسرة.

ان هذه التسمية ستستفز البعض من أبناء وطني الاجلاء، وربما اتعرض للنقد واللوم من البعض الاخر، خاصة ممن يعتبرون المعركة معركتهم والوطن وطنهم والوطنية فطرة إنسانية محصورة عليهم، وبرغم كل هذه الأوهام سأكون مصرا على تسميتها بالحرب الخاسرة، كونها حرب تشن على بلدنا من خارج الحدود ونحن لا نملك أدوات مقاومة هذه الحرب او أدوات الدفاع عن أنفسنا وعن بلادنا.

انها فعلا الحرب الخاسرة، لان مسرح عملياتها هي الأراضي اليمنية سواء كانت في الشمال او الجنوب او الشرق او الغرب، كما ان ضحايا هذه الحرب هم اليمنيين ولا أحد غيرهم من الشهداء والجرحى والمشردين من ديارهم، فضلا عن ان دمار هذه الحرب وخرابها هي الممتلكات اليمنية العامة والخاصة، وهذا ما يجعلني اسميها الحرب الخاسرة.

لا ننسى كيمنيين اننا جميعا ضحايا هذه الحرب المدمرة فهي لا تفرق بين شمالي وجنوبي ولا بين حوثي واصلاحي ولا بين مؤتمري واشتراكي ولا بين شيعي وسني ولا بين رافضي وداعشي مع تحفظي على التسميتين الأخيرتين، كونهما تثيران الفتنة الطائفية وترسخان الكراهية في قلوب اليمنيين وتدفعهم الى الصراع والحرب والاقتتال فيما بينهم، ولذا رجائي الى قادة الاعلام الحوثي وقادة الاعلام السلفي ان يراجعوا خطابهما الإعلامي بما يعزز روح التسامح والاخوة والمحبة بين أبناء الوطن الواحد.

الحرب الخاسرة التي نحن بصدد الحديث عنها تدور رحاها اليوم في وطني على اتجاهين، الأول هو الحرب الجوية التي تنفذها طائرات التحالف العربي وتزعم انها تستهدف القوات الحوثية والمعسكرات ووحدات الجيش الموالية للحوثيين، والثاني هو الحرب البرية التي تجري بين ما تسميه عاصفة الحزم بين القوات التابعة للحوثيين وقوات الجيش الموالية لهم وبين القوات الموالية للسلطة الشرعية وكلاهما قوات يمنية تقتل بعضها البعض وتدمر بعضها البعض، ولا تخسر ايران شيئا في هذه الحرب، كما ان دول التحالف العربي لا تخسر شيئا سوى الذخيرة التي تطلقها على شعبنا وبلادنا.

انها فعلا الحرب الخاسرة التي جلبتها لنا كشعب مظلوم ووطن جريح النخب السياسية اليمنية المتصارعة على السلطة والثروة، لأنهم ينظرون الى السلطة والثروة من زاوية الاطماع الضيقة والمصالح الشخصية الانانية المتوحشة، التي أوصلت البلاد الى هذا المستوى من الخراب والدمار والفقر والعوز والذلة والمهانة وسفك الدم اليمني البريء بلا رحمة ولا شفقة، في حين تلك النخب السياسية تعيش في قمة الرفاهية والبذح والحراسة الأمنية المشددة سواء داخل البلاد ام خارجها.

في هذه الحرب الخاسرة لا يمكن ان الوم السعودية وايران، بقدر ما أوجه اللوم والعتب الى شخوص القيادات السياسية اليمنية، دون استثناء احد منهم، فكلهم ساهم وتحمل جزءا من المسؤولية، لما يحصل اليوم من خراب ودمار لليمن وأهله حاضره ومستقبله، فلولا الخلافات السياسية ولولا سوء النية وما يضمره كل طرف للآخر من شر، لما أصبحت البلاد كلها ساحة حرب مفتوحة لكل القوى المحلية اليمنية، وساحة حرب مفتوحة أيضا لضربات التحالف العربي الجوية وحصاره البري والبحري والجوي للجمهورية اليمنية التي ضيعتموها بخلافاتكم البينية وسلمتموها لقمة سائغة للضربات الجوية الخارجية بعد ان اثكلتموها بحروبكم الداخلية الغبية، فهل حان الوقت لمراجعة سياساتكم الانتحارية التخاصمية ام انكم ستستمرون حتى تمزقوا اوصال جمهوريتكم الفتية لتقتلوها في ربيع عمرها لتصبحوا في صفحة التاريخ انتم القتلة وتصبح هي الضحية.