بشعة كبشاعتنا
قبل 3 سنة, 3 شهر

كلنا نحب أمي ، كل الاولاد يحبون امهم. مشكلتنا الكبيرة في حبنا لأمنا  ان كل واحد يحبها بطريقته و يريدها ان تعمل ما  يريده بحجة انه الأدري بمصلحتها ، أن بقية الأخوة لا يفهمون مصلحتها كما  يفهمها هو. عاشت امي في هذا التنازع بين اخوتي و احبتنا جميعا و لم تنحاز  لأحد.  الأم تحب جميع اولادها بالتساوي. تحب الكبير و الصغير ، المريض و المعافى ، النظيف و الوسخ، الجميل و القبيح ، المخلص و الخائن ،الناجح و الفاشل ، النشيط و الكسل ،الغني و الفقير - و كما لاحظنا  و لفت نظرنا- انها تحب ايضا البريء و المجرم ، الشريف و" النذل" على حد سواء اذ يتسع حضنها الدافئ لكل من يقَبِل.

كانت أمي أرملة لديها ثلاثة ابناء. اختي الكبيرة  التي تزوجت مرارا و ُطلقت مرارا و في كل مرة تحمل و تنجب مرارا و تكرارا. أمي تندب حظ ابنتها العاثر يوميا و تعينها على الاعتناء بأطفالها السبعة. كانت أمي امرأة كبيرة لكنها جميلة جدا و كان الرجال باستمرار يتقدمون لطلب يدها من اخي الأكبر. فتقوم اختي بتنبيهها و تحذيرها الا تكرر خطأها و ان الرجال اصل كل بلاء و ان ابليس" ذكر" و كلام غبي من هذا النوع . بينما هي في واقع الأمر تخشى ان تزوجت امي ان تخسر معينها الكبير و سندها العظيم في الاعتناء بأولادها. فتبتسم لها أمي :-" اطمئني حبيبتي ، لم اتزوج و انا شابة ، فهل اتزوج الأن و ابنائك ملئ الدار و انا من يعينك على مسئوليتك الكبيرة." لست ادري لما ، لكن بحاسة ما كنت متيقنة ان أمي تكذب و انها تتمنى ان يكون لها رجل تمشي  في ظله في الحياة غير انها كانت تستحي من الاعلان عن حاجتها لزوج و اولادها يحتاجون إليها اكثر. كانت امي - و الحق يقال- تتعب كثيرا في تربية ابناء اختي حيث لم تكن اختي نفسها تجتهد مثلها. كانت اختي دائمة الخروج و التسكع مع صديقاتها. كلما خرجت امطرتها امي بالدعاء ان يعوضها الله بالزوج الذي يسعدها.

اما اخي الأكبر - فقد كنا ثلاثة- فقد كان جميل لأنه اشبهنا بأمي. أمي تفاخر بأنها أمه من روعة جماله و من شدة شبهه بها، فكلما مدحه احد ابتسمت كأنها سمعت غزل لوجهها هي الجميل. أمي تمتلك  قطعة أرض متوسطة الحجم في حديقة منزلنا، كانت تقوم بزراعة كل ما يخطر في بالك من خضروات و فواكه و كان طعامنا كله منها. كانت لا تستخدم اي كيماويات و لا ترش الخضار باي مبيدات محرمة فتنموا الخضر و الفواكه نمو طبيعي و نأكلها بما فيها من فوائد و فيتامينات و فوائد غذائية عظيمة. كان اخي الأكبر دائم الالحاح على أمي أن لا نأكل منها بل نجمع محصولها و نبيعه لكي نستفيد من مالها. كان دائم التذمر بأنه يحتاج للمال و انه يريد ان يخزن "القات" و انه غاضب من قرار امي بعدم بيع ما تزرع اذ لكنا – حسب ادعائه – سنأكل الشهد.  كانت امي ترفض حتى النقاش في موضوع بيع المحصول و قالت اننا احق من غيرنا بأكل خيرات ارضنا و اننا نحتاج المال لنأكل و نشرب و ها هي الأرض تطعمنا فماذا نريد من المال؟ غير ان اخي كان مدمن قات و مخدرات و هي لا تعرف.

 اما انا فكنت الثالثة ، الصغرى والأخيرة. كنت اكثر اخوتي مسكنة لأنني كنت عديمة الحيلة  . لم اكن أضر أمي و كذا لم اكن انفعها. لم اكن حتى اشبهها بل كان وجهي بلا ملامح. احبها حبا عظيما فحسب. كان حبي لها يجعلني استميت في طاعتها، اقعد محاذية لقدميها ثم التفت لتأمل وجهها من شدة اشتياقي اليها. كانت امي جميلة جمال غير كل نساء الدنيا. لا ابالغ بكلامي هذا فانك لو رأيتها قلت ما قلته. على جبينها سحب بيضاء و داخل احداقها حبات البن اليمني، فوق ثغرها عنقود عنب احمر قاني و اسنانها اكاد احلف انهم لؤلؤ... هي كبيرة في السن- صحيح - لكن شبابها حي في خصلات شعرها و قامتها و ابتسامتها. كنت اشفق عليها حين ارى اختي تخرج مع صديقاتها تاركة لها الابناء و البنات السبعة فتركض هي حتى تلهث لفض شجار بينهم ، ثم تطعمهم و تحممهم و تعطي الحليب لأصغرهم. ثم تغسل ثيابهم و تدخل لتستلقي بجانبهم حتى يناموا جميعهم. ثم تعود اختي لتقول لها بتأنيب انها نست ان تقرأ لهم قصة ما قبل النوم. كنت اشفق عليها . امي تطلب من احدنا عندما يغلبها التعب ان يدلك ظهرها او يضغط على اصابع قدميها التي تئن من طيلة وقوفها اثناء يومها. فأكون انا اول من  يتطوع. تتحجج اختي انها منهكة من رعاية صغارها ، و يقدم اخي العذر انه مشغول بقراءة القرآن. اجلس بجانب قدميها اضغط اصابع قدميها فتئن امي من تعبها الذي لا نهاية له و لولا خوفي من نقد اخوتي قساة القلوب لانحنيت و قبلت قدمها بجبيني و فمي ، كيف لا و هي أمي يا ناس، أمي. في احد الايام بلغ تعب امي من الحد اقصاه ، و ما ان عادت اختي من الخارج و عاد اخي فاغر الفاه من المخدرات و القات اللواتي تعاطاهن حتى انهارت امي عصبيا. صاحت و شدت شعرها الجميل و بكت حتى اجزمت انها ستيبس و تتشقق كالأرض . طلبت أمي منهم ان يرحموها و يرحموا عجزها و كبرها... كنت اتأملها من زاوية في البيت دون ان افتح فمي فقد ابكاني انفعالها. دخلت امي بعدها الى غرفتها .بكت حتى نامت. سمعت اخي و اختي يتحدثون بهمس ، ففهمت انهم لا يريدونني ان اسمع. ادركت من نظراتهم و فحيحهم ان ما يقولونه شيء شرير. توشوشوا حتى استعذت بالله منهم و مني و من الابناء جميعا ان كانوا هكذا مثلنا. مرت الأيام بطيئة كسيحة و حزينة عقب انهيار أمي العصبي و ملازمتها لفراشها. كانت فقط تتقلب من جهة لأخرى. كانت تنام لساعات طوال و شعرت انها تتهيأ للموت و لم أملك لها عونا و لا دواء. كنت أدخل غرفتها، فابكي عليها و اخرج. كنت ادعي لها و هي حيلة ثمانون بالمائة  من الشعب أما العشرين المتبقيين فأوغاد و كان اخي و اختي عينات منهم. في احد الأيام سمعت اختي تقول :- " يا لها من أم سيئة ، تعين ابنتها ثم تمرض!! لم اخرج منذ يومين! كم من تضحيات تضحي الأمهات من اجل بناتهن؟ باستمرار تمن و تمن . ام رديئة فعلا. ليت كان لديها طفل يكون ابنها اذ للازمته ولربت اولادي معه و لما منت و لا اشتكت." سمعت اخي يوشوشها دون ان يعلموا انني خلف الجدار اسمعهم. صرخت و كتمت صرختي بيدي لأنني رأيت وجه أخي و أختي  كوجوه ابالسة و عيونهم فوهات براكين فاستدرت بهلع لا أريد أن أراهم ، قال أخي :-" صدقتي ، و لو كان لها طفل لانشغلت به و لبعت محصول الأرض و جنيت المال و خزنت و ارتحت في حياتي بدلا من هذا الحصار .كيف نعمل لكي نجعلها تنجب ولدا؟" اقترحت اختي ان يشجعوها على قبول احد العرسان فنهرها اخي قائلا ان الزوج لن يقبل الزواج الا بعد ان يجبرها على التخلي عن احفادها و سوف يطمع بالمال من الأرض. تفكروا طويلا و انا انصت اليهم مستعيذة بالله من فحيحهم. كانوا بكل خبث يفتشون عن "ذكر" تنجب منه ثم يتخلصون منه و كانوا جادين في مخططهم، ذكر اي ذكر. يا للقيامة القريبة  التي سوف تقوم الأن وقبل الأوان من فداحة احوالهم. ثم بدأوا يتوشوشون بفرح فخمنت انهم وجدوا الذكر المطلوب الذي يتوفر فيه الخضوع لكي يطلقها بعد حملها  فيتخلصوا منه بسرعة و لا يطمع بأرباح  الأرض. سمعت اخي العاق يهتف معلما اختي صرخته الثعبانية :-" الموت لأمي ، اللعنة على من يتحكم بأبنائه و الله أكبر." كانت اختي كالممسوسة تردد بعده صراخه المخيف. ماذا تعني تلك الصرخة المقيتة ؟ في تلك الليلة الكابوس سمعت امي تصيح صيحة استغاثة مدوية، و كان لا يوجد ضوء لان الكهرباء  حالها حال اليمن  بلا رجاء. ركضت اتخبط و اسقط على وجهي محاولة تلمس الطريق لغرفة أمي ، وصلت باب غرفتها في ظلام دامس سألتها و انا انتفض قلقا عليها :-" اماه ما بك؟ ماذا حدث؟" اجابت بصوت يحتضر :-" ابنتي ، دخل احدهم و اغتصبني . اخبري اخاك ان نبض قلبي في فمي يكاد يغادرني." صرخت من هول ما تصف. احسست نبض قلبي في اطراف اصابع قدمي. استغربت انه برغم استنجادها ،لم يهرع لا أخي و لا أختي للاطمئنان عليها. اغتصاب؟! ما أبشع الكلمة، أمي ُتغتصب في عقر دارها؟ أمي ُينتهك عرضها فوق فراشها؟ و نحن جميعا من حولها و نحن ابنائها؟  امي تغتصب لتحقق مصالح ابنائها العصاة؟ دعوت لها بالسلامة و دعوت لنفسي بالموت و انقضاء عمري مادامت هكذا ستصبح الحياة. من اغتصب أمي؟ انه - صدقوني - أخي.    اعتذر عن بشاعة القصة فهي بشعة كبشاعتنا.  لكن لله الحمد لم تحمل أمي بل ماتت متأثرة بجراحها. لله الحمد لم تعلم ان مغتصبها هو ابنها. ويل امي المتوفية مما حدث، ويل اختي الكبرى و ويل صغارها الذين سيتشردون و ويل اخي مغتصبها من ذنبه و من بوار ارضنا و ويلي انا و ضعفي و ويلنا جميعا بل يا ويل اليمن... ويل من اغتصب امه فقد فجر بركان من جبل اسمه ام المحن.