راجح بادي هو الحكومة ام متحدث باسمها ؟؟
قبل 3 سنة, 1 شهر

شيء جميل تجاوب دولة رئيس الوزراء الاخ خالد بحاح بسرعة فائقة بعد يومين من نشر مقالي المعنون “ المقاومة الجنوبية ساعدت علي تنفيذ قرار مجلس الامن 2216 والمنشور بتاريخ 1 سبتمبر 2015 والذي  تساءلت فيه بعنوان فرعي “ حكومة المنفي في الرياض الي متي “ وقارنت فيه كيف عادت حكومة الكويت من المنفي بعد اسبوعين من تحرير الكويت ولم تعد حكومة بحاح بعد تحرير عدن في 17 يوليو وانتظرت قرابة اكثر من شهر ونصف لتقرر العودة مؤخرا الي عدن

موضوع حديثي هنا يتعلق بتصريحات  راجح بادي المتحدث الرسمي باسم الحكومة اليمنية الي قناة الجزيرة القطرية مساء الاربعاء بقوله “ان الحكومة اليمنية لن تسمح أبدا بشعارات التقسيم موجها حديثه للجنوبيين المطالبين بالاستقلال عن صنعاء “ وفق ما اورده موقع عدن الغد

هذا التصريح في يوم الاربعاء 16 / 9 والحكومة اجتمعت باعضائها يوم الخميس 17 / 9 مما يظهر بوضوح ان تصريح الشخص المذكور ليس بقرار صادر من الحكومة وانما اجتهاد شخصي من جانبه إلا اذا كان تحول راجح بادي من متحدث باسم الحكومة الي حكومة بذاتها واذهب ابعد من ذلك لاقول ان رئيس الوزراء نفسه لا يحق له التصريح بامر كهذا لم يقرر بتوافق مجلس الوزراء لماذا اقول ذلك؟ لان التصريح الشخصي شىء والقرار الحكومي الملزم شىء اخر يتخذ في مداولات مجلس الوزراء لان كلام كهذا قد تكون له تداعيات  أمنية في وضع من الانفلات الامني في البلاد والحكومة في غني عن ذلك ومن هنا انصح رئيس الوزراء لفت نظر الاخ راجح بادي عدم تجاوز اختصاصاته واجتهاداته الشخصية يحتفظها لنفسه واذا لن يضبط ذلك رئيس الوزراء هذا الانفلات اللفظي لمن هو يفترض دوره يقتصر فقط في الحديث عما يتقرر في مجلس الوزراء والا الوزراء بدورهم سيحق لهم ايضا الادلاء بتصريحات خارج سياق سياسة

الحكومة

 تصريحات راجح بادي ورائها اهداف اخري ترمي الي حرق صورة رئىس الوزراء في عدن تحديدا وفي الجنوب عامة وبعث رسائل سلبية للاقليم والخارج عن هشاشة الحكومة وتماسكها مما سيطرح تساؤلات عن قدراتها في مواجهة التحديات الكبيرة لولا الرغبة في تفادي ذلك لما استحق الموضوع تخصيص مقال حوله

 

بريطانيا في 18 سبتمبر 2015

و�Kw ���?�HV�مرحب به وقد جاء بقوة السلاح»، مؤكدا أن قوات التحالف تتعامل مع الحوثيين المتواجدين في شبوة، عبر القصف الجوي المتواصل، الذي ألحق أضرارا مادية وبشرية كبيرة في صفوف الحوثيين، إضافة إلى العمليات التي تنفذها المقاومة الشعبية، رغم شحة إمكانياتها، حسب تعبيره، وقال محافظ شبوة إن الحوثيين وبعد انسحابهم من عاصمة المحافظة (عتق)، تمركزوا في ثلاث مديريات بشبوة، هي عسيلان وبيحان وعين، وإن «هذه المديريات الثلاث، وخاصة عين، متاخمة لمديرية حريب التابعة لمحافظة مأرب، والتي تخضع لسيطرة الحوثيين وهذا أعطى فرصة للحوثيين للتحرك في تلك المنطقة بارتياح كبير».

 

وشدد المحافظ النسي على خطورة تواجد الحوثيين في مديريات شبوة المتاخمة لمأرب، على قوات التحالف وقوات الجيش الوطني والمقاومة وعملياتها العسكرية بمحافظة مأرب، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «إننا طرحنا عليهم ضرورة البدء بتطهير شبوة أولا، أو العمل العسكري المتزامن، في شبوة وفي مأرب»، مؤكدا أن التواجد الحوثي في شبوة «لا يحتاج إلى قوة عسكرية كبيرة للقضاء عليه، ويمكن للواء عسكري واحد، إلى جانب المقاومة، التعامل معهم وإنهاء تواجدهم»، موضحا أن الخطورة هي «في الذهاب إلى مأرب وظهرك مكشوف في شبوة».

وأشار النسي إلى الظروف الصعبة التي تمر بها محافظة شبوة وإلى عدم وجود قوات الجيش الوطني «ولا جندي واحد، ولو أعطيت المقاومة إمكانيات، لكنا تعاملنا مع هذا التواجد الحوثي، وقد طرحنا خيارين، الأول دعم المقاومة وإسنادها جويا وهي ستنهي تواجد الحوثيين بشبوة، والثاني هو تخصيص قوة عسكرية لتطهير شبوة من الحوثيين وسنكون في المقاومة الشعبية قوة رديفة لتلك القوات العسكرية».

وذكر المحافظ النسي لـ«الشرق الأوسط» أن الأمن والاستقرار تحقق في 14 مديرية بمحافظة شبوة من أصل 17 مديرية: «رغم أننا لم نتسلم أي دعم وكل ذلك بجهود ذاتية من أبناء محافظة شبوة، ونحتاج إلى إمكانيات بسيطة تظهر تواجد الدولة بصورة رسمية وبزيها الرسمي».

في غضون ذلك، واصل طيران التحالف، بقيادة السعودية، شن غاراته الجوية على العاصمة صنعاء واستهداف مواقع القوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، حيث استهدفت الغارات معسكر قوات الحرس الجمهوري في جبل النهدين، بجنوب صنعاء، ومخازن التموين العسكري في منطقة عصر، بغرب العاصمة، كما واصل الطيران استهداف الجسور على الطرق المؤدية إلى صنعاء، حيث قصف جسر الشروة بمحافظة عمران، إلى الشمال من صنعاء، إضافة إلى قصف مواقع أخرى، وفي صعدة، معقل الحوثيين استهدف الطيران مواقع الحوثيين في عدد من المديريات، كما امتد قصف طيران التحالف إلى محافظة إب، التي تشهد تواجدا كبيرا للحوثيين وقوات صالح وتعد المنفذ الرئيسي لتغذية الميليشيات في محافظة تعز بالرجال والمعدات العسكرية والدعم اللوجستي، في حين نفذت المقاومة الشعبية في إقليم آزال، الذي يضم صنعاء العاصمة والمحافظة وصعدة وعمران وذمار، سلسلة من العمليات في ذمار وعمران، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى، وذلك ضمن سلسلة العمليات التي تستهدف الميليشيات، وتسعى هذه المقاومة الشعبية إلى تحرير محافظات الإقليم من سيطرة الميليشيات الحوثية التي تزعم بأن هذه المحافظات هي حاضن اجتماعي لها وثقل سكاني وقوة بشرية داعمة.