حمم البراكين على أسوار صنعاء فهل تنجوا من نيرانها
قبل 3 سنة, 4 شهر

هكذا يبدو المشهد الذي يطغي علينا يوماً بعديوم باقتراب نيران براكين الغضب على مدينة سام فهل  بدء العدالتنازلي فعلاً لإقتلاع الجذور الخبيثة التي أفسدت وعكرت صفو المدينة الحسناء وغيرت مجرى قيم  المجتمع الذي كان يعيش على الإخاء والوئام والإيثار لتضع في وسطه ثقب أشبه بثقب الأوزون ليطغي عليه اللون الأحمر الذي إلتهم بساطة الشعب المنهك إقتصادياً منذو عقود من الزمن لتعود تلك الوجوه إلى ساحة الصراع من جديد مستغلة وجهاء القبائل الذين لهم دور بارز في وسط المجتمع اليمني والذين لايعوا شيئاً في أمور الدولة ومؤسساتها المدنية وشؤونهاالخارجيه وهيبتها بين المجتمع الدولي، فاستغلوا دورهم لتمرير مخططاتهم التي نسجوها فدفعوا بأبناء البسطاء من الشعب إلى المحارق بدل من دفعهم إلى الجامعات والمدارس ورفدهم إلى سوق العمل، إذاً لقد وصلوا إلى مبتغاهم علىَ حساب البسطاء من المجتمع.

 نعم لقد انكشف زيفهم المبطن بأعمال إرهابهم التدميري إذا لقد وضع الشعب حداً للعب فهبت جموع الشعب للدفاع عن الجمهورية التي سلبت فآجتازت الجموع الجراره التي لاتنكسر لتضع أمام أعينها عظمة الوطن ليضعوا لهم شعاراً واحداً خرجوا من أجله فخرج الشرفاء من المواطنين في كل أرجاء اليمن لكي يرسمون النور المشرق ليروا التنميه المستدامة تعم أرجاء اليمن فماكان منهم إلا أن يضعوا الحصانات لساسة الحقد الذين أوهموهم وكدروا صفوة  عيشهم فعفوا عنهم وغفروا لهم زلتهم التي لم يغفرها رب السماء نعم أعطوه الرآية البيضاء ولم يدركوا قط إنهم أعطوه مزيد من كؤوس العظمه والتكبر والتعالي لينفذ مخططاته المظلمه بإحتراف ممنهج في منتهى الدقه والكيد للوطن وبث السموم النتنه في احشائه وتفتيت قيم الإخاء والتسامح ليقسم المجتمع ويضع شرخ عميق في وسطه لن يتم معالجته إلا بإقتلاع البذره الخبيثة ،فأوصلهم بسكوتهم وتغاضيهم على أفعاله منذو ثلاثة وثلاثين عام إلى ماهو عليه الآن ، إذا فهل استفاق المجتمع من هول الكارثة ليخط له مستقبل بطريقته التي خرج من أجلها ،

نعم لقد أدركوا ماينسج من خيوط سوداء مغلفة بحقدً أسود ضد أبناء الوطن وخاصةً الطبقة الوسطى التي يعول عليها كثيراً من قبل تجار الحروب لقصم وإلتهام أبنائهاالمسالمون الذين لا ذنب ولا ناقةً لهم لدفعهم فاتورة لوقود حربهم العبثية ، فانكشف زيفهم الملفق بشعارات التظليل فهاهم اليوم أبناء الوطن المؤمنون بقضية المواطن البسيط على تخوم صنعاء، القبلي مع أبناء القبائل المخلصون ولم يفصلهم عن العاصمة سوى أيام معدودة فهل سيشتعل البركان ويثور في وسط العاصمة ويحرق الجميع دون إستثناء،  إما إنه سوف تتجلى الحكمة اليمانية وتحطم التآمر الذي تم نسجه في مطابخ الأفاعي ليخرج كل أبناءالمجتمع  ممن تم تظليلهم تحت مسميات وشعارات مناطقيه ليقفوا في صف الوطن وإعادة الجمهورية الي مجراها الصحيح، أم إن لغة الدمار ستكترث جمال العاصمة صنعاء كما اكترثت غيرها من المحافظات ليحرقوا العاصمة،  نعم هذا مايريده لها زعيم مافيه الأنفاق ومجاري السبعين بعد أن شعر بالخطر ليخرج متقنعا ًبحقد الإنتقام المتوحش بخطابة الأخير ليبين للرأي العام المحلي والدولي إنه مازل متماسك وإنه لم يبدأ الحرب بعد ولم يكن ينظر حوله من خراب ودمار بالوطن وذلك باستخفافه بالعقول الملغمه بالجهل الظلامي نعم إنه نوع من أنواع  خطاب العهر السياسي لكسب مزيد من الأنصار للوقوف في صفة متوهما بقوة الصمود الذي لم يستفحل أمام الجيوش المنظمة والجيش الوطني سوى ساعات في محافظات عدن ومأرب وغيرها من المدن متناسين حجم تلك القوات وماتملكة من إمكانيات نعم إنه يدفع بمزيد من أبناء المجتمع البسيط والذي يبحث عن لقمة العيش إلى الجحيم برغم من علمه إنه يدفع بهم إلى مصيرهم المحتوم الذي يلقونه أمام الجبال الراسية وسواعد وربان السفينة التي لاتنكسر بفارق تسليح، إذاً هل سيتم طمس معالم العاصمة ونسف محتواها الفني والحضاري أم إنها ستسلم من نيران البركين وبطش المتخندقين بالعصور الجاهلية.