عدن والجحيم القائم من يسد أروقتها من مصيرها المجهول
قبل 3 سنة, 4 شهر

هذه هي طبيعة المسار ذات المخاض المزري الذي يسود على شوارع عدن من قتل وتنكيل وتطرف بغيظ دخيل على مجتمعنا فقد تم حصد الكثير عن طريق آله الموت البطيئه ذات المشروع المتخفي والمتستر بكهنوت الجهلة يبطش متى شاء ويلدغ فريسته التي يريدها بكل سهولة .

 فمنذُ تحريرها لم تعود لطبيعتها السابقة فأصبح الموت متكشفاً ومعروف في وسط المجتمع فيبدُ اليوم العدو أكثر خطوره من السابق فقد تم زراعة بذوره في وسط المجتمع ولم نعد نميز مايحدث أونتلمس مايكن لنا ظلام الاشباح.

فها هي اليوم عدن تهتك وتستباح ليلاً ونهاراً بشكل مخيف فلا تعد الحوادث فيها نادره وإنما صارت بشكل روتيني تحصد خبرات وكوادر الوطن وآخرها الاستهداف السافر على دار العجزه والمسنين الذين لا علاقة لهم بما يدور حولهم،  نعم حدثت الحادثة ولم يدركوا معنى أفعالهم البغيضة بحق العجزه من قتل وسحل غير أبهين باجسامهم الهزيلة التي لا تتحمل أعمالهم الدنيه فلم يكنوا أي رحمة إتجاههم فتم سلب حياتهم من أجل زعزعة إستقرار عدن وترويع الامنين إرضاءً لإسيادهم .

إذاً من يلجم الجراح القائم ويصفد شياطين البشر من شوارع عدن الحبيبة ليعيش المجتمع كما كان في السابق، إننا اليوم إمام  تحدي قائم إن لم نظفر في حل المشاكل القائمه حالياً ونظع لها الحلول فإنها ستطغى على الكل لتحرق الجميع دون إستثناء .

إذاً المشكلة ليس بالمجتمع وإنما بقادتهم الذين يسعون لكسب مصالحهم الشخصية على حساب الشعب الذي سلم لهم أمنهم وحياتهم ظانين إنهم سوف يؤمنون حياتهم فها هم أثبتو فشلهم وتقشفت خططهم الهشه على الملا فلم تعد مخفيه فصار المجتمع يلفظهم بطريتقة.

نعم لم يكونوا جادين بمسؤوليتهم التي أوكلوا لها وإنما يعملون لصالح أطراف وليس لصالح الوطن والمواطن فهذه هي المعظله التي يتشدقون بها في هذا التوقيت الغير مناسب فبالاحر من المعنيين بأمن عدن أن يضعون الحسابات فيما بينهم جانبياً في هذه المرحلة ، لان حساسية الموقف تطلب تظافر كل الاطراف والعمل ظمن فريق واحد لان العدو مازال يتشدق بنا ليشق الصف وإحداث فجوه لكي يعبر منها لتنفيذ مخططات أسيادهم الظيقة، فهل من ملهم لسد وهندسة نوافذ المتخلخة من الداخل وإصلاح ما أفسده البؤساء والعمل بروح المواطن البسيط برغم من وجود عدد من قوى في الساحة فكل طرف يظفر بالاخر لكي يكسب الثقة من قبل الخارج فينفرد بجهود مرسومة تتعارض مع المصلحة عامة فيقع في الفشل كما أثبتت الايام.

نعم نحن الان إمام مشروع إما نكون أو لانكون، إننا الان بأمس الحاجه الي قائد فعلي بحجم المسؤلية ليضع أمام عينه أمن المواطن أولاً ويكون قريب من كل الاطراف ويعمل بروح اليقظة لكي يصلح النخر الموجود  بجسم الحبيبة عدن وما زال يلتهم جسمها النحيل  فتم وضعها في كماشة النار من قبل عديمي الظمير لحرق معالمها وتغيب كوادرها من الساحة بأفعال الوحوش البشرية المتشيطنه، يالها من مئاسي جمه أنهكت ووضعت الشيب على رؤوس الاطفال الرضع من شده قبح وبشاعة أفعالها ، إذاً هل كل هذه الاعمال بداية التمزق والانزلاق نحو الفوضى الخلاقة أم إنها سوف توحد الصف وشروع نحو دراسة الخلل ليتم حل المشكلة ومعالجتها ليثبتوا للمجتمع مسؤوليتهم ؟

 أم إن الكارثة سوف تحل بالجميع ونعود من جديد بخلط الاوراق لتغيب دور الحكومة الشرعية عن طريق الخلايا والمجموعات المسلحة إن الفشل في عدن يمثل تحدي للشرعية وإختبار لوجودها في هذه المرحلة إن لم تضع حلول لشارع وتشرع في بناء المؤسسات الحكومية وتفعيلها لتخدم المجتمع وضبط الامن وتوفير الخدمات الصحية والكهرباء غيرها من المواد الاساسية للحياه فإنها ستفشل بمشروعها الوطني لتغوص في وحل التخبط الحالك كما كان في السابق فلم يكن إمامها سوى أن تكفل حقوق المواطن من أمن واستقرار وصحة والاسيكون أمامها فشل يلتهما كما التهم سابقتها.