نداء إلى أبنائي في عدن .. اقطعوا دابر الفتنة
قبل 2 سنة, 8 شهر

إلى كل أبنائي في المقاومة بعدن إلى الخييرين.. إلى المتحاربين فيها اوقفوا هذا النزيف في هذه المدينة التي تعرضت لابشع عدوان فصمدت وضحى أهلها بكل غالي من أجل دحر الغزاة.. إن ما يجري من تدمير وسفك للدماء وترويع للآمنين في عدن إنما يخدم عدوكم الذي طالما تهكم علينا بأننا سنقتل بعضنا بعضا وسندمر كل ما انتصرنا من أجله وانكر علينا قيم عالية في الإنسانية عرفنا العالم بها.. قيم التعايش والتآخي في هذه المدينه على مدى قرون. ياأبناء هذه الأرض الطيبة.. عدن الباسلة لا تخدلو الشهداء الذين سقطوا دفاعا عن شرف وكرامة الأمة ومنهم (الشهيد أيمن) بعد أن رووا بدمائهم ثربة الوطن لتحييوا انتم في أمن وسلام وكرامة وحرية وليعيدوا البسمه إلى شفاهكم. فلننحني لهم إجلالا ونغمد السيوف في جرابها ونخفض السلاح ونرفع صوت العقل فالمتربصين كثر وعدن لاتتحمل مزيدا من التدمير والدماء وتطالبكم ان تنتصروا لشهداءكم ولمدينتكم واهلكم بتثبيت أمنها واستقرارها وإعمال العقل في هذه الظروف الصعبة والدقيقة وضبط النفس وعدم الانجرار نحو ما يريده المتربصين ببلادنا وأهلها ، وادعوكم لأن نمد أيدينا لبعضنا لإيجاد الحلول والبحث عنها بعيدا عن السلاح والاستقواء به فذلك لايقودنا إلا إلى فقدان العقل والحكمة ويورد بلادنا وأهلنا إلى المهالك.  فخامة الرئيس أناشدكم بالله التدخل المباشر لوقف هذا التدهور وتصحيح الوضع واحتواءه.. ياشباب المقاومة في عدن السلام.. جميعنا نؤيد مطالبكم العادلة والمشروعة ولكن العنف لن يكون وسيلة لحلها.. إنني وبقلب الأب المكلوم على ما يحدث أناشدكم بالله وبكل قطرة دم طاهرة قد تسفك أن تخفضو السلاح وتقطعوا دابر الفتنة على خصومنا.. وارفعوا عوضا عنها راية الحكمة لوقف النزيف. وأمنحوا للعقل فرصة في التعامل والبحث عن الحلول، فدمائكم غالية ونحن أحرص عليها كما هو حرصنا على استشعار تضحياتكم الغالية والراسخة.

حفظ الله عدن وحماها وايدكم بالنصر والعز والرشد من عنده.