الازمة اليمنية
قبل 2 سنة, 6 شهر

بين مؤتمر الكويت ١٩٧٩- ٢٠١٦ هل سيعيد التاريخ نفسه ؟؟؟

هناك أحتمال كبير كما يبدو بأن  يتم إستبدال جنيف بالعاصمة الكويت لاستكمال جنيف ١-٢ في جولة مشاورات جديدة بين  السلطة الشرعية و مجوعةالحوثيين والرئيس السابق علي عبد الله صالح في سبل تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي ٢٢١٦ لعام ٢٠١٥ لحل الأزمة اليمنية وإنهاء الحرب بين الطرفين والمقرر عقده في نهاية الشهر الحالي وفق   تصريحات ياسين مكاوي مستشار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي لصحيفة الشرق الاوسط السعودية الذي

أوضح “ أن تكون الكويت مكان جولة المباحثات المقبلة،لأنهم  يريدون حصر الموضوع في المنطقة ( مضيفا وهذا مهم

بقوله) ولان  الكويت كان لها دور إيجابي في تسوية صراعات سابقة بين شمال اليمن وجنوبه “ وبالفعل هذا ما ورد بخاطري حين طرح اسم الكويت الشقيق كمكان محتمل للجولة القادمة من المشاورات  بما تم في عام ١٩٧٩

المشهد السياسي والقانوني بين ١٩٧٩ و٢٠١٦

 ————————————————

اولا مؤتمر الكويت لعام ١٩٧٩

-----------------------

في فبراير ١٩٧٩ اندلعت الحرب الثانية بين جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية وصلت فيها قوات الجنوب الي مشارف

 صنعاء ولولا الضغط السوفيتي بتنسيق مع الولايات المتحدة الامريكية وفق مقال كتبه سفير فرنسي سابق لا اذكر أسمه الان في دورية ( الدفاع الفرنسي ) لاحتلت القوات الجنوبية صنعاء ولوقف الحرب عقد مجلس جامعة الدول العربية دورته

الا ستثنائية في الكويت في المدة من ٤ مارس ١٩٧٩ الي ٦ مارس ١٩٧٩ واصدر قراراته التالية اهمها

١- الموافقة علي الاتفاق الذي تم التوصل اليه بين ما سمي “ شطري اليمن “عن طريق لجنة الوساطة العربية بتاريخ اول مارس ١٩٧٩ المؤلفة من ممثلي سوريا والعراق والاردن

٢- البدء فورا بتنفيذ الاتفاق وانسحاب القوات المسلحة للطرفين خلال مدة اقصاها عشرة ايام

٣- فتح الحدود بين البلدين وتشكيل لجنة متابعة من وزراء خارجية الاردن والامارات العربية المتحدة والجزائر وسوريا والعراق وفلسطين والكويت والامين العام لجامعة الدول العربية وذلك للأشراف علي تنفيذ  هذا القرار وتدعو لاقامة حوار بين الحكومتين الشقيقتين علي مستوي القمة من أجل إعادة الاوضاع الطبيعية بينهما وبما يحقق اهدافهما المشتركة وصولا الي اتفاقيتي القاهرة وطرابلس وتوصيات لجان الوحدة

وفي ضيافة دولة الكويت الشقيقة انعقد فعلا مؤتمر قمة التقي فيها الرئيسان المقدم علي عبد الله صالح رئيس الجمهورية

العربية اليمنية والقائد العام للقوات المسلحة وعبد الفتاح اسماعيل الامين العام للحزب الاشتراكي اليمني ورئيس هيئة  رئاسة مجلس الشعب الاعلي في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية

وتم لقاء القمة بحضور سموالشيخ جابر الاحمد الصباح امير دولة الكويت وبرعايته وصدر عن قمة الرئيسين بيان مشترك بتاريخ ٣٠ مارس ١٩٧٩ اهم بنوده ما يلي اشير اليها للاهمية

١- وحرصا منهما علي تجسيد المصلحة الوطنية …..متمثلة في حل مختلف المشاكل القائمة واستذصال جذورها وحلها .. حلا شاملا يمنع بقاءها وتجددها وينهي نهائيا شبح الحرب واشكالها …من خلال تحقيق وحدة اليمن التاريخية … وإفشالا لكل محاولات تكريس التمزق والتجزئة والانفصال …. وتنفيذا لاتفاقية القاهرة اتفق الرئيسان علي ما يلي

اولا- تقوم اللجنة الدستورية باعداد مشروع دستور دولة الوحدة خلال فترة ٦ اشهر

ثانيا- عند انتهاء اللجنة الدستورية من اعمالها يعقد الرئيسان لقاء لاقرار الصيغةا النهائية لمشروع الدستور الدائم ودعوة كل منهما لمجلس الشعب في الشطرين للانعقاد لاقرارهما للدستور

ثالثا- يقوم رئيسا الشطرين بعد ذلك بتشكيل اللجنة الوزارية المختصة بالاشراف علي الاستفتاء العام علي مشروع الدستور وانتخاب  سلطة تشريعية موحدة للدولة الجديدة والا نتهاء من ذلك  خلال مدة اقصاها ٦ اشهر من تاريخ تشكيلها

تعليقات سريعة علي بيان الكويت

————————————

تعمدت ذكر تفاصيل بيان قمة مؤتمر الكويت للتذكير بالنوايا الحسنة والعبارات الجوفاء المستخدمة والتواريخ التي حدد ت ولم يتم التقيد بها اطلاقا من قبل الطرفين لان النوايا لم تكن مطلقا سليمة وواقعية مثل مصطلح الشطرين وكان اليمن كانت في الاصل موحدة واصبحت شطرين مجزأين دون معرفة متي توحدت قبل تاريخ ٢٢ مايو ١٩٩٠ واليمن بعكس دول مثل الالمانيتين والكوريتين تم تجزئتها الي دولتين بعد الحرب العالمية الثانية حيث كانت دولة واحدة قبل ذلك التاريخ وتجزأت بعد الحرب العالمية الثانية وسميت بالدول المجزئة  ( كتاب الدول المجزئة وهي رسالة دكتوراة  باللغة الفرنسية  ) يشرح فيها الكاتب اوضاع تلك الدول والمثير هنا ان اللجنة التي تقرر تشكيلها بين البلدين في اطار اتفاق عدن  بتاريخ ٣٠ نوفمبر ١٩٨٩ بين علي سالم البيض وعلي عبد الله صالح  مكونة من وزيري الداخلية للبلدين مهمتها امتدادا لاتفاق الكويت تعمل علي تنظيم عمليتي الاستفتاء علي مشروع الدستور في اطار الشطرين وعلي ضوء نتائج الاستفتاء يتم انتخاب سلطة تشريعية موحدة للدولة الجديدة وبعدها يتم اختيار مجلس الرئاسة والجميع يعلم ان هذه الالية لم تحترم لرغبة البيض وصالح حصر تحقيق الوحدة علي الحزبين الحاكمين ليدخلا التاريخ من اوسع ابوابه والاستفتاء علي الدستور تم في

مايو١٩٩١ بعد عام من تاسيس دولة الوحدة في مايو ١٩٩٠؟

مؤتمر الكويت المحتمل في مارس ٢٠١٦

—————————————

وفق تصريحات الاخ  ياسين مكاوي ان لقاء الكويت قد ينعقد في نهاية الشهر الجاري ولقاد القمة السابق صدر بيانه ايضا

في ٣٠ مارس ١٩٧٩ كما اشرنا سابقا هل هي مجرد صدف ام مقصودة بعقد المؤتمر بنهاية مارس ٢٠١٦ ؟؟:الامر المؤكد هناك إختلافات جوهرية بين الحالتين تتمثل في النقاط التالي

١- في عام ١٩٧٩ الطرفان كانا دولتين ذات سيادة عضوين في جامعة الدول العربية والامم المتحدة والان الاجتماع سيتم في إطار دولة واحدة موحدة لها مقعد واحد في المنظتمين المذكورتين وبقية المنظمات الدولية والاقليمية

٢- اجتماع الكويت اجتماع قمة شارك فيهما رئيسا الدولتين ممثلين عنهما عبد الفتاح اسماعييل عن الجنوب وعلي عبد الله صالح عن العربية اليمنية وان كان البعض يري  ان التمثيل في القمة هما في الاساس من المحافظات الشمالية علي اساس ان عبد الفتاح ذات أصول شمالية وهذا يتفق مع ايدولوجية الحزب الاشتراكي الذي كان التشكيل الحكومي في عام ١٩٧٩ يضم عددمن الوزراء ذات أصول شمالية في وزارات سيادية كالداخلية وامن الدولة بينما لم يكن جنوبي واحد في حكومة عبد العزيز عبد الغني في عهد الرذيس صالح لنفس الفترة مما يجسد اختلاف التوجه الوحدوي بين الجنوب والشمال

والسؤال المطروح الان هل المشاورات ستتم من جانب الشرعية برئاسة علي محسن نائب القائد العام ام برئاسة شخصية أخري؟؟ تمتلك صناعة القرار اما علي مستوي الحوثيين وجماعة صالح لا يعرف من سيترأس وفديهما والملفت للنظر هنا ان صالح الذي ترأس وفد بلاده في الكويت عام ١٩٧٩ اصبح الان يمثل الفصيل الثاني بعد الحوثيين امام وفد الشرعية

٣- مشاورات الكويت في عام ١٩٧٩ جرت تحت مظلة جامعة الدول العربية  اما اجتماع الكويت لعام ٢٠١٦ تحت رشراف الامم المتحدة عبر مبعوث الامين العام للامم المتحدة  الاخ إسماعيل ولد الشيخ

في الخلاصة

—————

علي القادة في اليمن ١٩٧٩ التمعن بعمق شديد حول التغيرات التي طرأت بين مؤ تمر الكويت لعام ١٩٧٩ والمحتمل لعام ٢٠١٦ والاهم من ذلك الوعود والآلتزامات التي يتفق عليها ولا يتم إحترامها إطلاقا واعيد كتابة الفقرة التي جاءت في البيان المشترك بين صالح وعبد الفتاح  “بأنهاء نهائيا شبح الحرب واشكالها ويستأصل كل دوافع وعوامل عدم الاستقرار ومن اجل السلام والتقدم لليمن ولعموم منطقتنا

اذكر بهذا الصدد بحربي ١٩٩٤ و٢٠١٥ باحتلالها الجنوب مرتين وتهديد الامن القومي الخليجي والعربي هل مؤتمر الكويت القادم سمثل نقطة انطلاقة جديدة لا اعتقد ذلك لان تجارة الحرب  ورغبة اطراف اقليمية ودولية بعدم استقرار المنطقة لا تساعد علي التفاؤل كثيرا والشىء الاكيد ان عدم حل القضية الجنوبية سيبقي دائما المنطقة علي صفيح حار بل شديد الانفجار

 

بريطانيا ٢٠ مارس