هوجاء السبعين
قبل 2 سنة, 7 شهر

نعم عادت مؤشرات الحشد الي الساحات ،  ولكن هذه المرة بتهيج وحشد من أجل إبراز عضلات التخلف القبلي لاغير والاحتفال على أطلال وطن وستعرض رقصات الثعابين السامة في وسط المجتمع وإعادة الزمن الجاهلي المتعطيش بدماء البسطاء وشحد همم وغضاريف مصاصين الدماء وعباد الريال والدينار وجمع مايملكون من قوت البسطاء لكي يبرزون ظهورهم إمام الراي المحلي والاجنبي لكسب الثقة بأنهم ما يزالون يملكون زمام الشارع بتحريكة في أي وقت يريدون  بشقيه المدني والعسكري، نعم جُمعت الحماريش من كل المحافظات بكل ما يسطيعون إظهاره لكي يكسبوا مقعد للمحادثات أو لتمسك ولملمة الجبهات المتهالكة، إذاً خرج الزعيم من السرداب ليقف أمام العقول الظوظائيه مخاطباً غير أبة بما حصل للوطن من تدمير وكأنه لايعنيه شيئاً ولم يدركون الذين حولة إنة هو الراس البلاء والانتقام منهم قبل خصومهم، إذاً حظر وعاد إلى أنفاق المنافقون ليخط حقده ويرسم خططة لقسم وطمس شجرة الوطن التي أهلكها بتصرفاته المعبوسة الهوجاء خرج مخاطباً جماهير الظلام لا لغرض الانتصار أو إفتتاح مشاريع أو مناسبة وطنية وإنما خرج لنوح على أطلال وأشلاء البسطاء الذين غرر بهم، وقف مخاطباً لرفع الحمية لمناصرة، لكي يدفع بهم الي إنتوان الحرب لحصد أرواحهم وإنسانيتهم المسالمة، إذاً يجب علينا أن نعود الي الوراء لكي نقلب صفحات عفاش وما تحوية من حقد وفساد وضياع للمجتمع اليمني ككل وليس لشخص أو فئات وأن نعود إلى الحروب التي شنها على صعدة وكيف دمر هويتها وفكك نسيجها فها هو اليوم يخطو على خطوتة كما في السابق ليدمر اليمن كناية بخصومة الذين أقصوه بسلمية الاحرار من سدة الحكم بعد إن كشفوا مخططة البغيض فعفوا عنة لكنهُ أباء وعصى وستكبر وغتر بحشود السبعين،  فها هم اليوم يعودون له عظمة وكبريائة التي كسرت بمهة وسواعد أبناء الوطن المخلصين فلا نعد نعلم على اي طريق نحن سائرون وكل هذة الجموع قد حلت عليها الجهل المتعصب بقواعد كون او لاتكون وكانهم زمام للوطن إذاً ها نحن اليوم بحاجة الي تثقيف المجتمع من حولنا وغرس فيهم روح حب وعظمة الوطن وليس تقديس وتمجيد الانسان المتهالك ان كل مايحصل من انقسام على صعيد الجبهة الوطنية والشعبية هو عدم توفير الخدمات للمواطن وتركة يصارع مرير الحياة القاسية والظروف الصعبة نتيجة فشل القادة في تأمين متطلبات الحياة جعل الكثير من الشباب يتشبث ويحدق بعينيه نحوا التطرف ولم يكن او يدرك باي طريقة يتم استغلاة وتوجيه

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet