أسباب الانتقام الحوثي من ال الاحمر
قبل 2 سنة, 5 شهر

  مما لا شك فيه ان الكثير من أبناء شعبنا اليمني لا يعرف سبب انتقام الحوثيين من ال الأحمر، سواء الفريق علي محسن الأحمر، او أبناء الشيخ الراحل عبد الله بن حسين الأحمر، فقد لاحظ الجميع النزعة الانتقامية المفرطة من الحوثيين تجاه ال الأحمر كما لو كان الشيخ حميد الأحمر هو من قتل زعيم الحوثيين في مران حسين بدر الدين، ولعل نزعة الحقد الحوثي تجاه الشيخ حسين الأحمر تجلت بصورة أبشع كما لو كان الشيخ حسين الحوثي هو من شن ستة حروب على الحوثيين في صعدة.

 الحقد الحوثي الأسود على ال الأحمر والانتقام الاعمى والمبالغ فيه له أسباب كثيرة، قل من يعرفها من أبناء شعبنا اليمني المظلوم، والمحروم من الحياة التي يستحقها، ولعل أبرز أسباب الحقد الحوثي على ال الأحمر هو التاريخ العريق لهذه العائلة المناضلة والمتمثل في اسقاط الامامة وتدمير حكم السلالة ومناصرة الجمهورية بشكل فاعل وقوي برز فيه الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر كزعيم قبلي ثائر على نظام الكهنوت والتسلط والعنصرية والسلالية الظلامية المتشحة بثياب الدين والخرافات اللاهوتية التي ما انزل الله بها من سلطان.

السبب الثاني هو ان الشيخ حميد الأحمر تصدى لمشروع توريث الحكم، الذي كان الرئيس السابق علي عبد الله صالح قد بدأ السير فيه واتخذ العديد من الخطوات العملية على ارض الواقع ليجعل من ابنه رئيسا لليمن من بعده دون خجل او حياء من العودة الى نظام التوريث الذي كان قائما قبل الثورة السبتمبرية الجمهورية عام 1962م، وقد استطاع الشيخ حميد الأحمر اجهاض ذلك المشروع المتخلف والناتج عن عقلية تسلطية تدعي الديمقراطية والمدنية والايمان بالجمهورية وغيرها من الشعارات التي يحتاجها الديكتاتور لتمرير سياسته الاستبدادية.

السبب الثالث هو ان الشيخ حميد الأحمر استشعر في وقت مبكر استراتيجية العلاقة بين الرئيس صالح الطامح لتوريث الحكم وبين الحركة الحوثية التي قررت حربها على الجيش اليمني، والحقيقة ان تلك الحرب كما وصفها الشيخ الثائر حميد الأحمر كانت شكلا من اشكال التآمر الحوثي الصالحي على الفريق علي محسن الأحمر وكذلك على ال الأحمر جميعا باعتبار انهم من يقفون حجر عثرة امام توريث الحكم للنجل الأكبر للرئيس السابق علي عبدالله صالح، فكانت الخطة اغراق الفريق الأحمر في حروب صعدة واستنزاف قوته العسكرية هناك وتصفية كبار القادة والضباط المقربون من ال الأحمر والرافضون لمشروع التوريث.

السبب الرابع هو ان الشيخ حميد الأحمر دعم بقوة الثورة الشبابية اليمنية في 11 ابريل عام 2011م، وهي الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق علي عبد الله صالح، كما أعلن الفريق علي محسن الأحمر انضمامه اليها وتأييدها وهي الخطوة التي قصمت ظهر صالح في ذلك الوقت وقلبت الأمور رأسا على عقب وسحبت البساط من تحت اقدام صالح وافقدته البوصلة والسيطرة والتحكم ليدخل في مرحلة الضياع والتخبط والتشبث من اجل البقاء.

السبب الخامس هو ان الفريق الأحمر وبالتعاون مع الشيخ حميد الأحمر دعموا القيادات الجنوبية لتشكيل الحراك الجنوبي وتسيير المظاهرات في الجنوب للمطالبة بحقوق الشعب الجنوبي الذين تعرضوا للإقصاء والتهميش في حرب صيف عام 1994م، التي انتصر فيها صالح على شركائه الجنوبيين وأصبح من حينها ملكا على الشطرين برداء جمهوري ونظام ديمقراطي شكلي بقي صالح فيه الفائز الوحيد بالانتخابات الرئاسية كلها.

السبب السادس هو ان أبناء الشيخ/عبد الله بن حسين الأحمر أدركوا خطورة الحوثي منذ البداية على النظام الجمهوري وعلى النهج الديمقراطي والحريات الأساسية للمجتمع اليمني وعلى التعدد والتنوع الفكري والسياسي والمذهبي والديني فقرروا مساعدة الجيش في اخماد هذه الحركة خصوص بعد ان تمددت الى اطراف قبيلتهم المعروفة تاريخيا برفضها للكهنوت الامامي وبنزعتها الثورية المتطلعة للحرية والكرامة الإنسانية، والخلاصة ان ال الأحمر دفعوا ثمن مواقفهم ضد الطاغوت الامامي الكهنوتي وضد توريث الحكم لأبناء صالح وضد المشروع الحوثي الإيراني القائم على ولاية الفقيه، ولكن ال الأحمر سيعودون من جديد وسيلقنون الحوثي الدرس الذي يستحق.

باحث وكاتب

[email protected]

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet