القرآن في المزاد الحوثي
قبل 2 سنة, 4 شهر

  المزايدة والمتاجرة بالدين بضاعة من لا بضاعة له فالطغاة عبر التاريخ استخدموا الدين وسيلة لقمع واضطهاد الشعوب، فرعون قال لقومه انا ربكم الأعلى والنمرود قال انا احيي واميت والحوثي يقول لنا اليوم انه القران الناطق، وكأن مقولة التاريخ يعيد نفسه حقيقة علمية تتكرر في كل زمان ومكان مع الفارق في الوسائل والاشكال، او الأنماط التي تتخذها وتتجسد بها، فالحركة الحوثية في اليمن حاليا تتخذ من القران غطاء لجرائمها ضد اليمنيين، ويعتقد الحوثيون انهم سينجحون او يقنعون الاخرين بمنطقهم الدعائي الممجوج، الذي يتخذ من القران أداة لتسويق قدسيتهم المزيفة وتكريس صنميتهم المختلقة ونظريتهم الدينية الطائفية السلالية العنصرية المتخلفة، التي تفتقر الى ابسط القيم الإنسانية والدينية.

الحوثيون وبكل بجاحة يروجون اليوم منشورات او ملصقات لزعيمهم الهالك في حرب التمر الأولى عام 2004م، حسين بدر الدين الحوثي كما لو كان نبيا وهي عودة الى الجاهلية بطريقة جديدة تعتمد على تقديس الأشخاص بدلا من تقديس الاصنام، وهذه الملصقات عبارة عن بوسترات تحمل صور المتمرد حسين الحوثي ومكتوب عليها عبارة "السيد حين الحوثي قران ناطق" وهي عبارة توحي عن مدى المزايدة السياسية والتلاعب بالعاطفة الدينية والاستغلال الحوثي القبيح لأقدس مقدسات المسلمين وهو القران لجعله عنوانا لقائد التمرد على الدولة والنظام والقانون ومؤسس الفوضى والفتنة الطائفية في اليمن.

السؤال الذي يطرح نفسه على الجميع الان وهو، هل من المعقول ان كل من تمرد على الدولة والنظام والقانون وأعلن الحرب على الناس وسعى في الأرض فسادا ان يصبح قرانا ناطقا؟ وهل قران المسلمين عنوانا ولقبا لكل سفاح مارق عن النظام والقانون ومستهتر بحياة وارواح الناس واموالهم وممتلكاتهم؟ هل قران المسلمين عنوانا لكل من تزعم عصابة وسعى الى خراب البلاد وأشعل الحروب الاهلية هنا وهناك؟ هل القران أصبح بكل بساطة غطاء للمجرمين والمارقين الشاقين عصا الطاعة والمفارقين للجماعة؟

هكذا فعل ويفعل الحوثيون بكتاب الله القران الكريم أشنع الأفعال وأقبحها عندما يحولون القران من كتاب مقدس الى شعار سياسي طائفي عنصري سلالي مقيت، هكذا يسلب الحوثيون قداسة القران وهيبته ويحولونه الى سلعة رخيصة في مزادهم العلني السياسي والدعائي القائم على العنصرية، وكأن القران حكر لبني فلان وحق حصري لبني علان، وهذا الطرح ابعد ما يكون عن الإسلام وعن القران، انه الإفلاس الحقيقي دينيا واخلاقيا وقيميا وثقافيا وانسانيا.

ادمان الحوثيون على استخدام القران شعارا وغطاء لجرائمهم وعدوانيتهم ووحشيتهم، يسبب نفورا لا ارادي من القران وخاصة ممن هم ضحايا الاجرام الحوثي او ممن هم يقعون في دائرة العداء للحركة الحوثية وهم الغالبية العظمى من أبناء شعبنا اليمني، لا سيما وان الحركة الحوثية مصرة على احتكار القران لصالحها تسمية والقابا وعناوينا وغيرها من المعاني والدلالات، وهذا الاتجاه واضح من خلال أداء الحوثيون السياسي، فقائدهم هو قائد المسيرة القرآنية، وحركتهم هي مسيرة قرآنية، وثقافتهم هي ثقافة قرآنية وشعارتهم هي شعرات قرآنية، لكن افعالهم على الواقع أفعال شيطانية، بل ان الشيطان يعجز ان يفعل مثل افعالهم.

ارتكب الحوثيون أبشع الجرائم بحق المواطنيين اليمنيين تحت شعار القران فقتلوا الانفس باسم القران ونهبوا الأموال باسم القران وشردوا الافا من الاسر باسم القران ونسفوا بيوت المشايخ والرموز اليمنية الوطنية باسم القران، وفجروا المساجد والمراكز الدينية التي تدرس القران باسم القران، وهذا التوجه اساء كثيرا للقران لأنه ببساطة يعطي انطباع لعامة الناس ان القران يبرر كل تلك الجرائم التي اقترف ويقترفها الحوثيين الى يومنا هذا، واذا استمر هذا التوجه الخبيث بنشر هذه الثقافة المغلوطة فسوف نجد في المستقبل جيلا جديدا من اليمنيين المجرمين القرآنيين وهيهات منا الذلة.

باحث وكاتب

[email protected]

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet