الشرعية والرد الأخير ل(كيري)
قبل 1 سنة, 8 شهر

تتوالى الانتصارات من مختلف الجبهات وتسمو المعنويات لابطال القوات المسلحة ورجال المقاومة في كل نصر ومع كل قمة تعانقهم حين تحريرها ، في حين تحتضر المليشيا  الانقلابية وتموت كمدا مع كل هزيمة و سقوط يقعون فيه إلى جانب مايعانيه قادتهم في بدرومات صنعاء و كهوف صعدة من انهزامية و انكسار ...انها حالة تزداد تفاقما وسوءاً ويجب أن تستمر هذه الحالة ولن تستمر إلا إذا استمرت انتصارات ابطال القوات المسلحة ورجال المقاومة وفي كل الجبهات ولم تكن هذه الانتصارات وليدة الصدفة والمفاجأة وإنما كانت انتصارات مدروسة و مخططة لاتستمد مساراتها من خطة كيري وانما من طموحات وتطلعات عموم الشعب التواق للحرية والكرامة والانعتاق من عبودية المليشيا لامامية السلالية.

إن على قيادة الشرعية السير قدما في طريق الحسم بهذه الوتيرة وعدم الالتفات لمافي جعبة كيري وولد الشيخ من خطط وتعديلات غايتها تعثر الحسم ومنح الانقلابيين مزيدا من الوقت للمكر والعرقلة واعادة جهوزيتهم لاحباط اي تقدم للشرعية وفرض حلول تمنحهم حق البقاء كشركاء للعبث والتخريب والتعطيل.

إن الإنقلابيين في حالة نزيف والجراح تتوسع وتتعمق وتتجرثم وقريبا سيترنح جسد الانقلابيين جثة هامدة وفي كل يوم تضيق عليهم الأرض بما رحبت ويتراجعون القهقري وإن كابروا ب ( الصموط) والبرع والزوامل والحشود الكرتونية وان الأيام تدور عليهم كما داروا بها ولامجال مع ذلك إلا المضي قدما في الحسم في تناغم وتناسق وتعاضد وتآزر يشترك فيه المتضررون من الوجود الايراني في المنطقة عموما والشرعية التي تخوض معركة استعادة الجمهورية والدولة والذي مع عودتهما تعود الحرية والكرامة وتسود العدالة وإن هذا هو الرد المناسب الذي يجب على  الشرعية لفت نظر كيري إليه.

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet