اباه اباه
قبل 1 سنة, 7 شهر

عندما ُيضيق الواقع على رقابنا الخناق يصعب علينا حتى التنفس نشعر بأرواحنا شمعة تذوي ، يشيب الشعر و المفرق و تشيخ اعمارنا الغالية. نتصارع مع الواقع. نحاول الفكاك منه بشتى الوسائل. اذا نجحنا هربنا منه عدوا لاهثين ، حفاة مثل الفريسة التي تهرب من  الوحوش الضواري. نعدو فرارا من واقعنا فاغري الأفواه ، محدقي الأعين و نبضات قلوبنا قرع طبول. الواقع في احيان كثيرة صار اكثر اخافة من كابوس. نهرب من الواقع الى الماضي ، ماضينا كان اجمل بكثير. و إن لم يكن بديع! في حاضرنا نستحضر اهوال ايام القيامة مما يحدث في بلادنا و مما يحدث في سورية و البلدان العربية التي تشهد حرب . تلفتوا حولكم ، الا نشبه يوم القيامة ؟ الشر يصيب الخير في مقتل. الأشرار يدوسون الخيرين بنعالهم ، لا منطق و لا دين و لا انسانية في كل ما يحيط بنا ، تلفتوا حولكم؟ انا لا ابالغ! اليمني يقتل اليمني الأخر، المسلم يقتل المسلم ، البيوت ترتج ، دخان نار ودم. الجوع يجحف الأرواح. يجد الجائع اللقمة فيهرب ليفترسها خلف جذع الشجرة مثل كلاب الشوارع دون ان يذكر لا امه و لا ابيه و لا ابنه! القتل موضة في الوطن العربي موضة اكتسحت برغم بشاعتها الأسواق. اما الحب ، السلام ، و الانسانية فقد كسدت بضاعتهم و اغلقوا الأبواب. شعرت اننا يوم القيامة لأنني بسبب ضيقي اخذت نفسي وخرجت لأزور جدتي. لم افكر ان اسأل صغاري ان كانوا يريدون زيارتها معي. انه يوم يالله نفسي! خرجت حتى دون ان اخبر احد. زيارة جدتي تعني لي الكثير. انها تمنحني طاقة ايجابية و استرخاء من وتيرة القلق التي ندور في طاحونتها.

وصلت منزل جدتي في شارع ستة و عشرين سبتمبر حيث السرو يكاد يطبع قبلة على خد السماء. سرو طويلة عالية مثل قامات كبارنا و عظمائنا الذين رحلوا و تركوا لنا الديدان يلعبون بنا .  صعدت الدرج الضخم ، انه منزل قديم ربما من ايام الإمام حتى انهم يفتحون الباب بحبل. صعدت الدرج بإعياء. درج من ايام الإمام. رحل الإمام و للأسف بقى الدرج. وصلت غرفتها. وجدتها اكملت للتو صلاة العصر. على جبينها و اسفل عينيها ماء وضوء. في وجهها ذكريات لجمال رحل و ترك ذكرياته  في اتساع العينين برغم انطفاء البريق و في الشفاه وسط الذقن المرسوم  كأنه رأس سهم. قبلت رأسها و يدها النحيلة. عاشت – ما شاء الله عليها – شبابها في أمان. نهضت من فوق السجادة و تربعت فوق فرشها المثني في طرفه بطانيتها. مخدتها فوقها عود ريحان او ُشقر كما نسميه. سألتني كيف حالي ، ثم طلبتني ان امسد اصابع قدميها. فجلست امام قدميها و نفذت. لا يجبر بخاطري في الحياة شيئا مثل جبر خواطر الناس فما بالك  بخاطر احبتي من يغفون في حضن القلب.

سألتها :- " كيف انتِ يا جدة؟ بتشوفي على قد ُعمر؟" اجابتني بلا تمهل :-" ايوة ، عمر ابن الجيران شات الكرة و كسر طاقة الديوان. قد سار خالش يشتكي للجيران. قدي ثالث مرة يكسر لنا زجاج طاقة. كم جهدنا نصلح و نسكت؟!" شردت.... ناس تسكت و تصلح، ناس تسكت و لا تصلح، ناس تموت جوع و تسكت ، ناس تسكت على قهرها و الباطل ، ناس صارت بكماء. المهم ان الكل يسكت !!

منزل جدتي قديم صحيح لكن مفعم بالضوء و النظافة و الطاقة الايجابية.  منزل جدتي مضيء ببركة هي فقط بركة جيل الأولين. جدتي صحيح انها ُ مسنة ، وجها متجعد ، الشيب غزا شعرها لكن ذاكرتها ما شاء الله افضل من ذاكرتي و تركيزها ما شاء الله اقوى من تركيز الشباب. لماذا؟ لأنها لم تعاني من تعدد المهام التي نقوم بها في ذات الوقت. مثلا لا اتخيل ان جدتي في شبابها طبخت ، غسلت ملابس ، ادخلت كعك في الفرن ، كنست و توضأت للصلاة و حين رفع يديها الى اذنيها لتقول الله اكبر رن التلفون فوجدت انها رفعت يديها الى اذنيها لتقول " آلو "!!! عاشت جدتي طفولتها ، صباها ، شبابها بل و حتى كبرها و هي رايقة. تقوم بعمل واحد في الوقت الواحد. اما نحن فحتى عندما نقرر ان نمثل و نصطنع الروقان نفعل ذلك باقتضاب ،  بوجوه مكفهرة و عاقدي الحاجبين ! لماذا؟ لأن الروقان ليس مواطن عندنا  و لا حياتنا وطن له ، لقد رحلناه  غصبا من زمان الأولين الينا فوصل الينا نازح متذمر ، غاضب ،تواق للعودة الى الوطن.

عدلت جدتي جلستها. اخذت مسبحتها لتسبح. المسبحة ليست ديجتل. ولا هي ستسبح وتستخدم النت و تذاكر في ذات الوقت! ستسبح بهدوء. انزويت الى جانبها في زاويتها لعلي استمد بعض من بركة عمرها لأضفيه على سنين عمري العجاف العرجاء . قلت لها :- " مدري مالي ضابحة يا جدة." تفرست في وجهي و علقت :- " ماعرفتش الا ضابحة." اجبتها :- " من يكره يسلي على نفسه و يفرح؟ لكن نشتي نعيش و ماخلوناش نعيش يا جدة! حاسة هكذا اننا اشتي اتكلم و انا ابكي. لا انا اشتي ابكي بصمت و لا اشتي اتكلم بدون ما ابكي. حالتنا ما عتشتي الا كلام مع بكاء." ابتسمت ابتسامة متفهمة كأنما تقول تفضلي ، ابكي واشكي. لكنني لم افعل .  فقط  اقتربت منها و طلبت منها طلب :- " احكي لي يا جدة قصة من الذي كنتِ تحكي لنا واحنا صغار. بس اشتي قصة جديدة ما قد سمعتها من قبل. لا اشتي قصة رمادة ، و لا صياد ، و لا شاتي قصة الذيبالذيب يا به ، سعليكم يا عيالي ، و لا قصة يا سيسبانة مدي درايش. اشتي شي جديد." ابتسمت رافعة جبينها بزهو تتأمل القمريات اعلى نوافذ غرفتها لعلها توشوشها و تذكرها بقصة جديدة. اغمضت عينيها كأنها على وشك البدء بجلسة تحضير ارواح. رأيت كرمشة جفنيها. اغمضت عيني انا ايضا. بدأت تسرد القصة و كلتانا مغمضة العينين. قالت :-" صلي على النبي كثير. كان به في قديم الزمان اب ماتت مرته و فلتت له سبع بنات. كانوا زمان ما يحبوش البنات. كان ابوهن دايما يجلس يتأفأف منهن. " شردت في كلامها. وجدتني في سري اقاطعها لأخبرها بسر حزين.  انهم " ما يحبوش البنات " الى الأن و ليس زمان فقط. هكذا مجتمعنا الذكوري مكون من رجال ظالمين. لا يحبون البنات و لو تحملن اضعاف الذكور ، و لو قمن بأعمال اضعاف الذكور ، و لو صبرن صبر فاق صبر ايوب و سندن سند الجبال ، ولو تعبن تعب الجمال هم برغم هذا " ما يحبوهنش. بعدا كان دايما يضيق من بناته. وهن يا بنتي كانين هن الذي بيطبخين له لقمته ، يصبنين ملابسه ، ينظفين البيت ، حين يمرض يسهرين جنبه و يسقينه الدواء. لكن كان اب قاسي اناني يحب نفسه. بعدها اتزوج بمرأة ثانية. جات الزوجة الجديد تحاصر بناته في بيتهن في كل حركة. بعدا لاليلة اقنعت ابوهن يتخلص منهن.  شارت عليه يكذب عليهن انه عيشلهن دورة ينفخين و يهرب منهن. لأنه اناني و يحب نفسه صدقها. قالهن غدوة الصبح يا بناتي عداشلكن دورة لرأس الجبل تلعبين و تشمين هوا. فرحين قوي و الصغار قد كانينيتقافزين من الفرح. الأخت الكبيرة الذي استغربت كيف له ابوهن عيشلهن دورة و هو في عمرهن كله ما يعرفن منه شي جميل. ثاني يوم الصبح خرجوا و شلهن الجبل. اتسلقوا لما قد كانينيلهثين. كانت الأخت الكبيرة تسحب خواتها الصغار سحب. وصلهن ابوهن لرأس الجبل. ما عاد فوقهن الا النسور و الغيوم. وصلين لرأس الجبل و ارتجمين من التعب. قالهن عدافلتكن دقيقتين بس اسير اجول و ارجع. تابعينه وهو بيهبط الجبل مثل الريح لوما غاب عن نظرهن. مرت الدقايق و الساعات و لا رجع. جاء المغرب و نزل عليهن الليل و لا جاء. بدأين يحسن بالخوف. عملين دائرة واتماسكين في جلستهن يبعدين الخوف. لما بدأين يسمعين عويل الذياب افتجعين قوي قويقوي. بدأين يغنين اغنية هذه القصة اباه اباه كم لك تجول؟ قد سرت عنه و وادي السحول؟ . غنين هذه الاغنية مرة بعد مرة. تمت القصة يا بنتي."  فتحت عيني لأجد جدتي قد فتحت عينيها ايضا و يا للمصادفة العجيبة كنت انا اذوق طعم الدمع في حلقي و كانت هي ايضا عينيها تبرق بالدموع.لم تبكينا  القصة فهي قصة من التراث ، قد تكون اساسا من وحي الخيال ،  نحن لا نعرف هؤلاء البنات. لكن لعل ما ادمع عيني جدتي هو ذاته ما اشجاني. فكرة الخديعة. فكرة مقابلة حسن النية بالغدر ، المكر و الخيانة. هذا ما ُيبكي فعلا! اضافت جدتي و هي تمسح دمعها باستحياء كأنما تؤكد لي صحة تحليلي لدموعنا :- " يكبر الواحد و يضعف قلبه. اعرف القصة هذه من زمان لكن ما قد بكتني الا اليوم. اصلا يا بنتي كيف ابوهن و يخدعهن؟ كيف ابوهن ويرجمهن للذياب؟ "

تبادلنا انا و هي عمن فعل بنا مثل ما فعل هذا الأب ببناته. تكلمنا عمن غدر بنا وخدعنا. تكلمنا عمن وعدنا  بجنة ، عدالة ، و مستقبل زاهر ثم طلعت اللقية سود. سمعنا آذان العشاء ، قامت جدتي لتصلي فودعتها و غادرت المنزل. نزلت لأجد الشارع غارق في المجاري . فوجدت لسان حالي يكرر كلمات اغنية البنات في القصة لأبوهن حين غدر بهن :- " اباه اباه كم لك تجول؟ قد سرت عنه و وادي السحول."

و ها نحن غارقين فيغدر كثيرون... حتى ما عدنا نعلم من المسئول؟

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet