أثوار الحوثي
قبل 1 سنة, 4 شهر

لأن الحوثيين لا يؤمنون بالدولة ولا بالأعراف ولا بالتقاليد؛ وجاءوا بِعقدّ وأحقاد تاريخية، وشبق للسلطة وفقر في الأخلاق؛ ولإخضاع اليمنيين بسرعة وبقوة؛ أفرطوا في إستخدام العنف ونكلوا بالجميع وصادروا ونهبوا كل مايمت للصحافة والنشر والإعلام والثقافة والعلوم والمعرفة.

عادوا لإحياء ممارسات الإئمة السابقين بالإستهداف المباشر لكبار القوم وعقالها وإهانتهم ليخضع لهم العوام بسهولة ويسر.

في مايو عام 2013 شكلوا ضمن تشكيلات جماعتهم قسم مهمته التحكيم والتهجير والإرضاء لمن نُكل به وإهانته. سلموا تلك المهمة لضيف الله رسام. ورسام يتبعه مشائخ مؤدلجين بعقيدة أو بمال؛ مهمتهم مساعدته في التهجير وإغلاق القضايا التي يتم فتحها ضد عقال وشخصيات اليمن.

 معهم مجموعة من البنادق التي خرجت من الخدمة تُقدم أثناء الإرضاء والتحكيم ومن ثم يستعيدونها، ومعهم كذلك مجموعة من الثيران والبقر جاهزة تحت الطلب عند جزارين يتبعونهم لتقديمها بعد إستهداف من يقع عليه الدور والإختيار لتعود معززة مكرمة بعد ذلك إلى زرائبها.

ولذا تلاحظوا أن التحكيم يتم بصورة سريعة وسلسة بعد كل إهانة وإعتداء يقوم به جهازهم الأمني المسمى الجهاز التأديبي. وبذلك يتم إخضاع الناس وإغلاق القضايا بعد إتمام المهمة ليتفرغوا لمهام أخرى بخطوات  ممنهجة ومدروسة وبدون خسائر.

وفعلاً  تم الإعتداء والتنكيل والإهانة  بكثير من الشخصيات السياسية والقبلية خلال الفترة الماضية.

مؤخراً تم الإعتداء على الشيخ قناف المصري وغداً سيتم إستهداف آخر ثم آخر.

ولذا فالواجب على الجميع التآزر والتلاحم والترابط لمواجهة هذه الممارسات والوقوف ضد الحوثه بصرامة وقوة؛  مالم فالبقر  ستزور  منازل الجميع وعندها لن يتسنى للأول نصرة الأخير.

عاشت البقر.!

......

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet