ذكرى يوم انتصار عدن وأبنائها ذاك الانتصار الذي لم يكتمل
قبل 2 سنة, 2 شهر

إليوم تعيش عدن انتصارها الذي قدم أهلها وأبنائها المقاومون الأبطال كل التضحيات من أجل تحقيقه بدعم مباشر وغير مباشر من التحالف العربي بقيادة صاحب الحزم والعزم وفي الذكرى الثالثة لذلك الانتصار وتلك التضحيات لم ترى عدن واهلها الا استمرار مظاهر التدمير والعبث والتشكيلات الغير نظامية الخارجة عن المؤسسة والتعطيل لكل الجهود الشريفة والخيّرة التي يقوم بها الشرفاء وما الكهرباء الا دليلاً بسيطاً في هذا الأمر واليوم وبعد الجهود المثتالية المبذولة لإخراج عدن من دوامة  طفي لصي التعطيلية تبرز التفجيرات الممنهجة لمجاري الصرف الصحي وإن كانت تسريباتها مستمرة خاصة في هذا الشهر الكريم والتي سوف تتسبب اولاً بكارثة صحية وبائية وبيئية تمس حياة الناس وثانياً ستعمل على تدمير كابلات الكهرباء وشبكتها المهترئة اصلاً القريبة منها بالإضافة لما سيلحقها من ضرر بالغ في أنابيب المياه بما يحدث الثلوت الذي سيصل إلى كل مسكن ... لذلك نقول للجميع ان الانتصارات التي تحققت ونعيش ذكراها اليوم لن تستكمل إلا بتحقيق الثالي : 

1 _  ان تنتهي معضلة الكهرباء آنياً بكهرباء مشتراه وصيانة مستمرة لمحطاتنا والوقوف في مواجهة التخريب من أيً كان واعادة النظر في هيكلية مؤسسة الكهرباء وتنقية الشوائب منها ومحاسبة المخربين ... ان يتم وضع خطة بناء المحطة الاستراتيجية قيد التنفيذ مع رقابة شديدة في كل الاتجاهات . 

2 _  التدقيق والمراجعة لكل المناقصات التي من شأنها أن تحدث ضرراً على مستوى مجاري الصرف الصحي والحفريات والمياه والكهرباء والمصافي والنفط والطرقات والتعمير والتسريع بوضع حلول سريعة وفقاً للتقنية المتطورة لكافة مشاكل المياه والصرف الصحي والاستعانة بالخبرات المحلية المتخصصة .

3 _  استعادة المؤسسة العسكرية الموحدة الخاضعة لهيكلية المنطقة الرابعة ووزارة الدفاع .

4 _  استعادة المؤسسة الأمنية الموحدة الخاضعة لهيكلية ألامن العام ووزارة الداخلية وإعادة الكادر الأمني في عدن للعمل في إطارها .

5 _  انخراط أفراد مقاومة عدن في تلك المؤسستين بشكل فوري وفقاً لقرار فخامة رئيس الجمهورية ودون تلكئ او تسويف. 

6 _  العمل على تقديم كل العون والمساعدة للمؤسسة القضائية ممثلة بمجلس القضاء ووزارة العدل والنيابة العامة والمحاكم من أجل تفعيل أدوارهم القضائية والعدلية بكل اتجاهاتها.

7 _  الشروع بإعادة البناء والتعمير لكافة المباني الخاصة والمؤسسات والطرقات المتضررة جراء الغزو الحوفاشي والعبث المدمر وتقديم التعويضات اللازمة لذلك .

8 _  تقديم التعويضات لأسر الشهداء في عدن والذين أحتوتهم الكشوفات المقدمة في وقت سابق من ضحايا الغزو والذين سقطوا إبان التصدي للحوفاش وعلاج جرحانا وترتيب أوضاعهم بما لهم العيش الكريم .

9 _  رفض أي شكل من أشكال المناطقية المقيتة والحفاظ على مدنية عدن وفسيفسائها .

ولذلك نهيب بالحكومة وبالاخص رئيسها الدكتور بن دغر  ومحافظ عدن اخي عبالعزيز المفلحي لما نعلم عنهما العمل على النظر بجدية في هذه النقاط اعلاه لرفع المعاناة التي يعانيها ويقاسيها اهلنا بعدن منذ انتصارهم  على الارض  فلن تكتمل فرحة الانتصار  إلا بالإنتصار لحاجة الناس وتوفير خدماتهم ما يحفظ للمواطن كرامته وانسانيته، وآلا تتحول عدن إلى بؤرة للفوضى والمليشيات ولفساد المفسدين ونحن وشعبنا لازلنا نعيش الأمل في تحقيق كل ما يصبو إليه المواطن .

...

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet