مسامير صالح في نعش الامامة والمركزية
قبل 1 سنة, 29 يوم

امتهن صالح السياسية كما يمتهن الصنائعي مهنته وفقاً لاحتياجات البيئة وسكان الحي الذي يعيش فيه فكانت وبالاً على ما اكتسبه الشعب في ماضيه وحاضره وأيامه القادمات. التخادم الذي اصطنعه صالح مع قوى الفساد ومشايخ القبيلة وقطاع الطرق، جعل من تلك السياسة نموذجاً غريباً فريداً لم يمتهنه أحد في تاريخ السياسة سوى حكام الإمامة الذين زرعوا بذور تلك السياسة فاتخِذ منها منهجاً ودليل، إذ حاولوا حكم اليمن قرون من الزمن ولم يفلحوا في شيء سوى القتل والخراب والفتنة والجهل الذي سكن المجتمع اليمني وامتص دماءه وهشم عظامه، وخاصة في مناطق شمال الشمال وحتى يومنا هذا.

 عاشت الإمامة بدون جيش، كانت القبيلة جيشها، حتى لا تتحمل عناء الانفاق والتنظيم والاعاشة، وسلحتها بالمذهبية والجهل والطائفية التي أخذت شكل الحزب تميزه عن غيره، فكانت الأولوية للهادوي الموالي لِلآل في الإتاوات والهبات وتولي بعض المناصب العارضة في القضاء والجيش وبعض المؤسسات التقليدية، فتشب فيه تلك النار عند حاجتها التي احرقته تجاه غيره وأوردته المهالك خاوي الجوف هزيل الروح ونحيل الجسد كما هي حالته اليوم في تلك الجبال والمناطق القاحلة.

على صالح وضع قدماً في القبيلة وأخرى داخل مؤسسة الجيش وأعطى القبيلة من المكانة ما لم تستحق وأطلق يدها في صنع القرار ما لم تفعله الإمامة، فقوض بنيان الدولة وجعل منها مسخاً مشوهاً لها قوانين غَلَبَها العرف ولها دستور غيبته الاطماع والعنجهية.

حاول توزيع مصادر الدخل القومي و أراضي الشعب نِسباً على بعض المتنفذين كما كانت الإمامة تفعل في أراضي اليمن الخصيب، إب، تعز وتهامة، على الأسر التي كانت ولازالت عصاها، فتحول ولاءها من السلالة المذهبية إلى القبيلة ثم السلالة في تلك المناطق حتى الساعة.

لعب صالح على رؤوس الشياطين، فأغراهم وأغواهم من حيث تأتي الغواية والغوى، فقادهم من بطونهم وفاقاً لمفهومه للحكم وقدرته التي عجز عن مغادرتها إلى بناء الفكر وإعماله في إعادة بناء الدولة ومداواة الشعب من عفن حكم الإمامة وأمراضها، وخلال سنين حكمه الطويلة عجز عن توجيه أنظاره إلى أقرب البلدان له مثل سلطنة عمان التي صارت آية في الرقي والاستقرار والسياسة والاقتصاد، والاستفادة من تجاربها في بناء الدولة والمجتمع، عجز عن استنساخ تجارب الشعوب الأخرى وإتاحة الفرصة للمبدعين في السياسة والحكم والاقتصاد وغلبت عليه الرقصة والزامل، والطاسة ومزامير تلك الشياطين فأغووه وأغواهم حتى بات الشعب هو الضحية على كل الصعد والاتجاهات.

استخدم صالح كل أسباب بقائه، فلعب على أوتار المناطقية مذ كان يعمل في باب المندب بمحافظة تعز وحتى اليوم، فكانت هذه اللعبة مسماراً في نعش حكمه. كما كانت لعبة التماهي مع الحركات الإرهابية التي تبناها فكانت كمن يسكن الثعبان مسكنه ومأواه، وشجع الحوثية ومدها بالمال والسلاح كي تكون أداة من أدوات التوازن ورأساً من رؤوس الشياطين معه إلا أنها تحولت إلى ظفر انغرز في ظهره فصار من الصعب منه الفكاك، ويداً في رقبته تلويها حيث تشاء.

مصيبة الجهل بالتاريخ هي التي أوردته تلك المهالك وأدخلته ذلك النفق المغلق من الخارج عن طريق التحالف ومن الداخل عن طريق الحوثية.

 أشفقنا عليه من ذلك الإنسداد وتفهمنا يمنيته المحدودة وأصله الحميري الذي تغنى به يوماً إلا أن الثقة صارت معدومة بوعوده مالم يكن هناك اتفاقات وضمانات يمسك بخيوطها طرف ثالث تعمل على تصالح جميع القوى وفقاً لمخرجات الحوار الوطني ونظام الأقاليم ومطالب الشعب المنبثقة من ضرورة اللحظة الراهنة.

ولأن مساميره ورقصاته غيرت مفاهيم الشعب إلى حدٍ ما فقد عززت مطالبته بالانعتاق من مركزية الحكم وأنه لم يعد صالحاً لليمن ولا بديل لذلك إلا الحرب والاقتتال. فصارت تعز عصية على المركزية بفضل مسامير صالح قديمها وحديثها،  إن لم تكن قد صارت عصية على الدولة نفسها، ومأرب مصدر الطاقة والاقتصاد أدركت حرمانها حقها ولن تتنازل عن ذلك مهما حصل ولم يعد لكسب الحلقات الاجتماعية التي تقود العامة إلى بيت الطاعة مجالاً وطريق.

 الجنوب لم يخرج عن هذا الإطار، فبفضل مساميره صار فيه من فقه الصراع القديم ما يجعل عودته إلى الماضي من ضروب المستحيل، أما حضرموت فقد بات لديها من تسلط القوى في الشمال والجنوب عقدة لن تحلها إلا آلية حكم الأقاليم وإعطاءها الصلاحيات التي تعطي لها نصيباً من ثرواتها وتضمن لها حق الحياة والبناء ما يصلح لها شأنها في أمان وهدوء.

وفي ظل هذه الاجواء الملبدة يخرج من يتحدث عن حفظ شرف وكرامة وسيادة وحُريّة واستقلال اليمن، هذه المزامير التي ينفخ فيها ويعزف على أوتارها طرفي الانقلاب ليست سوى خطابات للدعاية والوهم إذ ليس لها في معاني الدولة والاستقلال الحقيقي عن قوى الخارج حقيقة، لأن قرارهم لم ينفك يوماً عن القوى الخارجية الطامعة في اليمن ثرواتها وموقها ،شعبها وتأثيرها، وما هم إلا أدوات رخيصة بأياديها تنفذ ما يملى عليها بكل وقاحة وسفور.

 وما ركوب موجة التشيع والاثنى عشرية واللطم وبناء الحسينيات التي لم يعرفها الشعب اليمني، والنهيق بالعداء لأمريكا واسرائيل، إلا دليلاً ساطعاً كالشمس على بيعهم للوطن إنسانه أرضه وجباله، ثرواته وسواحله، فليس للسيادة عندهم معنى سوى الحق في حكمهم لليمن بأي سبيل سواء عن طريق الفرس أو مذهب ماركس أو إسرائيل أو حتى سحرة الهند والصين، فالسيادة والكرامة معناها تميزهم وسيادتهم حصراً على باقي الفئات المجتمعية المسحوقة، السيادة التي أهدرت سيادة وحقوق المجتمع اليمني وسفكت دماءه ووسعت قبوره وعمقت فيه الشقاق الاجتماعي والفرقة والضغينة.

.....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet