حكومة طوارئ وخطوات إنقاذيه
قبل 1 سنة, 19 يوم

مشهدٌ مرعب يتنادى له أهلنا في عدن دونما إدراك للسيناريو المُعد لهم في الخفاء والكواليس برغم انهم أصحاب حق في كل مطالباتهم فالمواطن ماذا يريد أكثر من ان يعيش كريماً امناً على حياته مستقر في عيشه تتوفر له الخدمات الأساسية في حدها الادنى ،الكهرباء والمياه وغيرهما التي قبل بهم في كل الماضي إلا أن التجاوز بانعدامها أمر بحاجة لإعادة النظر في كل الحسابات بدءاً من تبديد كل الجهد الذي بُذل لتوفير تلك المتطلبات والأموال التي أنفقت لتلبية ذلك والتي تُعد بسيطة ومحدودة لحقيقة الاحتياجات المتطلبة وبالتخريب المتعمد والسرقات والفساد والاحتكار وانتهاءً بما يجري اليوم من دعوات تصعيدية لن تؤدي إلا إلى بعث سيناريو إحراق عدن بإذكاء نار الفتنة التي وأدها العقلاء سابقاً ما أدى إلى قيام أصحاب ذلك السيناريو مجدداً بإنعاش مشروعهم.

لذلك وبكل صراحة علينا جميعاً أبناء وأهالي عدن ان نتساءل خاصة بعد أن شعرنا الأشهر الماضية ببصيص أمل في استتباب الأمن والاستقرار وتوفير الخدمات الأساسية وإن كانت محدودة، كيف يحدث هذا التخريب في كل شيء بسويعات من الظلام ؟؟ بدءاً بعودة الاغتيالات الغادرة والارهابية وانتهاءً بسقوط الخدمات إلى حافة العدم وانتشار الفوضى وضياع القيّم في مدينة طالما تغنى بها الجميع فعدن اليوم تستغيث بالله أولاً وتناشد فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ثانياً ودولة رئيس الوزراء ثالثاً ان يوقفوا ذلك الحريق الذي يُراد لعدن ان تكتوي به انتقاما منها عن تصديها لمشروع إيران في المنطقة بالعمل على التالي:

1 -العودة لمقترحنا السابق في تشكيل حكومة طوارئ تتواجد في عدن بكاملها للتصدي للمسؤولية الوطنية وانجاحها.

2 -ان يتم التغيير السريع في الجهاز التنفيذي واستعادة الكادر من أصحاب الخبرات لتحمل مسؤولياتهم.

3 -ضرورة التنسيق بين مختلف الأجهزة التنفيذية بعدن.

4 -التركيز على الجانب الأمني والعسكري وتوحيد قرارهما وسيطرة الدولة على كل المناطق المحررة.

5 -التسريع في إعادة النظر بكافة المناقصات والاتفاقيات المبرمة في كافة مجالات الأعمار والطاقة والتشغيل ومنع أي نوع من أنواع الاحتكارات والانفتاح على الاسواق العالمية المتخصصة.

6 -إعادة النظر في اتفاقيات شركات الباطن العاملة في كل المجالات لمنع الفساد.

7 -منع أي تداخلات بين الوظيفة العامة والمصالح التجارية وأنشطتها المختلفة.

8 -منع أصحاب النفوذ والشبهات المنظورة من التعاطي مع الوظيفة العامة او التأثير عليها وفيها.

9 -التسريع بتحريك ملف الدول المانحة لتغذية الاحتياطي النقدي وجذب المساعدات في هذا الشأن بتحريك الصناديق الدولية الرافدة.

10 -التنسيق مع دول التحويلات النقدية للمغتربين بتوجيه التحويلات إلى بلادنا عبر مصارف محددة يتم الاتفاق حولها معنية بالتعامل مع مصارفنا وبنوكنا المعتمدة لرفد وتعزيز دور البنك المركزي في السيطرة على الدورة النقدية وتحويلاتها وتنمية احتياطيه.

وفي السياق اناشد الجميع من شيوخنا وأبناءنا وإخوتنا حراكه ومقاومته في عدن الباسلة ان يتداركوا ويدركوا ما يخطط لهم ولمدينتهم وليسعوا جميعاً لإخماد نيران الفتنة والسيناريوهات التي تريد إطفاء نورها وتنويرها وعبق تأريخها.

مستشار رئيس الجمهورية

.....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet