يا لطيف من صدق!!
قبل 11 شهر, 13 يوم

اعتاد الناس في هذا البلد بالذات، أن يرموا بهمومهم وبكل مشاكلهم على الله، وأن يوكلوه في حل ما عظم منها وما صغر، ليس إيماناً منهم بقدرته على فعل الشيء، طالما لا يحتاج لمن يشهد له بذلك، وإنما من باب الاتكالية ورمي أحمالهم على غيرهم، حتى لو كان هذا الغير هو الخالق عزّ وجل!! . 

كثير من الناس في ما يسمى ببلد الإيمان والحكمة، عندما تسأله عن حاله، أو عن حال البلد، أو عن مشكلة صغيرة قد لا تستحق البحث أو السؤال من الأساس، يرد عليك بتلقائية ودون تردد: على الله! إنها جملة دارجة اعتاد عليها الكثير سواء كان الأمر يتعلق بقضية تستحق السؤال أو لا تستحقه، لكنها التلقائية والتعود على التهرب من تحمل المسؤولية، بحيث تُحمّل على منه أكبر من هذه القضايا الهلامية بكثير.

للتأكيد على انسيابية هذا اللفظ "على الله" في هذا البلد لسبب ودون سبب وعلى أن مرده ليس الإيمان وإنما التعود على نطق هذه الجملة بمناسبة وغير مناسبة، يقال: أن مجموعة من الفقهاء المسنين اعتادوا خلال مقيلهم على الذكر بين الفينة والأخرى، إذ كانوا يرددون وبصوت هادئ جملة "يا لطيف ألطف.... يا لطيف ألطف وهكذا".

في ذات يوم وهم على هذا النحو من ترديد هذه الجملة لمحوا ثعباناً عند مدخل المجلس يزحف في اتجاههم، فما كان منهم إلا أن رفعوا أيديهم نحو السماء تضرعاً إلى الله، فيما علت نبرات أصواتهم وبحالة هستيرية مرددين "يا لطيف من صدق... يا لطيف من صدق".

من يتوقف عند هذين المشهدين عند "يا لطيف ألطف" "ويا لطيف من صدق" سيلحظ أن الأولى كانت جملة روتينية يرددها الفقهاء بغرض التسلية وتمرير الوقت، بينما الآخرى كانت لجوء حقيقي للخالق سبحانه في أن يخلصهم مما هم فيه من مأزق ومن هلع.

ما نستخلصه من هذه الواقعة الحقيقية أن كل مصائبنا ومشاكلنا التي حلت بنا وبالوطن على امتداد عقود من الزمن لم تكن تحتاج منا غير لدعاء المسنين الأول وهو "يا لطيف ألطف" بينما ما حلّ بنا وبالوطن خلال الثلاث السنوات الأخيرة، جراء الاحتراب الداخلي والتدخل الخارجي، وما نتج عنهما من مآسي ومن آلام ومن دماء وجراح وتشرد وضياع وانقطاع للأرزاق، فإن ما يتطلب له من دعاء ومن لجوء فعلي للخالق هو في دعاء المسنين الحقيقي، وهو يا لطيف من صدق، أي بلهجة أخواننا المصريين يا لطيف من جدّ!.

 [email protected]          

....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet