قامة اليمن
قبل 11 شهر, 27 يوم

صحوت بعد منتصف الليل ، غرفتي حالكة السواد.  اترك نصف ستارة نافذة غرفتي مفتوحة لكي يتسلل الى الغرفة ضوء نجوم سماء اليمن و قمرها "و لو كان حزينا " ، لأرى ما حولي اذا صحوت اثناء الليل. فتحت عيناي تلك الليلة ، قبل أن اترك فراشي رأيت على الجدار ظل منعكس لقامة طويلة، مخيفة تمتد من جدار الغرفة و يصل رأسها للسقف. يعلو رأسها نقاط سوداء كأنها اكليل من  عتمة.  لأول مرة ابلع ريقي خوفا! تأملت بذعر بالغ ذراعيها النحيلين الطويلين، كأنها عظام هيكل! كان قلبي يدق مليء مسامعي كأنه قرع طبول.  استشعرت انني سأموت خوفا. أخبأت نفسي تحت فراشي و استرقت النظر الى القامة الممتدة على جدار غرفتي.  كانت القامة ترفع ذراعيها الى الأعلى ثم تبرز اصابعها مسنونة كأنها مخلب وحش يوشك على الافتراس. فتحت فمي لأصرخ ، لكن كان قد ُشل لساني. حاولت ان استجمع قواي لأستطيع مقاومة هجوم هذه القامة حين تنقض علي. سمعت فحيح ، او همسا عاليا، سددت من ضجيجه اذاني. كان يناديني باسمي مدويا. لمن هذه القامة و من اين تعرف اسمي ؟

قرأت المعوذتين ، ومع اضطراب نبضات قلبي نطقت بالتشهد. يموت الناس في بلدي منذ بعد الحرب دون أن يأبه لموتهم احد. يا ربي ، لا تسامح من اضاع اليمن ، فهل تعود ؟ نحن بانتظارها و لو انتظرناها الى الأبد.  كانت القامة الطويلة تقفز من جهة لجهة في الغرفة. هل انا اهلوس؟ هل انا في كابوس؟ هل انا محمومة؟ لا ، والله انني فعلا اراها امامي.

بطبعي انا جريئة ، و علمني والدي الا اخاف احد ! قمت من فراشي و مددت يدي المرتعشة محاولة لمس القامة ففاجأتني انها تقفز من جهة لجهة و لا تسمح لي بملامستها. ما هذه القامة؟ هل هي جن؟ رأيت باب غرفتي موصد ، لكن كنت احس داخل ركبتي جدول ماء. ضاعفت عزمي ، ركضت فتحت الباب و غادرت غرفتي. لبست حذائي ، حجابي و هربت من بيتي الى الشارع. يا للفاجعة! بيتي مسكون!   ويح قلبي على بيتي! 

في الشارع ادركت ان الصباح بدأ يتجلى. مشيت قليلا. احاول ان اعيد انتظام دقات قلبي. كنت استرجع ما حدث كأنه كابوس او فيلم رعب.

رأيت في شارع بيتي اكوام قمامة يقتات منها رفقة اطفال و رجال و كلاب يعلو رأسهم الذباب. ذكرت ان القامة كان يعلو رأسها نقاط سوداء لعلها هذا الذباب.  اشحت بوجهي ومشيت. يؤلمني منظر كهذا لا استطيع لدفعه شيئا. و لو اطعمت هؤلاء الاطفال من يطعم باقي الأطفال؟ وجدت خط طويل من السيارات تقف في طابور من محطة بترول حتى شارع قريب من بيتي. خيط السيارات كأنه أفعى. تأملت وجوه الناس المنتظرة دورها بعد نصف قرن. وجوههم حزينة صحيح ، لكنني هذه المرة رأيت مسحة غضب . رأيت اياديهم ينبت فيها مخالب تشبه مخلب القامة التي رأيته مدبب. انها مخالب حمامة اذا كتفتها و نزعت عنها جناحها ، صدقني ستتحول الى وحش!

يا اللهي ، انظر اطفال اليمن تقتات من القمامة. يا اللهي انظر شعب اليمن يقف في طوابير تمتد من الحياة الى الممات الى يوم القيامة. يا رب ، خلص اليمن من بين ايدي ابناءها.اعد الينا يا رب كرامتنا ، يهون كل شيء الا الكرامة. أمنا يا خالقنا فوق ارضنا و اوقف هذه الطائرات التي تقصفنا من سمانا و اكتب لنا السلامة.

واصلت سيري. دخلت مخبز. اشتريت خبز اصبح بحجم دبلة زواج او محبس . اما السعر فغالي نار. كيف يأكل الناس الذين لا يأكلون من القمامة؟

رأيت اطفال طلاب. يمشون حاملين كتابين في كيس. ما عاد بمقدور اهلهم شراء حقيبة. يركلون قارورة معدنية فارغة كأنها كرة. ذكروني و هم يركلون ، يلعبون بالقامة و هي تنتقل من جدار لجدار في غرفتي عندما حاولت لمسها. انهم لا يذهبون للدراسة ، انما المدرسة باتت عذر للخروج من البيوت . لا عاد في المدرسة مناهل علم سيفوتهم الارتواء من مناهلها، ولا عاد فيهم نهم للعلم.

سمعت في تلك اللحظة طائرة. نحن اكثر ناس لا ينقصنا قصف طائرة. نحن ناس ُنقصف ليل نهار. بالجوع ، بالإهانة  يوميا ليل نهار. قصفت الطائرة بنت الكلب عطان. سمعت الدوي. ذكرت صوت القامة يناديني باسمي ، مدويا مثل هذا الانفجار. ما اشبه القامة باليمن.

اليمن اليوم اصبحت مرعبة!  عدوت الى بيتي عائدة! فتحت باب بيتي و باب غرفتي. دخلت و اوصدت الباب. ليلا عندما انام ، و تأتي القامة... سأرحب بها فهي ارحم من رعب حالنا في اليمن ، لا بل و سأضرب لها تعظيم سلام.

......

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet