العميدان / هيثم قاسم و مفرح بحيبح
قبل 10 شهر, 28 يوم

 ينتميان إلى الأرض اليمنية العربية الإسلامية يختلفان فقط في أن الأول ولدته أمه في ردفان لحج وأما الآخر فولدته أمه في (مراد) مارب ويجتمعان في بقية الأمور وأشرفها واقدسها أنهما يسيران في قيادة موكب تحرير الوطن من دنس المليشيا الإنقلابية الإمامية السلالية الحوثية

 الأول وهو العميد هيثم يتجه كليث هصور مع أشباله الأبطال الميامين  من جنوب الغرب إلى شماله لتكون أول محطات استراحته الحديدة ليواصل السير صوب ماتكلفه به القيادة العليا .

الثاني وهو العميد مفرح يتجه من الشرق إلى الغرب يقطع صحراء شبوة و ووديانها كصقر كاسر مع صقوره الأبطال لتكون أول محطات انتصارته هي البيضاء ليحث السير بعدها حيثما تكلفه القيادة العليا.

مايهمنا في الأمر أن الخطر واحد وأن وحدة الصف واجبه لتحقيق الهدف وكثرة الخوض في ان هذه انتصارات لأبناء الجنوب( المقاومة الجنوبية) وهذه لأبناء الشمال( المقاومة الشعبية) تخلخل الصف وتمحق بركة النصر ، والحديث اليوم عن أن دماء ابناء الجنوب اختلطت مع دماء أبناء الشمال حديث لافائدة منه وليس بجديد فدماء أبناء اليمن الواحد من عدن حتى صعدة ومن المهرة حتى الحديدة مختلطة متمازجة منذ الأزل ونحن كيمنين قبل أن نكون شهداء مدافعين عن الأرض والعرض ضد المحتل الفارسي قديمه والحديث وكذلك البريطاني والبرتغالي  فنحن إخوة وأصهار وأنساب ولحمة واحدة دعاة حياة وتعايش نأبى الضيم والحيف والبغي والطغيان نتعاون على تجذير إخوتنا والحفاظ على هويتنا وحماية وطننا ورفعة مجتمعنا وقبل أن تُسكب دماؤنا على صحاري شبوة وسواحل الحديدة وقمم نهم فدماءنا كانت وقود حياة لإبراز عراقتنا وحضارتنا اليمنية والتي تنأى بحملها كتب التاريخ وألباب المؤرخين والمفكرين.

حفظ الله جيشنا الوطني ومقاومتنا الشعبية والعزة والكرامة للأمة اليمنية والمجد والخلود للشهداء والشفاء للجرحى والعار والخسران لمليشيا البغي والتمرد الإمامية الإنقلابية .

...........

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet