الإعلام ودوره السلبي
قبل 8 شهر, 20 يوم

 3 اعوام للحرب الدائرة في اليمن ومنذ ذلك التاريخ والمستمع الخليجي واليمني خاصة والعالم العربي والاقليمي والدولي عامة

يتابعون هذه الحرب الانتصارات والخسائر فيها يتابعونها عبر وسائل الإعلام العربية وخاصة المقربة من دول التحالف والسلطة الشرعية ممثلة بالرئيس هادي

لكن وللأسف الشديد خلال هذه الفترة الطويلة كان دور الإعلام دورا سلبيا يفتقد الى المهنية الاعلامية كما يفتقد الى المتابعة الاعلامية السياسية

من قبل المعنيين بالامر في كل الدول ذات شأن ! للأسف الشديد اثبتت وسائل الاعلام تلك فشلها المهني خلال مرافقتها لهذه الحرب منذ ثلاثة اعوام !

 وللأسف ايضا انها لازالت تمارس عملها الاعلامي بطريقة وصورة اصبح ضررها على دول التحالف أكثر من نفعها !حيث ان كل مجتمعات العالم أصبحت تعيش اليوم في زمن التطور الكبير خاصة في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات ! فكان يفترض ان تدرك وسائل الاعلام هذا الامر وتتعامل بطريقة مهنية

 

لا بأس ان يتم فيها الخلط السياسي فيما يخدم هذه الحرب ! لكن من المعيب ان تتعامل مع الملايين دون ادنى احترام لعقول ومشاعر هولاء ! حين تمارس اعلام كما يقول المثل الشعبي ( هي في وادي والمستمع والمتابع في وادي آخر ) ! نتمنى اليوم

من كل وسائل الاعلام تلك ان تغير من سياستها الاعلامية البليدة ويجب على القائمين عليها ان يدركوا جيدا ان المستمع والمتابع اليوم لأي احداث فيه من الوعي أكثر مما تمارسه من أعلام فاشل  في ظروف صعبة تواجهها الامة العربية خاصة !

ووجب عليها ان تنقل الاخبار والاحداث بدقة ومصداقية وعبر قنوات متخصصة حتى لا تفقد ما تبقى بينها وبين كل المجتمعات العربية من ثقة

وخاصة ممن يعيشوا في دائرة هذه الحروب والصراعات ! فمن غير المنطقي ان يظل الاعلام ضرره أكثر من نفعه وغير مقبول ان يتسبب هذا الاعلام في التأثير السياسي على بلداننا العربية ويجعل كثير من المؤسسات الدولية تربط بين فشل هذا الاعلام وصناع القرار السياسي في وطنا العربي ! كما نوجه دعوتنا العاجلة

الى كل القيادات السياسية لدول التحالف العربي ممثلة في ( المملكة العربية السعودية ودولة الامارات العربية المتحدة ) نوجه دعوتنا الوطنية العربية الصادقة اليهم ونطالبهم بمتابعة أنشطة كافة وسائل الاعلام هذه وتوجيهها بممارسة عمل اعلامي فيه من المصداقية والدقة ما يخدم العمليات العسكرية وكسب ثقة كل المتابعين !

لا ان يتسبب هذا الاعلام بفقد ثقة الجميع ! ويعزز من مصداقية وسائل الاعلام المعادية ليتم استغلال هذا من قبل قوى معادية اقليمية وعربية ودولية لتشويه دول التحالف مستندة الى كثير من الاعمال الاعلامية التي كما ذكرت لا تخدم السياسة الحربية لدول التحالف بقدر ما تجعلها متساوية مع فشل هذا الاعلام ! نتمنى ان لا تصبح وسائل الاعلام هذه في نظر السواد الاعظم من الامة العربية كما أصبحت وسائل اعلام نقطة سوداء في تاريخ الاعلامي العربي ( كالجزيرة وتوابعها ) والله من وراء القصد

...

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet