التأسيس لحروب الميليشيات القادمة في اليمن
قبل 9 شهر, 22 يوم

ميليشيات تتكاثر كالفطريات هنا وهناك ،  يتم إنشاءها واستحداثها في كل مكان وكلها تحت شعار مواجهة الميليشيات الحوثية  ، رغم ان هناك حكومة شرعية ورئيس شرعي يعترف بشرعيته العالم ، ويأتمر بأمره جيش وطني ، يقاتل في اكثر من جبهه ويحقق انتصارات متلاحقة ضد الميليشيا الحوثية  ، الا ان التكوينات الميليشوية لا تزال تظهر مثل فقاقيع ودمامل تشوه المشهد العام وتؤسس لحالة من عدم الإستقرار والفتن ،سوف تتسيّد المشهد ــبعد سقوط المشروع الإيراني ــفي كل منطقة تواجدت بها ، اما تنافسا وصراعا على السلطة والثروة والنفوذ ، او خدمة لاجندات خارجيه  تمدها حاليا بأسباب الحياة والبقاء تمويلا وتسليحا ، ليس من اجل إعادة بناء يمن آمن ومستقر ، بل  من اجل استخدامها لاحقا لتنفيذ مشاريعها وطموحاتها الغبية .

تفريخ الميليشيات بعيدا عن الشرعية جريمة في حق اليمنيين وتلغيم لمستقبلهم ، فهذه الميليشيات لن تسلم سلاحها بعد هزيمة الحوثيين ، وستبقى شوكة في حلق كل مسعى مخلص يهدف لاستعادة الحياة الطبيعية، والأمن ، وبناء دولة سيادة القانون.

هل تذكرون ما حصل في افغانستان بعد اعلان السوفييت نيتهم الإنسحاب منها عام 1989 ؟ لقد دخلت فصائل المجاهدين مع بعضها في صراعات دموية مريرة حتى قبل دخولهم كابول ، كان كل فصيل يسعى الى ان تكون له السيطرة واليد العليا في مرحلة ما بعد سقوط النظام الموالي للسوفييت ، وقد استمرت المواجهات الدموية لسنوات دون ان يتمكن  اي فصيل من حسم المعركة لصالحه ، فكل مجموعة كان لها هي الأخرى من يدعمها ويمولها ويتبناها ، وحتى عندما تمكن فصيل احمد شاه مسعود من السيطرة على العاصمة  لم يستطع ان يمد نفوذه خارجها ،  وهكذا تحولت افغانستان الى جزر منفصله متناحرة ، كل فصيل يستحوذ على جزء من البلاد يحكمه بمنطق وسلوك الميليشيات بلا دولة ولا قانون  ، واستمرت افغانستانعلى هذه الحال حتى مجيء طالبان صاحبة النظرة المتشددة للإسلام عام 1996 ، فقضت على الفصائل ووحدت معظم افغانستان تحت حكمها المتطرف . 

افغانستان ليست حالة فريده ، بل ان المشهد يكاد يتكرر في كل بلد وجدت به اكثر من حركة تحرر ، ففي لحظة الإنتصار تدخل هذه الحركات والفصائل في صراع مميت ، يسعى فيها كل فصيل الى تصفية الفصائل الأخرى  واخراجها من المشهد ، ليفوز وحده بالغنيمة .

ليس هناك ما يبرر تكرار مأساة افغانستان في اليمن ، ففي اليمن حكومة شرعية معترف بها  ولها جيش موحد يقود المعركة ضد الميليشيا الحوثية ، ولأن المعركة وطنية وليست مناطقية اوطائفية او ثأرية ، فإن من واجب كل المجاميع المسلحة التي ترفع شعار مقاومة  المشروع الإيراني ان تتوحد جميعا في اطار الجيش الوطني او تضع نفسها تحت اشرافه .

هذا ليس لغزا سواء بالنسبة للفرقاء في الداخل ، او الأشقاء الداعمين في الإقليم ،او حتى للأطراف الدولية المتفرجة اوالمنخرطة في الصراع من الخارج ، فهم جميعهم يعرفون يقينا ان هذا هو المصير المظلم الذي ينتظر اليمن في حال استمر تفريخ واستنساخ الميليشيات ومدها بالمال والسلاح خارج اطر الشرعية المعترف بها ، وهم يعرفون بلا شك النتائج الكارثية التي سيقود اليها تحلل الدولة وتفسخها لاحقا تحت ضربات هذه الميليشيات ، اقلها تهيئة الأرضية المناسبةوالمناخ الملائملتمدد التنظيمات المتطرفة واعادة انتشارها ، ابتداء من الحركة الحوثية نفسها الى القاعدة واخواتها ،بكل ما يحمله هذا التمدد من خطر داهم ليس على اليمن فحسب ، بل وعلى الإقليم بكامله.

استشعار المسؤولية من الجميع يجب ان يكون في اعلى درجاته لئلا نقع في المحظور ، وكلمة محظور هنا ليست تعبير مجازي عن عثرة او هفوة يمكن تلافيها ، بل كارثه وطنية بكل المقاييس سوف يدفع ثمنها ملايين الناس من حياتهم ودمائهم ومستقبل اجيالهم .

دمج جميع الميليشيات المسلحة المناهضة للإنقلاب في اطار الجيش الوطني خطوه لا مفر منها اذا اردنا ان نقطف ثمرة تضحيات اليمنيين واشقاءهم ضد المشروع الإيراني يمنا آمناً ومستقراً ، وهذا الدمج لا يعني ابدا السير في مشروع اليمن الإتحادي الذي تتبناه الشرعية ، بل يعني ابعاد السلاح من ساحة الحوار ، ويبقى الإختلاف في رؤية كل طرف للمستقبل مشروعا بل ومطلوبا طالما كانالحوار بالكلمة وليس بالطلقة، وكان الإختيار الشعبي هو الفيصلفي المفاضلة والإختياربين الرؤى المختلفة مكاناً ومكانه .

.....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet