مَشاهد من تعز ..
قبل 9 شهر, 20 يوم

[اليوم سبعه اسرى في جبهه ابعر بتعز كلهم من ذمار /آنس تمت محاصرتهم في احد البيوت بعد ان قتلوا 5 من افراد المقاومه "من جيراننا رحمهم الله"] صديقي معلقا على منشور لي البارحة

أم تعزية تزف إبنها الخامس شهيدا مدافعا عن أرضه وعرضه استشهدوا الواحد تلو الآخر في فترات زمنية  متفرقة استشهدوا وهم يصدون طغيان وبغي مليشيا الإمامة القادمة من كهوف الموت ومستنقعات الجهل

قناص إمامي مجرم متخصص في قتل الأطفال يستهدف طفلة في تعز تدخل الرصاصة من صدرها وتخرج من ظهرها وبعيار رشاش

ناشطة اعلامية تستغرب أن القاتل السلالي يستهدف الصحفي أسامة المقطري : ( ‏لا اقسى واوجع من خبر صاعق لقلبك كخبر مقتل عزيز  تعرف انه الاكثر حب للحياة.

ليس باستطاعتي تصديق مقتل جارناوقريبنا وانشط شبابنا في تعز اسامه سلام المقطري بتلك الطريقة الوحشيه.

لوعرف القناص ان اسامه ليس ذلك الهدف الذي يسعده موته لعرف حجم جرمه.

تبا للقناص وللقتل و لكل هذه الخسارات )

اجمالا وتفصيلا وتصريحا وتلميحا نؤكد على التالي :

الإعلاميون وحدهم من يزيح اللثام عن وجه المليشيا الإمامية البشع ووحدهم من يكشفون عن سوأتها ووحدهم من يبين عوار هذه المليشيا الهمجية.

الإعلاميون هم مم يوثقون بالصوت والصورة مليشيا الخراب الحوثية حين تكشف عن عورتها وتقضي حاجتها وتطرح خبثها في طرق الحرية ودروب العزة لعرقلة  روادهما.

القناص الحوثي  مهمته القتل والقتل فقط وليس لديه قائمة بمن يقتل ومن لايقتل ، القائمة بيد القناص الحوثي مكتوب فيها :

(أيها القناص مالمحته يتحرك فأوقف نبض حركته

 اقتل بكل وحشية باسم الله والرسول والوصي والآل  وسيدك حسين  اقتل أنت في تعز فإن لم تقتل فسوف تقضي كلاب تعز حاجتها فوق جثتك)

ستبقى تعز الأرض المعجزة والإنسان المعجِز

قبلة الأحرار ومنبر الثوار ومحراب تتلى فيه آيات العزة والكرامة ، تعز وأهلها علاقة حميمية واتصال رحمي وعناق أزلي أبدي ..حُق لرجالها ونسائها وأطفالها الفخر والمجد فهم الأنموذج الوطني والإنساني الأبرز فسلام عليهم من الثرى للثرياء

..

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet