استخلاصات ذات دلالة من مقابلة اللواء الزبيدي
قبل 9 شهر, 16 يوم

منذ ان قرر الرئيس هادي اعفاء اللواء الزبيدي من مهامه كمحافظ  عدن  ، ورد الزبيدي بتشكيل المجلس الإنتقالي ، ساد الإعتقاد ان الهوة بين الرجلين اكبر من اي محاولة للتقريب والردم ، لكن المقابلة التي اجرتها قناة فرانس 24 مع اللواء الزبيدي اظهرت ان هذا الإعتقاد خاطىء وان الذي يجمع الرجلين اكبر بكثير مما يفرّق .

لعل المتعصبين من الطرفين اسهموا ــ بغير قصد ــ  في تعميق هذه الهوة  ،  أما من اسهم ــ  بقصد  ــ  فهم اصحاب الأقلام والنوايا الماكرة ممن لا يضمرون الخير لكليهما  ، ومن يتابع ما تضخه مطابخ مشبوهة ، يُعبر عنها كتّابمن امثال علي البخيتي او نبيل الصوفي من تسفيه وانتقاص لشخص الرئيس هادي وشرعيته من ناحية ، في مقابل مداهنة ونفاقاللواء الزبيدي والمجلس الإنتقالي من ناحية اخرى ، يعرف الدور الشرير الذي  تقوم به هذه المطابخ في تسميم العلاقة بين الرجلين .

مشروع هادي معروف للجميع ، وهو المضي قدما في الحرب حتى اسقاط الإنقلاب وتحييد الخطر الذي تمثله الميليشيات الحوثية الفارسية على اليمن والمنطقة وهذا له اولوية قصوى ، بعدها يتم البدء في بناء اليمن الإتحادي وفق مخرجات الحوار الوطني  ، والمبادرة الخليجية  ، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة .

مشروع المجلس الإنتقالي وموقف اللواء الزبيدي كان مُستهدَفاً  بالتشويش  والخلط ، فالمطابخ سيئة الذكر قادت الجميع ــ بمن فيهم المناصرين من الطرفين ــ الى حصر الحديث فقط  في جزئية هل انت مع الإنفصال او ضده ؟ وبناء عليه تحددت مواقف ، وارتفعت اسوار ، وتباعدت طرق ، وكان هذاطبيعياً ، فعندما يقتصر الحديث على انفصال او لا انفصال ، لا يكون هناك مجال للبحث عن قواسم مشتركة اذ لا وجود لها بين قطبي مع او ضد .

 ويصلالخداعوالنفاق  منتهاه عند طهاة هذه المطابخ ، عندما يتبنون هم انفسهم  الدعوة للإنفصال ،رغم معرفة الجميع ان هذا يتناقض مع شعار ( الوحدة او الموت ) الذي يؤمنون به ، لكن لأن هدفهم هو اذكاء جذوة الخلاف بين الشرعية والإنتقالي وابقاءها مشتعله على الدوام ،فإن تركيزهم ينصب على اللت والعجن في  موضو ع الوحدة او الإنفصال  ليبقى هو وحده الحي والنشط في الأذهان  .

ما نبهت اليه المقابلة التلفزيونية مع اللواء الزبيدي ، ان الحديث عن الإنفصال هو حديث عن هدف لم يحن وقته بعد ، وحتى ذلك الوقت هناك مسافة زمنية تقاس بالسنوات يلتقي فيها الرجلان على ارضية مشتركة، ورؤيتهما تكاد تكون متطابقة لما يتوجب ان يتم خلالها ، وهذا هو ما تحاول المطابخ ان تحجبه وتصرف الأنظار عنهبمحاولة القفز الى الحديث عن هل انت مع الإنفصال او ضده ؟

وفيما يلي بعض مما استخلصناه من هذه المقابلة الهامة :

اولاً : لم يشكك اللواء الزبيدي بشرعية الرئيس هادي ــ على خلاف ما يردده بعض المتعصبين من مناصري الإنتقالي من ان الجنوبيون لا يعترفون بشرعية الرئيس هادي لأنهم  لم ينتخبوهــ بل على العكس  فهو خلال المقابلة لا ياتي على ذكر الرئيس  الا ويخاطبه بـ " فخامة الرئيس " ، وهذه نقطة اولية ضرورية  وهامة .

ثانياً : شدد اللواء على ان الجنوبيون يعطون اولوية لـ "إستئصال " المشروع الفارسي في اليمن كهدف وطني وقومي  ، وهو في هذه النقطة يلتقي الى حد التطابق مع الرئيس هادي الذي يتبنى نفس الرؤية ، ما يعني ان الرجلان يقفان في نفس الجبهة ، يخوضان معركة واحدة  ، ضد عدو مشترك واحد ، وان هذه المعركةباقتناع الطرفين  لها اولوية قصوى على ماعداها .

ثالثاً : مع تأكيده على التمسك بهدف الإنفصال كهدف استراتيجي استنادا الى  حق الشعوب في تقرير مصيرها وهو حق تكفله الشرائع والقوانين ، الا انه كان لافتا قيامه بربط هذا الحق بموافقة واستجابة المجتمع الدولي ، وهذا يعبر عن وعي وادراكبضرورة اقتناع المجتمع الإقليمي والدولي بهذه الخطوة  كشرط مسبق لا بد منه لقيام اي شعب بممارسة هذا الحق ، اذا اُريد له ان يوضع موضع التنفيذ الواقعي على الأرض .

وفي هذه النقطة لنا ملاحظتان :

الأولى : ان المجلس الإنتقالي يوافق على ان الأولوية الآن هي لحشد الإمكانيات والقدرات  وتهيئة  الظروف ،  لضمان الإنتصار في معركةاستعادة الدولة ، وعودة الشرعية ،  واستئصال المشروع الفارسي في اليمن  ، لهذا فإن اثارة موضوع الإنفصال في هذا الوقت  ــبما في ذلك محاولة الإنقلابيين ومطابخهم الإعلامية دغدغة عواطف الجنوبيين بحديث الإنفصال واعلان استعدادهم للتجاوب معهــهو محاولة لخلخلة الصف وحرف البوصلة بعيدا عن المعركة الأساسيةلا يجب التعامل معها ولا الإستجابه لمغرياتها الزائفة ، وان مطلب الإنفصالهو مطلب شعبي مؤجل الى ما بعد سقوط المشروع الفارسي وليس قبله .

الثانية : ان مشروع هادي الفيدرالي لا يتصادم مع مشروع الزبيدي الإنفصالي ، او بمعنى اصح لا يعيقه ، ولعل العكس هو الصحيح  ، فمشروع هادي الفيدرالي يمكن ان يكون مقدمةتسبق الإنفصال  ، في حال تأخر صدور ضؤ اخضر دولي لممارسة حق تقرير المصير ، وفي هذه الحالهفإن الفيدرالية ستكون خطوة  اولى  ضرورية وتمهيدية هي اشبه ما تكون بتمهيد الأرض وحرثها قبل وضع البذور فيها .

رابعاً : كان لافتا تأكيد اللواء الزبيدي انهم على استعداد للمشاركة في اي حوارات سواء كانت وطنية او برعاية دولية ، وهذا يعتبر تقدم كبير بالمقارنة مع المواقف السابقة الرافضة لأي مشاركة بحجة ان هذه الحوارات شمالية ولا تعني الجنوبيين بشيء ،  لكنه لم يوضح هل يقصد ان يكون المجلس الإنتقالي الجنوبي هو الممثل الوحيد للشعب الجنوبي ، ام انه يطالب ان يُعتمد المجلس كمكون سياسي جنوبي داخل منظومة العمل السياسي القائمة ، وفي رأينا انه من الصعوبة بمكان اعتماد الراعين الإقليميينوالدوليين للمجلس الإنتقالي كممثل وحيد للشعب الجنوبي ، لأن تكوين المجلس لم يأت عبر صندوق الإقتراع التي شدد اللواء الزبيدي على القبول بنتائجها في اي استفتاء قادم على مستقبل الجنوب ، لكن من الممكن اعتماده كمكون سياسي له ثقله الكبير ضمن مكونات اخرى ، الى ان تتهيأ الظروف لإجراء انتخابات تُختبر بها ارادة الشعب الجنوبي ويتضح بها الثقل الحقيقي على ارض الواقع لكل مكون.

ماذا يعني كل ما سبق  ؟

يعني انه على ضؤ الأهداف التي يسعى الى تحقيقها التحالف المؤيد للشرعية الذي ينتمي اليه كل من الرئيس هادي واللواء الزبيدي ، يمكننا ان نميز بين مرحلتين منفصلتين متتابعتين زمنيا :

الأولى : ومدتها برأينا عام واحد .. تحددهدفها باسقاط الإنقلاب ، واستعادة الدولة ، واستئصال المشروع الفارسي ، وهذه لها اولوية قصوى لدى التحالف  ، والشرعية ، والإنتقالي ، فلا يوجد فيهاما يستوجب الخلاف بين الطرفين ، اذ التتطابق يكاد يكون تام في الرؤى والمواقف والأهداف ، وفيها يستطيع الرجلان ان يمدا ايديهما لبعضهما للتعاون والتنسيق كل في مجاله حتى انجاز هذه المرحلة بانتصار تام وناجز .

الثانية : ومدتها برأينا عامان  .. هي مرحلة  الإستحقاق التي تلي هزيمة الإنقلاب واستعادة الدولة ، وهذه احتمالاتها متعادلة امام الرجلين ، فتقرير المصير مرهون بموافقة المجتمع الدولي ، ومتى صدر الضؤ الأخضر لممارسة هذا الحق فإنه سيحظى بمباركة جميع الأطراف ( ومن لم يبارك فليشرب من البحر ) ،  وبعد الضؤ الأخضر الدولي يأتي دور الإرادة الشعبية عبر صندوق الإقتراع  ، وسواء كانت البداية فيدرالية تنتهي بحق تقرير المصير ، او كان الإنتقال الى حق تقرير المصير بعد الإنتهاء من المرحلة الأولى مباشرة  ، فمن المؤكد ان الإختيار الشعبي وحده هو من سيقرر شكل المستقبل .

لكن ذلك كما قلنا لا يزال امامه مسافة تقاس بالسنوات باتفاق الجميع ، فلماذا الصراع على جوائز لم يحن اوانها، على حساب جوائز في متناول اليد ؟

بقي ان نشير الى ان الزبيدي بدا في المقابلة كسياسي واقعي ذو تفكير استراتيجي ، يعرف هدفه ويدرك متطلبات الوصول اليه  ، كما انه  تحدث بلغة متعقلة بعيده عن التشنج وكيل الإتهامات ، وظهر بصورة بعيده كليا عن صورة رجل حرب عصابات لا يجيد سوى لغة التهديد والعنف، واخال ان كثير من مناصريه  في  وسائل التواصل الإجتماعي لا يفهمونه ، ولعلهمبمغالاتهموشططهميلحقون بصورته ــ من حيث لا يقصدون ــضرر من الواضح انه لا يستحقه  .

....

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet