كيف نستعيد الدولة؟
قبل 6 شهر, 15 يوم

اليمن هي ملك الجميع والدفاع عنها واجب الجميع؛ ولاشك أن الحوثه يعمدوا إلى إستخدام القوة المفرطة، وبعصبية وخوف وقلق لقمع أي تحركات قد تفضي إلى تطهير البلاد منهم؛ إلا أن إستعادة الدولة مسئولية الجميع وليس فقط مهمة الجيش الوطني؛ فهناك من الطرائق والطرق والممارسات والأعمال والخطط ما يجعل كل يمني رجل أو إمرأه مُطالب ومعني بالإسهام بتخليص اليمن من كابوس الحوثه ومن سموم عمائم ملالي إيران وأفكارهم؛ وتذكروا جيداً أن الحياد في مثل هذه الظروف يعتبر خيانة وتفريط بالنفس والكرامة والشرف.

سأسرد لكم نقاط ومهام هي موجهة لأهلنا في الداخل، ليقوموا بها قبل أن يأتي يوم ويشعر المرء منهم بالخجل أمام حفيدته عندما تسأله بماذا أسهم لإستعادة الدولة.

إليكم بعض النقاط التي يمكن لمن في الداخل القيام بها لسرعة تطهير البلاد مثل:

1. الكفاح المسلح السري.

2. التوعية الإعلامية للناس بخطورة المشروع الإمامي الإيراني القاتل.

3. تنظيم المسيرات والأعتصامات والعصيان المدني.

4. توثيق حالات التعذيب والنهب والفساد لمؤسسات الدولة.

5. توعية الأُسر الفقيرة بخطورة تجنيد أطفالهم والزج بهم في محارق الموت.

6. تدوين قصص فساد الحوثه وممارساتهم لتدمير المجتمع اليمني؛ وإرسالها للناشطين في الخارج لنشرها للعالم.

7. الوقوف ضد تطييف المجتمع بثقافة طائفية متخلفة ومعارضة فرض ثقاقة ملالي إيران في المساجد والمدارس.

8. الكتابة التوعوية عبر مواقع التواصل الاجتماعي(فيسبوك؛ تويتر، واتس...وغيرهم) وبأسماء مجهولة ولفت أنظار العالم إلى التعيينات الطائفية التي يمارسها الحوثه في مؤسسات الدولة في المناطق التي مازالت تحت سيطرتهم.

9. الحذر من المواقع والحسابات الوهمية وحظرها؛ والتي أُسست بغرض نشر الأحقاد والدسائس والشتائم وبث الفرقة بين المؤتمر والإصلاح وبين الناس وبعضهم البعض وضد الشرعية وبين الشمال والجنوب والممولة من قِبل الحوثه وبإشراف خبراء متخصصين من الضاحية الجنوبية بلبنان.

10. مقاطعة المدارس والجوامع التي تنشر الأفكار الشيطانية الإيرانية لما في ذلك أهمية لحماية الأبناء من الولوج في مستنقع التخلف والعمالة لإيران ومشروعها الطائفي المميت.

11. رصد أسماء ومواقع قيادات الحوثه والمتحوثين على مستوى الحي والمنزل.

12. رصد أمكِنة مواقع مخازن الأسلحة المنهوبة.

13. رصد مشتريات الحوثه من الفلل والشقق والأراضي والمحلات والشركات التجارية الجديدة ومحطات بيع المشتقات النفطية الجديدة.

14. من في الخارج عليهم مراقبة وحصر وتسجيل مشتريات الحوثه من فلل وشقق خصوصا في بيروت.

15. أنشروا قصص وممارسات وبلطجة الحوثه للداخل والخارج.

16. أرجعوا إلى التاريخ ونقبوا عن خزعبلات الأئمة التي حشوها في كتب التاريخ وزوروا بها تأريخ اليمن القديم، وأنسفوا خرافاتهم التي بها احلوا لأنفسهم إمتطاء الوطن والمواطن.

17. أنسفوا ما علق باليمن من خزعبلات تحت مظلة ومسمى المذهب الزيدي والزيدية.

18. أتجهوا بأنظاركم إلى دولة نظام وقانون وأرموا بما عداها إلى أقرب مزبلة.

19. تعصبوا لليمن ثم لليمن ومن ثم لليمن.

                         ☆☆☆☆☆   

نعم هناك قصور كبير في إدارة الحكومة الشرعية وفي إدارة المناطق المحررة والمطهرة، إلا أن ذلك القصور هو نتاج طبيعي لغياب الدولة التي دمرتها المليشيات الحوثية الإيرانية والحل يأتي في تسريع إستعادة الدولة ومؤسساتها للتخلص من فساد الجميع.

نعم هناك الكثير في صفوف الشرعية مِمن لا هدف لهم ولا مشروع إلا إستغلال معاناة الشعب اليمني للإستمرار في مواقعهم لضمانة بقاء مصالحهم الشخصية، والحل يأتي في رص صفوف المؤمنين بالدولة وتجاوز ماعلق بين القوى السياسية من خلافات في 2011 ومابعدها لإستعادة الدولة والتخلص من جميع الطفيليات التي دمرت اليمن.

لا نعفي الرئيس ونائبه من ضرورة إصلاح منظومة إدارة الحكومة الشرعية والإستفادة القصوى من دعم أشقائنا وإعادة النظر في كثير من السياسات التي أخرت حسم المعركة لصالح الشعب اليمني، خصوصاً ان تأخر ذلك لم يعدّ نتيجة لقوة مليشيات الحوثي الإيرانية أو ثقلهم الشعبي.

التحية للشعب اليمني في الداخل والخارج على صبرهم وثباتهم أمام أعصار الجوع والخوف والمرض وآل لغم الدين.

ستنفرج بإذن الله تعالى قريباً، وهناك من الأخبار الطيبة الكثير، وسيسمع بها الجميع قريباً؛ وتذكروا أن الجميع مُطالب بالعمل وكلاً من موقعه.

موعدنا صنعاء.

* سفير يمني سابق

لندن.

6 مارس 2018م

..

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet