حوثي يُواري وجهه في السفارة
قبل 8 شهر, 1 يوم

نَشُدُ الرحال اليها، نبحثُ عن وطنٍ فيها. نحثُ الخطى والقلب معلق بالعلم الجمهوري يرفرف خفاًقاً في سماوات القلب ومدارك الروح. ندلف إليها نشتم رائحة البن والفل والكاذي وأنواع الفواكه والعسل. ترى اليمن في أعين مرتاديها تضاريسه جباله الشامخة، سهوله المنبسطة سواحله الغنية بكل أنواع الأحياء البحرية. تحس بالأروح تخفق فيها وفي جنباتها، ابتسامات البعثة الدبلوماسية والعاملين فيها تضيئها؛ يتوجها السفير با حميد بطلعته يبتسم لكل من يراه، ببساطة تبعث الأمان والقرب والتوحد الروحي والوجداني بين أبناء الوطن من كل طيف ومكان في اليمن.

وبينما نحن كذلك رأيت روحاً تنفثُ كُرهاً وحقداً لكل من كان هناك !، وجسداً تخالطه جينات السلالية والانتقام من كل شيء. إنسحب وأشاح بوجهه حتى لا نراه ونحن نعلم مكامنه ومعتقده. دارى وجهه لأن فيها أبناء اليمن من كل جنس واتجاه من كل لون وفكر، لا يدَّعي أحدهم حق الاصطفاء الجيني في النسب والولاية الإلهية في الحكم؛ لأنهم لا يدَّعون حقاً حصرياً لهم دون غيرهم، ولم يحملوا سيفاً أو يشهروا بندقية مُرهبين كل من نصحهم أو عارضهم؛ كما فعل أولئك اليوم والأمس ومن مئات السنين.

تخيلتُ لوهلة، ماذا لو أن الأوضاع تغيرت وصار بوسع تلك الأرواح الشريرة التحكم بأختامنا وسجلات سفارتنا ومفاتيح أبوابها.. تخيلتُ لو أنهم في النوافذ التي تعلو رؤوس أصحاب الحاجيات وهم يخاطبونهم من علٍ وينظرون إليهم بإزدراء وتشفي، لأنهم يمنيون وليسوا من السلالة الجوفاء المنفوخة هواءً عدماً جهلاً وغروراً.

تخيلتُ لو أن لنا علماً لنظام آخر بألوان أخرى غير تلك الألوان التي تشربتها أرواحنا لحناً ونشيداً على أوتار أيوب طارش وروح الفضول وأبو بكر سالم والمرشدي والسنيدار. تخيلتُ نظاماً بالعمائم السوداء والسيوف الدامية والهجن والخيول التي كانت تأكل الشعير، والشعب اليمني يتضور جوعاً وأسىً وفقرًا ومرضًا، قبل أن ينفض عنه غبار الظلم وينتصر لنفسه ويسحق الكهنوت وقبل أن تعود إليه علوج الفرس تحك جوانبهاً فرحاً تشتاق لعذابات الشعب اليمني من جديد.

تخيلتُ أمهات القتلى في معاركهم يحُرمن حتى حق النحيب على فلذات أكبادهن ويجبرن على الزغاريد! تخيلت الآباء وهم يرقصون عند عودة أبناءهم مكفنين من معاركهم يلفهم الحزن، يرقصون دون سيقان ويؤمنون دون إيمان، ويضحكوا دون أسنان وينامون وأجفانهم لا تنام.

عُدت الى الواقع، أحمد الله على نعمته علينا! أخفى الكهنوتي وجهه و انسحب يجرُ أذيال الخيبة والفشل، لأن أحلامهم تحطمت وبنادقهم كُسرت وذخائرهم نفذت و جندهم يتم التنكيل بهم على أيدي أبطال اليمن في كل جبهة ولقاء. لقد خاب سعيهم وتاه ممشاهم، فلم يتحقق لهم حلم ولم تُبنَ لهم سفارة أو يفتح لهم عند العالمين باب، فالعالم  لا يرى فيهم اكثر من عصابات خالفت الشرع الإسلامي والقوانين الدولية والإنسانية، وصادرت الحريات، المنجز الأعظم في نضالات الشعوب.

مهما طالت الحرب وأهرق الدم و أزهقت الأرواح ستنتهي هذه الحرب و سيزول الظلام و يطوى هذا الملف الأسود من تاريخ السعيدة ، وسيورق الدم وتنبت أجيالنا من جديد وستعلو الهامات ويزأرُ الشعب في وجوه الطغاة أن لا مكان لكم بيننا. لقد قالها الشاعر الفضول خالدة ورحل رحمه الله

كم شهيد من ثرى قبر يُطلُ***ليرى ما قد سقى بالدم غرسه

ويرى جيلاً رشيداً لا يضِلُ***للفداءِ الضخم قد هيَّأَ نفسه

ويرى الهامات منا كيف تعلو***في ضحى اليوم الذي أطلع شمسه

...

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet