الرق والارتزاق في اليمن
قبل 5 شهر, 23 يوم

 

ونحن نعيش بأرواحٍ مترعةً بالعشق والضوء والحنين لليمن مسنوداً بالنقاء الوطني وارتقاء الذات وصفاء الذاكرة يشتعل الحرف بين أيدينا وينكرنا القلم أحيانا وترفض الأوراق حبرنا وخيالنا في أحايين أخرى.  لأن المؤذن فينا صار وجهته السلطان وصار الكاتب وجهته الخزائن يقوده الحرمان وتأسره رباق الأزمات، صار الأخ يطعن بسكينه ظهر أخاه وبات اللهث وراء المناصب والمكاسب يخدش الحياء ويجرح الذاكرة وصار الزمان غريباً والأرض يباب وصارت دكاكين الارتزاق وأسواق العبودية لا حدود لها، فكانت نتائجها كارثية بكل المقاييس.

 مشاهد العبودية والارتزاق الحالية في اليمن، ليست وليدةً اللحظة، بل هي نتيجة حتمية لأسباب موضوعية سبقتها بأزمان طويلة، كرسها نظام الحكمة وتوارثها الناس و تأثروا بها فكراً وسلوكا. و بالتالي ليس من الإنصاف عند تناول المشهد اليمني الحالي القفز على تلك الحقبة التاريخية التي كرست هذه المفاهيم لدى العديد من القوى اليمنية. وما يحدث الآن هي نتائج طبيعية لتلك السياسات وقطاف لغرس الماضي البغيض. 

تلك السياسات افرزت عدد لا يستهان به ممن يمتهن العبودية المطلقة للحوثية وهرطقاته و تدليسه و يؤمن بخرافات خارجه كلية عن مدارك العقل والمنطق ومقتضيات حياة الناس في العصر الحديث، و يرددها في عصر الثورة التكنولوجية التي غيرت ملامح الكون ولا يخجل من كونه مستلب الإرادة و لا يخش غضب الله و لعنات الناس.

و للعبودية وجهان، عبودية العقل من ناحية وعبودية المال من ناحية أخرى. فالبعض استُغِلَ جهلهم و افتقارهم لحصانة فكرية جيدة تؤهلهم لتمييز الطيب من الخبيث من القول. و هذه الفئة من السهل التلاعب بعقولها و الهائها عن حقيقة ما يحدث و لا يلزم اكثر من دغدغة عواطفها و مخاطبة غرائزها لتساق بعد ذلك إلى وديان الموت والفناء غير مدفوع الثمن.

 والبعض الآخر، ممن يملك رصيداً ثقافياً و فكرياً لا بأس به، فقد تم إستغلال جشعهم و نهمهم المفرط للمال الذي غيب عقولهم و اعمى بصيرتهم وجعلهم أدوات ملوثة رخيصة بأيدي مجانين السلطة لخدمة اجنداتهم الشيطانية.

و حالة الارتزاق هذه ثقافةُ أخرى لا ينام على ألوانها جفنٌ ولا يستريح من وخزها ضمير إذ أنها البيع الرخيص للمبادئ ممن يعيها ويحمل شيئاً منها. إنه سقوط المرتزق و  ارتمائه في أحضان الغير حاملاً رايته الغريبة وفكرته المشوهة الظالمة ومشروعه الهدام دون وازعٍ من عقل أو ذرةٍ من إباء، تلك الطريقة الفردية والجماعية العشوائية في الشمال والجنوب على حدٍ سواء .

أما الارتزاق الميليشياوي الفئوية المنظم وانقياده الأعمى وراء تنفيذ السياسات الخارجية وتجريف التاريخ وطمس الهوية وتعاليم الدين بما يتناسب مع هوى الغازي الايراني صاحب المشاريع التوسعية ساعية لتحقيق حلم التسلط والنفوذ ومصادرة أموال الناس بغير حق العصابة الحوثية لذلك نموذجاً ودليل..تلك صورة

أما الصورة الأخرى فهي الارتزاق عن طريق الاتجار المنظم بأرواح البشر والزج بهم إلى محارق الردى والموت الطريقة التي امتهنها بعض المشايخ والشخصيات الاجتماعية في اليمن مقابل مبالغ مالية تصل إلى 100الف ريال على كل فرد يتم إقناعه للالتحاق في صفوف الجماعة الحوثية ومن ثم نزع عوامل الحرية وممارسة الاذلال القاسي بحقهم هذا اذا ما كتبت لهم النجاة من نيران السلاح ولهيب المعارك. صدق فيهم جميعاً حيث يقول الشاعر حيث يقول

مؤذنون الى السلطان قبلتهم ***وخائنون الى العدوان قد سبقوا

وجائعون كلاب البطن تنهشهم***وخائنون إذا ما استؤمنوا سرقوا

وفوضويون جاءتهم على طبق***فأحرقوها وفي نيرانها احترقوا

... .

 لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet