#الراتب_حياة.. أردنا لكم الحياة فقرروا فصلنا ..فماذا أنتم فاعلون..!
قبل 6 شهر, 15 يوم

إن فصلنا من قبل الانقلابين ..هو وسام شرف لنا  نعتز به ..؛ ولكنه عار عليهم وعلى كل من يقبل الذل والعبودية..!

إن أي عمل يقوم به الحوثي ومن والآهم هو عمل لا شرعي وغير قانوني بموجب كل القوانين والشرائع الدولية..!

وإن أية محاولة للسعي لفصل أعداد كبيرة من أعضاء هيئة التدريس في جامعة صنعاء ؛هو نوع من أنواع البله والخبل المسيطر على أذناب الحوثين  ، وأمر طبيعي أن لا يكون له أي قيمة ذات معنى إلا إذا عجزت الشرعية وقبلت التفاوض معهم واشراكهم في حكومة جديدة ..عندها سيمررون كل ما أحدثوه في مناطق سيطرتهم ،وهذا لعمري هو البلاء المبين على هذا الشعب الذي تحمل كثيرا من أجل أن يرى غدا أفضل ،لا العودة به الى ما قبل ثورتي سبتمبر واكتوبر المجيدتين..! إن ما أقدم عليه مجلس جامعة صنعاء المحور لهو يضر أكبر الضرر بالعملية التعليمية ويؤسس لاستقطابات جديدة تقوم على تمكين السلالة مع استيعاب بعض العبيد الذين لديهم الاستعداد لتقبيل الركب ..وهذا التجريف سوف يؤدي إلى تصفية جامعة صنعاء من كوادرها ،وهو عمل ممنهج ومتعمد للقضاء على ما تبقى من المؤسسة التعلمية  والأكاديمية ..والذي يدّل على حجم الصلف والعبث والتجريف لكل ما ينسب للعلم وللتراث وللتاريخ ولثورتي سبتمبر واكتوبر الخالدتين ..ويدّل كذلك على المحاولة العدمية للظهور بمظهر الفعل والقوة والغلبة في المكان الخطأ ،ويدل على مدى ما وصل إليه الحوثة من الإحباط  واليائس عندما يلجئون للقيام بعملية الإحلال لسلالتهم بالصروح العلمية قبل الرحيل، كون جامعتنا تخضع لقوانين وأنظمة ولوائح واعراف اكاديمية مختلفة كلياً عن منطق وتفكير الانقلابيين،وفعلهم هذا لن يسقط بالتقادم أو المساومة ،أو التفاوض، أو التمرير ..؛ فلا يجوز ولا يصح القبول بما استحدثوه أو قد يستحدثوه  وينفذوه في بنية الدولة والمؤسسات وخصوصا التعليمية منها ..فلا ينبغي  أن يسوى او يستوعب أو يمرر كأمر واقع مطلقاً كالتعينات في الجامعات أو الفصل أو الاستغناء ،أو حتى الانقطاع وغير ذلك من افعالهم  ،بل من أولى الأولويات إعادة صروح التعليم لما قبل الواحد والعشرين من سبتمبر المشئوم كشرط ضروري وكافي لقبول الجلوس معهم على طاولة واحدة ،ولابد من التأكيد عليها عند كل لقاء او تصريح من قبل مسؤولي الشرعية إن كانوا شرعيين حقاً..!؛

فقبل نزولنا لعدن لمتابعة الرواتب والذي كان  قبل أكثر من عام ، حصل ذلك بعد أن أعلنت الشرعية استعدادها فعلاً للدفع، وبعد أن دفعت فعلا لمكتب التربية  والتعليم  في أمانة العاصمة وديوان عام الوزارة بصنعاء.. ؛ أثرتُ أنا موضوع الرواتب في النقابة وفي مجلس الجامعة ،وكلفت عملياً من النقابة ،وشفوياً ودعماً وتأييداً من جميع أعضاء مجلس جامعة صنعاء ..!؛

نعم ! أنا كنت عضوا منتخباً في مجلس الجامعة  ،ولم أقدم استقالتي للنقابة إلا قبل فترة وجيزة من الآن احتجاجا على تعيين أكثر من أربعين شخصا كأكاديميين بالمخالفة وأحدهم كان  بدرجة أستاذ أو مدرس "متوفي" ؛حيث تقدم بطلب التعيين قبل أن تذهب روحه لباريها قتلاً في جبهة صبر ؛وسبب قبوله أنه شهيد ،وأنه تقدم  قبل أن يقتل ،ولأنه فضل الجهاد على التعيين ؛ فيستوجب الانتصار له وتعيينه ، ولا ضرورة لأن يدرس فقد مات ..؛ طيب يا حوثة هو منقطع نهائي ،ونحن منقطعين بعمل للجامعة وسنعود..!؛ فلما كل هذه الازدواجية والكيل بمكيالين ..؟!؛

وقبل يومين جرى مناقشة مسألة المنقطعين عن الجامعة في مجلس جامعة  صنعاء المُحوّر حوثياً ،على الرغم من أنني قد كلفت من قبل نقابتي ؛ نقابة أعضاء هيئة  التدريس ومساعديهم في جامعة صنعاء لمتابعة  رواتب منتسبي الجامعة ،ومن بعدها كلفنا بمتابعة  رواتب باقي الجامعات في المناطق الخاضعة لسلطة الانقلاب ؛وهذا الذي نقوم به هو ما ينبغي القيام به من قبل رئاسة أية جامعة تحترم وتقدر منسبيها ،بل هو من صلب اختصاصات ومهامهم القانونية ،لكن ذلك لم يحصل..؟!؛ وبدلاً منه ..فإن قيادة الجامعة المفروضة بالقوة الحوثية في الجامعة حركت قضية ضدنا باعتبارنا خلية عدوان لأننا ظهرنا بعد وصولنا عدن بيومين مع دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور/ أحمد عبيد بن دغر من أجل مطالبته بالراتب الذي عجزت سلطة الحوثيين على دفعه ..!؛

..ولم يكتفوا بذلك التحريك غير القانوني..

فهاهم قبل يومين  يتخذون قرارا من  مجلس الجامعة المشوه من قبلهم والمطعم بعناصرهم ،قرارا بدعوة الأقسام للإنعقاد والتأكيد على أننا منقطعين وهكذا مروراً بمجالس الكليات والمجلس الأكاديمي والعودة للمجلس  ليتخذ قراره بالفصل ،وهذا يسري على موضوعي، وعلى خمسة وسبعين أستاذا أخرين..!؛

نعم..!ّ؛ لقد كنت عضوا في مجلس الجامعة وطرحت الموضوع على المجلس قبل النزول لعدن الحبيبة لمتابعة رواتب  كل منتسبي الجامعة ، وطلبت تكليفهم لي واتحداهم ينكرون فصوتوا لي على ذلك وبالإجماع بما فيهم الأكثر تحوثاً ،صحيح أنه لم يكتب ذلك في محضر الجامعة ،لكن  لديّ توجيه بخط يد ما سمي برئيس الجامعة آنذاك الدكتور / فوزي الصغير وهو توجيه للأمين العام للجامعة بعمل تكليف لي بهذا الخصوص واسألوا الدكتور / عبد الله دوام والذي لا اعرف ماذا كان موقفه عند مناقشة اننا منقطعين قبل يومين..! ؛

.. بحق الزمالة.. لي بعض العتب.. وهو موجه لزملائي في مجلس جامعة صنعاء ..!؛

فعتبي بدرجة أساس على عميد كليتي الأستاذ الدكتور/ أحمد الملصي ، وعلى بعض الزملاء الذين لا يزالون أعضاء ولم يُغيروا من مجلس الجامعة ..مع عتب من نوع أخر وخاص أُبرقه لعميد كلية التجارة والإقتصاد الحالي الدكتور/ مشعل الريفي والذي كان زميلاً لنا في الهيئة الإدارية للنقابة ولم يكن في مجلس الجامعة أنداك ،ولكنه كان هو من يتولى متابعتنا لمتابعة الرواتب ..؛ ولديه المعلومة والقدرة على إبراز أننا هنا نتابع رواتب منتسبي الجامعة ،وأننا في مهمة نقابية في ظل قطع الرواتب وفي هكذا أوضاع مأساوية..؛ فما أدري ماذا قال ؟؛ لكن اتخاذ القرار يبين أن الغالبية  غير معنين وغير متحمسين ،وأن القرار هو قرار موجه ويراد له أن يأخذ الجانب الشكلي مؤسسياً _بينما من قد اتخذ القرار لا يعرف ولا يؤمن بالعمل المؤسسي أصلاً _ لإثبات حالة الانقطاع حتى يخرج القرار وكأنه كان قانونياً ،فقراركم باطل أيها الحوثة ،ووجودكم بالأصل في اغتصاب السلطة والجامعة باطل  ،ولا معنى لما اتخذتموه ، وليس له أي مسوغ قانوني أو مادي.. فمن يدفع الرواتب ..!؟؛أليست الشرعية..!؟؛ أو يفترض أنها هي..؟؛ إذاً هي من يُعتد بقرارها وليس أنتم ..! ؛

أما زملائي الكرام في القسم فهم نواة العمل الأكاديمي وهم من يقومون بتغطية محاضراتي ،حيث يعتبرونني في مهمة وطنية ،فيغطون كل محاضراتي وبحسب جداولي المقرة من قبل القسم ولا يزالون.. فلهم وحدهم أرفع القبعة ،ولهم وحدهم يستوجب الشكر والتقدير، فلهم كل الشكر والتقدير ..، أما محاولات الدغار الوافد إلى الجامعة من خارجها فهو كمن سبقه سينفذ ما أنيط به من أدوار غير قانونية وسيذهب.. أتى ليقوم بدور.. وسينتهي ..والجامعة باقية ونحن بحول الله وقوته باقون " .. وسيرى الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون " ..

وأن ما تعملونه بشأننا لهو وسام شرف لنا.. وشهادة نعتز بها على أننا وقفنا ضد انقلابكم ..ولم نؤدي صرختكم ،ولم نأبه لصراخكم وشعاراتكم ..؛لكنه  يدّل على عجزكم وفشلكم ،وهو فضيحة بكل المقاييس لنهجكم وتفكيركم وبعدكم عن الدولة والمدنية أميال ،بل الألاف من الأميال ..وزمنياً يفصل بينكم وبين المدنية قرون بحالها..؛ وسيُسجل التاريخ لنا نحن أصحاب قائمة المنقطعين اننا كنا ضد انقلابكم غير الشرعي..!؛

الزملاء أعضاء هيئة التدريس ،بادرنا ،حاولنا ،اجتهدنا ،فقرروا فصلنا ..فماذا انتم فاعلون ..؟!!

 ..

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet