ما اشبه اليوم بالبارحة!!
قبل 6 شهر, 3 يوم

ما من قارئ حصيف للتاريخ العربي قديمه وحديثه، سيما إذا ما تتبع الأحداث الراهنة في ساحتنا العربية، وحاول الربط بينها وبين أحداث الماضي، إلا ويسهل عليه إسقاط أحداث الماضي على الحاضر، وعنونة كل هذه الأحداث في عنوان واحد وهو:(ما أشبه اليوم بالبارحة).

من يقرأ هذا التاريخ بإدراك وتبصر لن يفاجأ بما يجري اليوم على ساحتنا العربية من قتل وسحل وإذلال وتأمر واحتقار لكل ما هو عربي... من يقرأ هذا التاريخ سيجد فيه العجب العجاب، طالما سيتوقف عند فصول ومحطات تكاد تكون مكررة ومستنسخة خاصةً ما يتعلق منها بالاستعانة بكل ما هو أجنبي والاستقواء به لتمريغ الكرامة العربية مقابل إشباع النزعة الأنانية وتعويض عقدة النقص لدى الحاكم العربي.

كثير من الحكايات المتعلقة بنزاعات العرب سواءً ما هو قديم منها، وما هو حديث كلها متشابهة مع بعضها من حيث القاسم المشترك وهو اللجوء لكل ما هو أجنبي لكسر شوكة طرف آخر من أطراف النزاع أو الخصومة العربية.

إذا ما فتشنا عن دليل لهذا التشابه في سلوك الحاكم العربي قديماً وحديثاً سنجد هذا الدليل مدوناً في أكثر من صفحة من صفحات التاريخ القديم، بينما نجده اليوم طافياً على سطح حياتنا في ظل عدم اكتراث بعض الحكام بما سيدونه التاريخ تجاه سلوكياتهم.

في الماضي أخبرنا التاريخ أن من كان يطمح للسلطة والاستئساد على غيره من أقوام العرب كان لا يحتاج لغير جمع الهدايا الثمينة ليذهب بها إما إلى قيصر الروم أو إلى ملك فارس كمدخل لطلب العون من هذا أو ذاك في تمكينه مما يطمح إليه من خلال مده بجيش يساعده على الغلبة على خصومه من بني جلدته وتمكينه مما يطمح إليه.

هكذا كان العرب قبل الإسلام وهكذا استمروا على هذا السلوك بعد الإسلام كما تؤكد على ذلك كثير من القصص والوقائع على الأرض، والتي لعل من أنصعها تنسيق ابن العلقمي الوزير الأول في بلاط آخر الخلفاء العباسيين -المستنصر بالله-  مع "هولاكو" على اسقاط بغداد عام 1258م في مقابل تمكين هذا الحقير من حكم بغداد... هذا الحلم العلقمي الذي لم يتحقق إذ مات موتة الجبناء في أحد أسواق بغداد على يد أحد جنود التتار.

في تأريخنا الحديث وبالتحديد ما بعد منتصف القرن العشرين وحتى اللحظة، مارس كثير من الحكام العرب ما هو أشبه بفعل ابن العلقمي ولربما ما هو أسوأ منه بكثير في إطار تصفية الحسابات مع حكام آخرين إنما بالاستعانة بحكام أجانب وباستخبارات أجنبية... ما نشهده اليوم من دماء ومن خراب ودمار ومن فظاعات في أكثر من قطر عربي هو نتاج لعقدة الأنا والنقص المصاب بها بعض الحكام العرب ممن لا يجدون انسجاماً مع أنفسهم أو واقعهم غير بإضعاف محيطهم العربي والنيل ممن يختلفون معهم سواءً في الايدلوجية أو في التبعية والتسابق على إرضاء الكابوي الأمريكي.

ما أشبه اليوم بالبارحة... قبل اكتشاف النفط والغاز كان العرب الطامحون للسلطة وللسطوة على غيرهم من أبناء عروبتهم يتوجهون لطلب العون من الأباطرة والقياصرة الأجانب تتقدمهم بعض المغريات التي لا تعدو عن جياد عربية أصيلة أو دروع ثمينة أو سيوف ورماح نادرة، لقد كانت هذه المغريات دافعاً للأجنبي كي يعقد العزم على توجيه جيوشه نحو الأرض العربية لنصرة من قدموا إليه.

اليوم تغيرت المغريات بينما السلوك العربي هو ذاته والأجنبي هو ذاته والأرض والإنسان اللذان يدفعان الثمن من خلال الدوس على كرامتهما هما ذاتهما... مغريات اليوم تتعدى الأشياء البسيطة والقديمة إلى أرقام مهولة من المال مدونة في وريقات هي ما تعرف اليوم بالشيكات، بينما المقابل لهذه المغريات ليس معاقل أو مضارب أو خيام أو مراعٍ وإنما دول وشعوب برمتها.

أربع دول عربية مشتعلة منذ سنوات وحتى اللحظة جراء هذا السلوك القديم الحديث للحاكم العربي الذي كلما طلب من الأجنبي صب مزيداً من الزيت على النار في هذه الدول المنكوبة منذ سنوات يرد عليه الأجنبي بالقول: لقد أنتهى الرصيد ليشرع الحاكم العربي على الفور في تعبئة رصيده من جديد وبمبالغ مضاعفة ومهولة كي تستمر النار على اشتعالها وتستمر الفظاعات على وتيرتها إشباعاً للنزوات العربية المريضة ولتفاهات المقاول الأجنبي القذر على السواء.  

[email protected]          

...

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet