في قريتي حوثي
قبل 6 شهر, 28 يوم

خطر الهاشمية الرسية لم يعد مقتصرا على جغرافية محددة، هاهو اليوم يداهم القرى البعيدة في أطراف محافظة تعز، يتوغل هذا الداء في قرانا ومناطقنا ليغسل عقول النشء ويسوقهم إلى محارق الموت والفناء تحت تأثير الدجل الهاشمي المستمر منذ ألف عام.

صدمةٌ لم أكن أتوقعها وأنا أشاهد أمامي صورة لأحد أبناء قريتي كتلك الصور التي توزعها المليشيات الهاشمية بعد نفوق مقاتليها في الجبهات، تفحصت الإسم جيداً وإذا بي أمام مشهد غير متخيل، شاب في بداية العشرينيات، بإسمه الخماسي ولقبه الملشياوي المميز (أبو تراب) ، مكان السقوط مدينة تعز في الجبهة الشرقية!! كان الغالبية ممن شاهدوا الصورة يترحمون على صاحبها ويدعون له بالرحمة والمغفرة وقبول "الشهادة"، كعادة مجتمعية دارجة، وأمام هذا المشهد الغريب بالنسبة لي لم أكن إلا معارضاً لتلك الزفة والتشييع المجتمعي، قلت بصوت عالٍ لا تترحموا على من سقط تحت راية الباطل وفي الجانب المظلم من التأريخ، هذه خيانة لدماء من سقطوا برصاصهم وقذائفهم وصواريخهم منذ ثلاثة أعوام.

 كنت أتوقع ردة فعل قاسية بسبب موقفي المغرد خارج السرب، وهذا ماحدث بالفعل، تهمٌ بذهاب الأخلاق وانعدام القيم، وتجريح من هنا وهناك، حتى أن الذين صموا آذننا تهريجا وتصديةً من "الرافضة" وأتباعهم وزنابيلهم تحولوا بغمضة عين إلى قططاً أليفةً برتبة " محايد، كيوت".

أعرف جيدّا أن للميت حرمته، وأن مكارم الأخلاق تقتضي الترحم عليه أو الصمت في أحسن الأحوال، لكنني أدرك تماماً أن مثل هذا الشيء أذا مرّ دون تقريع ورفض فسيصبح مع الأيام شيئاً إعتيادياً وسيتقبله عامة الناس باعتباره عملاً يصب في خدمة الوطن كما أراد له من يسعى لترويجه بين عامة الناس وإن كان بحسن نية، وهذا حتماً سيقود الكثير من شباب قريتنا والقرى المجاورة للحاق بالمجاميع المليشياوية الهاشمية سيما وأن القبول المجتمعي بمن يسقط في صفها وتحت رايتها قد أصبح أمراً بديهياً ومستحسناً، وأن مواكب التشييع في الفضاء الافتراضي خير دليل وشاهد.

 تلك القسوة في موقفي لم تكن بكل تأكيد ضد الترحم على من فارقت روحه جسده، بل كانت رسالة صريحة أننا من الآن وصاعداً لايمكن أن نسمح لبقية شباب قرانا أن يذهبوا ضحايا للدجل والتدليس الملشياوي، تلك القسوة سيكون لها تبعاتها، فشبابنا اليوم وفي ظل هذا الواقع الذي نمر به هم أمانة في أعناقنا جميعا وخاصة النشء منهم الذين خضغوا ويخضغون لدورات غسيل مخ في تعز وغيرها ثم سِيقوا ويساقون إلى جبهات الموت وحتوفه دون وعي بعقابيل طريقهم الخاطئ والخاسر والحزين.

اليوم، وليس الغد، أمام المتنورين من أبناء الأكروف وكل مناطق شرعب السلام مهمة توعوية تمنع استدراج بقية الشباب كما استُدرج هذا الشاب (أبو تراب)، علينا جميعاً وضع النقاط على الحروف واستدعاء تاريخ الإمامة المظلم الذي استخدم الفقراء والمعدمين في حروبه وغزواته طيلة القرون السابقة بهدف الحفاظ على حكمه المغتصب وحقه الإلهي في الحكم والولاية على رقاب اليمنيين.

التوعية المجتمعية وحدها هي السبيل الوحيد لانتشال شباب اليوم من مهاوي الردى في كل قرى الجمهورية، وهي التي ستمنع التغرير بهم، وستجنبهم الإنسياق خلف الشعارات الجوفاء وعمليات غسيل المخ التي ستكون خطراً ليس فقط على شباب اليوم بل سيمتد خطرها وأثرها للأجيال القادمة.

...

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet