نحن خلق الله
قبل 6 شهر, 25 يوم

الله خلق الناس سواسية، لا فرق بين أبيض ولا أسود، ولا عربي ولا عجمي، ولكن بعض السلالات ترى في نفسها الأفضلية، فرد عليها الله سبحانه، في حينه، مثلما جاء في قوله تعالى: "وَقَالَتِ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَىٰ نَحْنُ أَبْنَاءُ اللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُ ۚ قُلْ فَلِمَ يُعَذِّبُكُم بِذُنُوبِكُم ۖ بَلْ أَنتُم بَشَرٌ مِّمَّنْ خَلَقَ".

لم تنتهِ القصة عند اليهود والنصارى الذين ادّعوا بأنهم أبناء الله، فقد توالت الإدعاءات في كل الأزمان، حتى وصلت إلى زماننا هذا، فنجد اليوم من يقول إنه إبن محمد رسول الله، مع أن أبناء رسول الله ماتوا في حياته. ويطالبون بمقتضى إدعائهم هذا بأحقيتهم في الحكم، والثروة، فنجدهم يطالبون بما يسمّى بـ"الخُمس" من المال العام، أي 20% من دخل الدولة اليمنية، ويعتبرونه حقاً إلهياً لهم دون سواهم من بقية البشر، ما يعني: "ناس تشقى وناس تلقى"!

نحن خلق الله، لا أبنائه ولا أبناء رسوله محمد، فليس لله أبناء، كما أدّعى اليهود، وليس لرسوله أبناء من الذكور، فقد واراهم، صلوات الله علي، الثرى بيده، لذلك تبقى المساواة حكمة إلهية، فلو لم يساوي الله بين عباده بالأنساب، لما ساوى بينهم بالعبادات.

الله العدل لا يمكن أن يفرّق بين عباده على أسس عرقية سلالية، حتى لو استمرّت سلالة النبي ولم يمت أبنائه، فلن يفضّلهم الله على بقية خلقه، وليس بالضرورة أن يكون أبناء الأنبياء والصالحين؛ أنبياءاً وصالحون، والأمثلة في هذا المضمار كثيرة، تبدأ بإبن النبي نوح، ولا تنتهي بزوجتي فرعون ولوط.

آن الأوان لهذه الأفكار والخرافات أن تنهي وتتلاشى، فقد حسمها من قبل كلام الله عز وجل، وستقضي عليها، اليوم، الحداثة والتنوير والسباق نحو الأفضل، فكل من يجد في نفسه الرغبة في الحكم، فما عليه سوى أن يقدّم نفسه لشعبه من خلال خدمته لهم وليس "مسيَدته" عليهم، وفق برنامج متفق عليه من قبل الأغلبية، يقرّه القانون والدستور الذي ارتضاه الجميع.

ما يميز ثورة 26 سبتمبر، ويضعها في مناص الثورات العالمية الخالدة، هو إلغاء الطبقات، والمساواة بين الناس. فلو لم يكن لها سوى هذا الهدف؛ لحقَّ لها البقاء والخلود. إذ إنها لم تقم على جماعة دينية كهنوتية فحسب، بل ضد فكر موغل بالعنصرية، وهذه الأخيرة هي أخطر ما في الإمامة، لأنها تولّد جميع عناصر التمييز والإصطفاء، التي تفضي، بدورها، إلى شعب متخلّف وجاوع وشاقي، تقابله ثلّة بسيطة تعيش وتزبد وترغد على معاناته.

لا يوجد حُر على هذه البسيطة، يقبل أن يحكمه فرد على أسس سلالية عنصرية، كما لا يقبل أي حر أن يؤخذ "الخُمس" من المال العام ويوهب لأسرة معينة، كل تبريرها أن نسبها يعود إلى قريش. فما تقدم به الحوثيون، عبر مجلس النواب، لشرعنة ما يسمّى بـ"قانون الخُمس"، أي إقرار 20% من الثروة نصيباً للهاشميين، من كل ما يُستخرج من البر والبحر، فما هو إلا الظلم بعينه والعنصرية بشحمها ولحمها، ظلم عام وبالمفتوح، وعنصرية عيني عينك.

الغاز، النفط، الزئبق، الملح، العقيق، الآبار، الذهب، الفضة، النحاس، الزمرّد، الأحجار، الكرّي، النيس، والفيروز، وكل ما سيستخرج سوى ذلك ممّا يمكن بيعه أو استخدامه، حتى الكرّي، (إيه والله لم يستثنوا حتى الكرّي)، من قانون "الخُمس" المزعوم لبني هاشم.

لقد نجحت ثورة 26 سبتمبر بإخراجنا من النفق المظلم الذي استمر لقرون، إلى نور الجمهورية التي تُعتبر، رغم مرور خمسة عقود من عمرها، وليدة، لذلك فهي لازالت تواجه التحديات والإرهاصات، التي من أبرزها، محاولة الماضي لأن يعود ويفرض نفسه من جديد، لكنه، بفضل وعي الشعب، والجمهورية، سيصطدم بالرياح؛ الرياح التي لا تقبل القسمة على واحد، أو على عائلة، بل على شعب بأكمله، من أكبر كهل إلى آخر مولود يفتّح عيناه ويبتسم في هذه اللحظة

...

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet