عبدالملك المخلافي .. والتافهين
قبل 6 شهر, 24 يوم

لم يجدوا في اداءه عيبا لينالوا منه فاخترعوا له عيبا ، هذه شهادة له وليست عليه اذ لو كانت له اخطاء لانشغلوا بها بدلا من الإنشغال بهذه التفاهات .

سيرة المخلافي تشرف ليس المخلافي وحده بل كل الوطنيين في كل الأحزاب والتيارات السياسية لأنه يقدم بسلوكه  واداءه النموذج الذي يتطلع الناس لرؤيته من القادة  والسياسيين .

في منتصف السبعينات كانت البدايات ، شاب يخطو خطواته الأولى نحو سن السادسة عشرة عندما قرر ان يلتحق بالحركة الوطنية  وبالمناضلين الحالمين ببناء وطن ينعم فيه جميع ابناءه بالحرية والعزة والكرامة  , هذا القرار للفتى عبد الملك كشف ان ما يشغل  تفكيره  واهتماماته  ليس هو ما يشغل تفكير واهتمامات  اقرانه في مرحلته وعمره ، وكان هذا مؤشرا على النضوج المبكر للفتى اليافع ، كما كشف اختياره الإلتحاق بالتيار الناصري تحديدا - رغم انتماء والده الى تيار سياسي آخر -  عن معدنه النزيه والنظيف  ،  فالناصريين من بين كل التيارات السياسية في ذلك الوقت كانوا المدرسة الأبرز لتخريج المناضلين الصادقين النزيهين المضحين  ، وتلك هي الصفات التي ميزت ذلك التيار في تلك المرحلة ، ومن هذه المدرسة خرجت كوكبة الرواد العظام شهداء العمل الوطني والقومي من امثل عيسى محمد سيف  ، وسالم السقاف ، واحمد العبد ، وعلي الكسادي ، وعبد السلام مقبل  ، ومحمد ابراهيم .. الخ ..  ، وربما ان كثيرين لم يعرفوا عن هؤلاء الأفذاذ او انهم لم يسمعوا بهم ، لكن الجميع  سمع  وعرف واحب الشهيد العظيم ابراهيم الحمدي الذي كان واحدا من الذين اخرجتهم للناس تلك المدرسة العظيمة.

المدرسة نفسها التي اخرجت ابراهيم الحمدي اخرجت لنا ايضا عبد الملك المخلافي مناضلا جسورا ، ومثقفا رصيناً ،  وسياسيا مجالدا لا يشق له غبار .

وهو في مسيرته  النضالية الطويلة حاله كحال العديد من الوطنيين في عهد المجرم عفاش  تعرض لصور من الإضطهاد والملاحقة والسجن والتهديد ومحاولات الاغتيال ، ولكنه لم يهن او يضعف او تخور عزائمه ، ظل وفيا لمبادئة حتى في اصعب واحلك الظروف ، وعندما انقلب الحوثي على الشرعية كان من اوائل من قاوموها بالموقف الجرىء والكلمة الشجاعة ، وبمجرد خروج هادي خرج ايضا تاركا بيته واهله وابناءه خلفه ملبيا نداء الواجب الوطني الذي دعاه . 

مدرسة الفداء التي التحق بها عبدالملك المخلافي علمته ان النضال بذل ، وعطاء، وتضحية  ولا مكاسب فيه ، الا ما كان مكسباً وانجازاً للوطن وللشعب فقط ، وتلك مفاهيم مهمة وعاها وآمن بها لتصنع منه واحدا من القادة الوطنيين الكبار في اليمن الحديث ، لكن الدرس الأكبر الذي قدمته له تلك المدرسة العظيمة تمثل في الإجابه على السؤال الذي ومض ذات يوم في ذهن الفتى اليافع وهو يخطو اولى خطواته في  طريق العمل الوطني وهو .. كيف تكون وطنيا عظيما ؟ وقد كان .

مسيرة كفاح طويلة وممتدة تتجاوز 40 عاما قدمها المخلافي في مجال العمل الوطني ، وهي بما كابده خلالها من معاناة وآلام ومشقة تكشف لنا فداحة التفاهة التي سقط فيها البعض عندما حاولوا دفن تاريخ هذه الشخصية الوطنية  تحت ركام من التفاهات والفبركات السخيفة .

لم اكترث كثيرا لفبركة ( الشمة ) السخيفة ، لكن ما لفت انتباهي هو اضطرار عملاق الحركة الوطنية اليمنية الى الإيضاح والتفسير ، انا اعرف انه ليس له مطلقا في ادمان اي شيء مما اعتاد البعض على ادمانه ، هو مدمن فقط على شيئين الأول : حب وطنه ، والثاني : بذل الجهد ومكابدة المشقة من اجل ان يرى وطنه حرا عزيزا سيدا وسعيدا ، وليس له في اي ادمان آخر .

وقد كان في مقدوره ان لا يعير الأمر التفاتا ، فالموضوع  اسخف من ان يُلتفت اليه لكن لأنه انتمى الى مدرسة ترى في المواطن البسيط غاية النضال الوطني ، ورأي المواطن ومشاعره وانطباعاته لها عندهم قيمه واهمية كبرى ، فقد سعى  لإيضاح الحقيقة ليس لأحد من الكبار او القادة او السياسيين بل فقط لهذا المواطن البسيط الذي يرى فيه هدف نضاله وغايته والجائزة الكبرى لهذا النضال .

بقي لنا كلمه نوجهها لهؤلاء الذين فبركوا موضوع (الشمة) مستهدفين قامه وطنية كبيرة بحجم المخلافي ، لن نطلب منكم ان تحبوا المخلافي او ان تقتنعوا بالنهج الذي اختاره لخدمة وطنه وأمته ، ولن نطلب  منكم لجم مشاعر الغيرة منه او البغض له ، فهذه مشاعر انسانية لا سبيل للتحكم بها ، ما نطلبه فقط هو ان لا تكونوا حقراء لأن الحقارة تضر بصاحبها وتنزل به الى مستوى ادنى من المستوى الإنساني قبل ان تلحق الضرر بالشخص المستهدف بهذه الحقارة ، واذا كانت لكم قضية فخدمة قضيتكم لا يكون بالتلفيق والفبركات وتزييف الحقائق بل بالصدق مع النفس ومع الناس ، فأنت لا تستطيع ان تدعي الكفاح من اجل غاية نبيله ثم تسلك لتحقيقها طرق حقيرة وتافهة ومنحطة ، فالطريق الى الغايات النبيلة لا بد ان تتناسب وسائله وأساليبه شرفاً ونبلاً مع شرف الغاية ونبلها .

  ..

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet