تعز الى اين ؟!
قبل 6 شهر, 16 يوم

قناعاتي منذ البداية أن تعز المفتاح لكل شيء إذا أرادو حسما فهناك يكون الحسم لان فيها المدد الذي لا ينضب ولا يكل ولا يمل ولا يشترى

التاريخ يقول لنا إذا قامت صعدة فليس لها الا تعز صنعاء لها بابان واحد من نهم والثاني تعز إب ذمار أما باب الحديدة بدون تعزز فهذا فيه مخاطر كبيره فقد رأينا في الايام الماضيه كيف أن الحوثيين إلتفوا على المتقدمين في الساحل في منطقة الزهاري هذا يؤكد ضرورة حسم المناطق الشرقية والا فسيكونوا عرضة لهجمات مباغتة قد تكون قاتلة او على الاقل مكلفه لكن فلتتحرر الحديدة لان ذلك سيخنق المليشيات إقتصاديا

القطاع الاوسع من اليمنيين يدركون أن تحرير تعز قرار متاخر بسبب سياسات التحالف وليس لقلة من يقاوم مشروع الانقلاب إستغراق المعركة كل هذا الوقت يصب في خدمة مشروع إيران ويساهم في خلخلة مناطق المقاومة في الشمال والغرب لان المجتمع فقد الثقة تدريجيا في جدية مشروع التحرير خاصة وأن المصالح السياسية تبدو متحكمة في رسم تفاصيل العمليات على نحو ربما لا ينتظره الشارع في تلك المناطق

إهمال تعز المتعمد هو ضد مسار التاريخ وضد مصلحة اليمن في الحاضر والمستقبل نحن نتحدث عن أكثر من سبعة ملايين نسمة ينتشرون في اغلب محافظات الجمهورية غير الذين يتحدرون من تعز وانتقلت عائلتهم قبل عقود ماضية هنا وهناك ولا زالوا على ارتباط أسري بشكل او باخر بهذه المنطقة الحيوية في اليمن

من غير المعقول ولا الممكن ان ينتصر مشروع يمني قومي عربي في ظل عناد واضح ضد هذه المنطقة وليس هذا فحسب فمخاطر الشعور باليأس والاحباط في تعز خطيرة وجد خطيرة ولولا نسبة الوعي المرتفعة في تعز والنشاط السياسي لأبناءها لكانت تلك الاخطار قد تجلت سريعا نحن نتحدث عن بيئة استقطاب مواتية للجماعات المتطرفة معززة بتفاقم مشاعر الاحباط لدى أبناء تعز يمكن أن ينتج هذا الخليط المربك والمشوش مساحة لتلك الجماعات لتلعب دورا خطيرا سيضر باليمن والأمن الإقليمي والدولي

هناك من يدير من قوى دولية متحكمة مشهد الحرب ضد الانقلاب لتصبح تعز موصل اخرى فنرى شبيهات داعش تخرج من هناك ثم يتحرك المخرجون في تحالف ينتهي بحاضرة السنة وقلبها في اليمن

لمصلحة من يجري هذا ؟!

إن ميدان المعركة سيظل مرتبكا فاقدا للنصر الاستراتيجي من دون حسم معركة تعز

ولعلنا لا نبالغ إن قلنا أن انتصارا استراتيجيا كبيرا لم يحرز منذ تحرير عدن في يونيو ٢٠١٥ فمنذ ذلك الانتصار النوعي كل ما يجري تقدم جزئي هنا وهناك لم يكسر العمود الفقري للانقلاب الذي لازال قادرا على التحرك بخطورة على امتداد الجبهات المفتوحة من أقصى الشمال في صعدة على الحدود مع المملكة الى اخر نقطة جنوب غرب اليمن مهددا كل المحافظات بشكل مباشر بإستثناء حضرموت والمهرة فقط هذا من دون أن نتحدث عن إتساع قاعدة التسليح الصاروخي الحوثي وتراكم خبراتهم في تصنيع وإطلاق الصواريخ وإدارة الحرب بمستويات متعددة

إن التحالف قدم الكثير وبذل المال والرجال والجهد وكذلك فعل اليمنيون المناهضون للانقلاب الحوثي لكن المشهد السياسي والميداني رغم ما تحقق كون علامات إستفهام مشروعة حول ما يجري وما سيجري هناك

فجوات لم تردم وإجراءات في الميدان غير مفهومة وتبدوا على النقيض من الأهداف المعلنة

التاريخ لن يرحم والفرص تهدر والوقت الثمين يتبدد والتحولات في المشهد الإقليمي والدولي غير مأمونة وتكرار نموذج الصومال في اليمن لن يتكرر بتداعياته المحدودة على محيطه واتوقع ان ينشأ عن المراوحة الحالية متغيرات محلية خطيرة جدا تعصف بالمشهد الى منزلقات خطيرة لا يمكن التحكم بمآلاتها

لو لم تكن في تعز أركان حزبية قوية ودعامات ثقافية متينة لكانت انزلقت الى محاضن الجماعات المتطرفة المدارة من أجهزة المخابرات ولوجدنا داعش او شبيهاتها تحكم مشهد تعز غير أن إستمرار الحال على هذا النحو يضعف المقاومة ويضعف حوائط الصد الثقافية والسياسية لتعز

البريطانيون خرجو بنتيجة أن إلتحام أبناء تعز بالمشروع الوطني هو الذي أنهى وجودهم في عدن بعد أن أحكموا سيطرتهم على جنوب اليمن ووقعوا إتفاقات مع المشيخات والسلطنات تلك الخبرة وحصيلتها وضعتها بريطانيا امام اللعبين الجدد فكانت جزءا من المشهد الذي وضع تعز في المأزق

أقولها للتاريخ وسجلوها عني إن تعز يراد بها أن تكون موصل أخرى فيجري عليها ما جرى هناك ثم سيهجر ابناؤها مشردين لاحلال غيرهم من الشيعة ثم تسلم لذراع إيران في إطار مشروع كبير لاستهداف الحياه السياسيه

أحيانا يأخذني الغم والحيرة كيف نتعامى عن مؤشرات واضحات وجليات أشبه بالحقائق عن المسار الراهن وكيف نتجاوز عن كل ذلك ونتماهى في الإضرار ببلدنا وأنفسنا واطفالنا ومستقبل اليمن

يا تحالف ويا شرعية تحرير تعز اولا لحسم معركة الساحل من أجل تأمين الجانب ومن اجل تأمين المرتفعات الجبلية في العدين ووصاب حيث سينشغل الحوثيون بمقاومة تعز التي على التماس معهم ومن دون تحرير المناطق الداخلية سيظل الجيش والمقاومه عرضة للهجوم

تظل حقائق الجغرافيا ثابتة من دون تعز ليس بوسع احد الحديث عن انتصار….. هي حقيقة البيان ومستقر الميزان منها سينطلق المشروع اليمني بزخم هادر يقتلع المشاريع الصغيرة ويجرف عروش الصغار ويقدم اليمن الى واجهة الحضارة من جديد

لذلك يعملون ليل نهار وبكد أكيد على إغراقها في الصراع والدم وبذر الشقاق والفرقة

..

لمتابعة قناة التغيير نت على تيلجيرام

https://telegram.me/altagheernet