عبدالعزيز المقالح.. من قريب / من بعيد
قبل 4 شهر, 21 يوم

من زمان بعيد / قريب عرفته كانت معرفة محبة وشوق وحنين إلى صوت حرفه النبيل .. وكان صدق إيقاع قوله الشعري البهي في جلاله المقدس ، القادم من غربته القسرية في كنانة العرب (مصر) بداية علاقتي القرائية به . لم ألتق به شخصياً وكياناً بل روحاً وحرفاً وقصيدة وفضاءً نقديا قوياً وحديثاً ... كان إضافة نوعية ابداعية خلاقة إلى ذاكرة الشعر اليمني المعاصر ، والنقد الأدبي العميق والأصيل "الأجد" حسب تعبيره أو اصطلاحه النقدي . كان الفرح يملؤنا جميعاً حين نستقبل جديده "شعراً ، ونقداً" جديده الآتي من حنايا الروح ليغسل حزن انتظارنا إليه عائد إلى وطنه .

مثل النسمة هو ، غيمة تظلك من هجير الوقت ومن تعب الأيام ، حضوره في المكان يشد أواصر الألفة في كل من حوله ، وبصوته الحنون يخيط ثقافة التسامح والسلام .. لا تحتاج معه لتأنق كلماتك بما يليق بمقام  مجلسه ، فهو ابن بجدتها في كل شيء : في الشعر ، في المودة ، في الصداقة .. في الصداقة هو الأجمل  ، فصداقته عنوانها الوفاء تغنيك عن كل قول .

انت أول مرة التقي به بعد خروجي من سجن الداخل "القلعة" ..هي لحظة قدومه إلى وطنه من سجن غربته القهري في (الخارج )عائداً إلى وطنه بعد غياب طال أكثر مما يجب ، تعلم وتدرب فيه على شعر الحزن والموقف والرؤية الصوفية الإنسانية الثورية .. تعرف هناك إلى نفسه أكثر وعرف الواقع بصورة أعمق وأحس بالآخر إلى جانبه ، وفي العالم من حوله بصورة أرحب وأوسع ما جعله ممتلئاً من الداخل بكل ما هو جميل . باختصار ، أقترب من الانسان ، إنسان الكنانة "الأصدقاء" ، ومن الشعر حد التماهي والتوحد ما جعله يكتب الشعر بأريحية وبساطة ، هي السهل الممتنع. ومع أنني التقيته صورة وجسداً عن بعد في مقيل سريع في مقر اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين الكائن بالقرب من فندق سبأ آواخر العام 1981م ، إلاَّ أنني لم أتعرف عليه عن قرب كشخص وصديق حميم إلا بعد أكثر من عقد من الزمن هي عمر غربتنا .. غربته عن الداخل في "الخارج" ، وغربتنا عنه وعن الوطن في الداخل .. سنوات كانت أقسى عليه مما يتصوره عقل إنسان ، تركت أخاديدها في خلايا الروح . حين التقيته من خلال معرفة طويلة من خلال الشعر والنقد ، لم أكن أتوقعه شغوفاً وحميمياً وشفوفاً بالصداقة والإنسان إلى هذا الحد ، لم أكن أتصوره بهذا الجمال والجلال والبهاء والسمو الروحي والاخلاقي .. الاخلاق بالنسبة له ثقافة وسلوك يومي عادي وبسيط مثل الشعر ليس فيه إدعاء أو تصنع .. كنت قد سمعت عنه من أصدقاء مشتركين كثر ، على أن ما عرفته  عنه من قرب كان يفوق كل ما سمعته عنه .

حقا لقد أضافت صداقتي به إلى معنى الصداقة وإلى علاقتي بالشعر الشيء الكثير ، هي فائض إضافة إلى معرفتي الفلسفية والحياتية بالإنسان وبالصداقة ، وبمعنى الشعر والشاعر .. عرفت من خلال صداقتي الحميمية الصافية عن كل غرض كيف يهندس الشاعر العميق الغور في وجدان الوطن والشعب والتاريخ من الكلمات البسيطة العادية حالة شعرية هائلة ... أعتز به شاعراً وافتخر بصداقته ، معه أشعر أنني ممتلئ بالفرح وأكثر انسيابية وإنتشاءً بالصداقة والإنسان .

 كم أنت جميل أيها الشاعر والأخ الكبير والصديق النبيل ! أعلم أن صداقتي به تأخرت كثيراً عن موعدها ، ولكنها كانت كافية ..، هي في الواقع المعرفة الأعمق والأطول بالشعر والصداقة والإنسان .

مع محبتي ومودتي

 

الكتابة القادمة تحت عنوان:عبدالعزيز المقالح/الانسان.