الرئيس هادي وتقييم الاداء في عدن
قبل 3 شهر, 29 يوم

لست راضي عن ما يحدث في عدن ، ولست راضي عن اداء بعض مسؤوليها .

هكذا قال فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي حفظه الله ، أثناء لقاءه في العاصمة المؤقتة عدن  مع عدة شخصيات اجتماعية وثقافية وسياسية وشبابية من ابناء محافظة عدن.

ذلك اللقاء فقط يجعلنا نفهم نقاط كثيرة فيما يتعلق بعدن وابناءها ، سأتحدث هنا عن اربع نقاط  باختصار.

1- أكثر من يحب عدن :

ذلك اللقاء كان مفتوحاً بين الرئيس والحاضرين ، تمت فيه المناقشة المتبادلة لكثير من القضايا ، وطرح وجهات النظر والاراء ، وعرض طبيعة بعض الجوانب المتعلقة  بالواقع العدني.

وهذا ما يدل على ان الرئيس هادي هو أكثر من يحب عدن ، عقد لقاءً مفتوحاً لكي يسمع من ابناء عدن ما يريدون ، ويناقش معهم المشاكل التي يطرحونها ، وهذا ما يدل على حرصه على مصلحتهم وخدمتهم وتقديم الخير لهم.

المسؤول الناجح هو الذي يغوص في اعماق المجتمع ، ويطلع على كلما يدور في الشارع ، ويتعرف على ما يعاني منه رعيته وما هي مطالبهم وما هي نظرتهم تجاه مختلف جوانبهم الحياتيه ، ليتخذ القرار المناسب لمعالجة مشاكل المجتمع من وسط شعبه وجماهيره ورعيته.

ايضاً اثنى فخامة الرئيس في ذلك الاجتماع على دور عدن وابناءها في ردع مشروع الانقلاب ، وثمن تضحياتهم ونضالهم ، وهذا ما يدل على الاحترام والتقدير الذي يوليه لابناء عدن ، وعلى المكانة الكبيرة التي تحتلها عدن في قلبه ووجدانه.

2- أكثر المستفيدين في عدن:

كلنا شاهدنا التحول الكبير الذي شهدته عدن منذ العودة الاخيرة للرئيس هادي إليها.

تحول شامل ، وفوائد عدة تجنيها عدن في مختلف المجالات .

وهذا ما يدل على ان عدن هي اكثر المستفيدين من وجود الرئيس هادي داخلها.

مشاريع عملاقة ، وخدمات كبيرة ، وبشرهم الرئيس  بمشروع عملاق في الكهرباء.

عدن اكثر المستفيدة من وجود هادي ، فعندما يكون المسؤول الاول في الدولة قريب منك ، فستحل مشاكلك وتتناقش قضاياك ووتتحقق لك الخدمات بسرعة ، ستصل المطالب منك  إليه  بسرعة ، وتأتي  الخدمات والمشاريع والاستجابه منه إليك  بسرعة.

ايضاً ابناء عدن هم اكثر المستفيدين من كون عدن عاصمة مؤقتة للدولة الشرعية ، فالعاصمة ستكون نموذج للدولة ، وستحظى  بأكثر اهتمام ورعاية وانجاز وخدمة.

3- أكثر المتضررين في عدن:

قال الرئيس هادي انه ليس راضي عن ما يحدث في عدن ، وومكن نسأل انفسنا ونقول من هو المتضرر مما يحدث .

اثارة  الفتن والبلبلة  وزعزعة الامن والاستقرار ، وجرائم الاغتيالات والارهاب ، ومحاربة الدولة والتصعيد ضدها واشعال النيران في الشارع العدني .... تلك الاحداث التي يقف خلفها اصحاب المشاريع المتاجرة بالجنوب ، ابناء عدن هم اكثر من يتضررون منها .

تعرقل الخدمات ، وتعيق المشاريع ، وتقلق السكينة وتنشر العنف ، تأتيهم بكل سوء وتحجب عنهم كل جميل.

4- أكثر المسؤولين في عدن :

قال الرئيس هادي انه غير راضي عن اداء بعض المسؤولين ، وهذه رسالة موجههة لاكثر المسؤولين في عدن ، مفادها ان لم تحسنوا مستوى عملكم ، وتحققوا  النجاح المطلوب في مهامكم ، وتقدموا الدور المطلوب منكم ، فسيتم تغييركم لا محالة ... بل انه انذار اخير  للمسؤولين الفاشلين والمقصرين يقول لهم  ان لم تُغيروا ستتغيروا.

اي انتم وجدتم ايها المسؤولون من اجل خدمة عدن وابناءها ، فإن لم تفعلوا ما وجدتم من اجله ، فسيتم تغييركم واستبدالكم بمن يحقق ما تريده عدن وما يريده ابناءها.