جيل الحرب... الجيل الميّت مقدّماً!
قبل 1 شهر, 5 يوم

جيشٌ من الأطفال يرون الحياة بعين ميّت، يولدون غير مدركين بأنهم في البلد الخطِر، والتوقيت الخطأ، وفي الحياة الأخطر والأخطأ، لا يعلمون بأنهم في الجحيم الذي وصفه دانتي في عرضهِ للكوميديا الإلهية. كل واحدٍ منهم في يده بندقية، وفي الأخرى شعوذة ما، يمضي على ضوئها إلى حتفه، لينضمَّ إلى حشد غفير من الأموات.

الإسلام، التشريعات، والإنسانية، حتى الطبيعة ذاتها، وضعت للطفل مراعاة خاصة ومنحته حقوق مُثلى، إلا في اليمن، هذا البلد الذي بات يتغذى بدماء أبنائه ويقتات بلحومهم، بعكس البلدان الأخرى التي ترتقي برفاهية أبنائها، وتحيا بسموّهم.

في هذا البلد المنسي، المسمّى باليمن، يُخلق الطفل مُحارباً، وإذا نجى من هذه الصفة صدفةً، وحاول أن يحيا حياة مدنية مستقرة ومسالمة؛ يأتيه «مرجام الغيب» من حيث لا يعلم. وبالعودة إلى صفة الحرب والقتال المصاحبة لأطفال اليمن، فهي لم تأتِ من فراغ، إنما جاءت بدرجة رئيسية من رحم الجهل، فالأطفال باتوا يرضعون الجهل بدلاً من حليب أمهاتهم، بعدما جفَّ الحليب نتيجة الفقر والقهر، ليتحولوا بعد ذلك إلى بنادق وبيادق تهرول إلى الخواء من دون أن تسأل لِمَ وما السبب. فالفقر يولّد الجهل، والأخير يولّد أطفالاً بلا طفولة، أعظم غايتهم أن يمتلكوا خنجراً وبندقية، وقبل ذلك، ماكراً يُشبع غرورهم ويرضي طيشهم، فيُقتلون في سبيله، ولا يبالون.

هكذا قُدِّرَ للطفل اليمني، أن يولد في بلد يستقطب الحروب بدلاً عن الفرص، ويتخذ من الشوك وروداً، ومن الصراعات فسحة للأمل. يكافح البطالة بالنار والموت، ويسد الفراغ بدخان الحرائق. بلد تشتعل فيه أكثر من خمسين جبهة وقودها الأطفال، ويتعرّض لحرب يخوضها ضده «تحالف» إثنا عشري غير آدمي، جلّ ضحاياه من الأطفال. سوق السلاح في هذا البلد هو المزدهر، أكثر منه ازدهاراً سوق حاملي السلاح، خاصة من الأطفال، أما أمراء الحرب، فهم فيه أكثر بكثير من دعاة الإنسانية ورسل السلام.

ليس بالضرورة العودة إلى بيانات الأمم المتحدة ومنظمة الـ«يونيسيف»، للإشارة إلى الجحيم الذي يعيشه أطفال اليمن، والتحذيرات المتكررة من المجهول الذي يننتظرهم؛ يكفي أن نزور المقابر ونشاهد مقاسات المشاهد التي تعتلي القبور؛ أغلبها لم تبلغ أشدها بعد. يكفي أن نزور جبهة ما في رقعة ما، لنرى بأم أعيننا كيف تحوّلت طيور الجنة إلى وحوش بفعل هذا الصراع. يكفي أن نطرق باب بيت من البيوت، لنتأمل خطوط الفقد ودوائر الحزن كيف غزت تقاسيم وجه ربّه، أو أن ندق على قلب أم فقدت إبنها الذي لم يشتد عوده بعد، لنرى حجم الفراغ، الفراغ الكبير في مُقلتي ذلك القلب.

أيضاً، لا داعي لسرد التقارير الدولية المحايدة، التي تدين تجنيد الأطفال والزج بهم في هذه المحرقة، والتي، في ذات الوقت، تحمّل طرفي الصراع مسؤولية ذلك؛ الأهم هو التذكير بأن هناك جريمة أكبر من جريمة تجنيد الأطفال، وهي توريطهم في المعارك دون تجنيد أو تأهيل «دغري من المدرسة إلى المعركة».

هذا هو حال أطفال اليمن، وجدوا أنفسهم، لسبب وأحياناً بلا سبب؛ في الحتوف، يخوضون معاركاً لا يعرفون عنها شيئاً، سوى الشعارات التي حفظوها عن ظهر قلب من أمرائهم. ولكن، هناك مِن الأطفال مَن حاول التفكير بالحياة، وسعى لأن ينجو بجلده ويحقن دمه، لكنه ليس أوفر حظاً من أقرانه، فهو مثلهم «ميّت مقدماً»، تباغته النيران وفي يده وردة، يداهمه الموت وهو نبي سلام، تفاجئه الصواريخ حتى وهو في حضن أمه، أكثر من جريمة وأكثر من مذبحة ارتكبها «التحالف» بحق أطفال اليمن ولا يبالي، آخرها مجزرة أطفال ضحيان.

لا فرق لدى «التحالف» بين أطفال في مدرسة أو معركة، فهو لا يكتفي بقتلهم في ساحات القتال، بل يشرب من دماء أولئك الآمنين في بيوتهم أو مزارعهم أو مدارسهم؛ ولا يرتوي. فطالما هم يمنيون، فهم بالنسبة إليه «هدفاً مشروعاً»، هذا ما أثبتته سياسات وممارسات «التحالف» منذ إعلانه.

أسباب كثيرة وعديدة دفعت بأطفال اليمن إلى حتوفهم، ومن حالفه الحظ ونجا منهم، يعيش حياة بائسة. وليس سرّاً، أن الحيوانات في بلد غير هذا البلد، تحظى بحقوق وامتيازات أفضل بكثير من أطفال اليمن «السعيد»، ومع ذلك فهذا الجيل لم يعد يحلم بالرفاهية التي يتمتع بها غيره في باقي الدول؛ جيل الحرب لا يحلم سوى بالحياة.