صعدة .. النعش والمقبرة
قبل 24 يوم, 19 ساعة

صعدة أو "صعدتم" بلسان سكانها الأصليين، أحفاد سبأ وتبابعة حمير، في مجملها بساتين وحقول زراعية غنّاء، بسهولها ووديانها المنبسطة التي تشكل معظم تضاريسها الجغرافية. كان الحميريون يهبطون من الجبال المطلة على تلك الوديان الخصيبة كارتماءات السيول في الصباحات الشارقة، بمعاولهم ومناجلهم حرثاً للأرض وغرساً للشتلات ومدّاً للغيول، فيأتيهم الخراج تباعاً، زروع باسقة وطلع نضيد وثمار مختلفة الأشكال والألوان.

كان ذلك في أزمنة الزهو الغابرة، أما في الإثني عشر قرنا الأخيرة فقد استلب الهاشميون الدخلاء على صعدة المعاول والمناجل من أيدي سكّانها الأصليين، واستبدلوها بالسيوف والسهام منذ السنين الأولى للنكبة اليمنية، ثم "بالأوالي والزوامل" في مطلع الألفية الثالثة، حتى صار زارعو البن والعنب والرمان حُصّاداً لجماجم وأرواح بني جلدتهم في أقاصي مدائن اليمن، فكان أنْ حوّلوا صعدة إلى نعشٍ لليمنيين تسوقهم جثثاً إلى كل قرية وبيت، ومقبرة لأبنائها على مدار أكثر من ألف سنة حتى يومنا هذا.

وهنا يتبادر السؤال، كيف تمكّنت المليشيات الهاشمية من فكّ ارتباط سكّان صعدة بأرضهم وربطهم بخرافاتها ودجلها السلالي؟ ولفهم مكنون المجتمع الصعدي وحقيقة خضوعه لتدجين الوافدين عليه طوعاً لا كرهاً، نحاول الاقتراب من جوهر هذه المحافظة السليبة، ونقرأ الدوافع التي ساقت طليعة الاحتلال الهاشمي لليمن بقيادة إبراهيم بن موسى الكاظم ثم يحيى حسين الرسي من اتخاذ صعدة محطة وصول ومكوث وانطلاق.

لماذا صعدة دون سائر المدائن اليمنية؟

إنّ الحقيقة الجلية هي أن صعدة بإنسانها السبئي الحميري الخالص لم يتخلَّ عن أرومة أصله أو ينسلخ عن جوهره النقي عبثا، لقد تعرض إنسان صعدة منذ أن توغلت مليشيات بني هاشم في بداية القرن الثالث الهجري لأبشع الجرائم الإنسانية على الإطلاق، ففي تلك الفترة كانت صعدة هي فاتحة الجرائم لهذه السلالة الدخيلة على يد إبراهيم بن موسى الكاظم الذي حاول تأسيس دولته "الزيدية" فيها، وبسبب رفض أحفاد الملوك التبابعة من أن يحكم بلدتهم الدخلاء، شّن الكاظم حرباً دون هوادة عليهم وارتكب بحقهم مجازر مروعة، حتى الآبار والسدود والمزارع لم تسلم من نزعته الإجرامية، ومن هول تلك الجرائم وفداحة مصابيها أُطلِق عليه إبراهيم الجزار! ومثله فعل يحيى الرسي بعد ثمانية عقود، إذ بعد طرده في المرة الأولى سنة 280 هــ تسلل خلسة للمرة الثانية بعد نحو أربعة أعوام صوب صعدة ومعه مجموعة من المقاتلين، وبعد أن وجد له موطأ قدم فيها، استجلب جيشا من المقاتلين من طبرستان والديلم وبدأ بشن حروبه على اليمنيين وأولهم أبناء صعدة أنفسهم.

ما كان لصعدة أن تتحول إلى نعش ومقبرة في آن إلا بعد أن مزّق الدخلاء الهاشميون أواصر وعُرى نسيجها المجتمعي بحد السيف حتى الإخضاع التام، تبعه التدجين وغسيل الأدمغة الذي تعرض له الكثيرون منهم فأصبحوا حطباً لحروب السلالة الرسيّة الدخيلة على مدى قرون من الزمن.

لقد كان للتضاريس التي تتمتع بها محافظة صعدة كلمة السر في تركيز الاحتلال الهاشمي عليها، فعدا عن كونها تحوي أودية زراعية مترامية وتتميز بمحاصيلها الزراعية المتنوعة، فإنها في ذات الوقت محاطة بسلسلة جبال شاهقة مطلة عليها، وهذا ما يحتاجه المحارب على المدى الطويل، المؤنة والجبل، الاحتماء والديمومة والبقاء، وهذا ما جعل حروب اليمنيين ضد هواشم الرسّ تنتهي عند سفوح جبال صعدة، دون القضاء المبرم عليهم في الماضي، إلا أن الحرب الراهنة تشي بتغيّر قواعد الاشتباك حيث بدأ التدحرج من أعلى الجبل بهدف كنس الغبار القادم من خارج الحِمى وإلى الأبد.

لم يكن إنسان صعدة الوحيد الذي تعرض لهذا الغزو والتهميش والتدجين الهاشمي المستمر، صعدة ذاتها الأرض والتاريخ والحضارة تعرضت للتجريف التام، فلم يعد فيها أثر سبئي حميري قائماً، النقوش والسدود والقصور والقلاع السبئية لم يعد لها وجود وإنْ أطلالاً مهجورة، حتى قصر الملك الحميري الذي صعّده فيها عالياً طُمِست معالمه.

من يزُر صعدة سيجد أنّ كل المآثر فيها من القلاع والحصون والمساجد مصبوغة بالصبغة الهاشمية الوافدة، وأكبر معلم أثري فيها هو مسجد المجرم الأكبر يحيى حسين الرسي الملقب بالهادي!! هذا ما حدث لصعدة إذن، لقد تحولت مدينة السدود والقصور والنقوش الحميرية إلى أرض بلا هوية وبلدة بلا مآثر أو معالم!

صعدة أضحت مقبرة كبيرة، كبيرة جداً، بساتينها وخمائلها ورياضها لم تعد مُعنقَدة بالعنب والبن والموز والرمان، لقد حولتها الهاشمية الرسية الدخيلة إلى مقابر جماعية تحت عنوان خدّاع "رياض الشهداء"، شهداء في سبيل السلالة، حتى جبالها ومدرجاتها الزراعية تتناثر فيها القبور كالبنيان المرصوص، قبور مزركشة للسلاليين الوافدين، وقبور منسية للعاقين من أبناء الأرض دفاعاً عن السلالة، فهل من متعظ هنا ومدّكر هناك!