(الولاية) عند الإمامة والاحتفال بيوم الغدير
قبل 2 شهر, 17 يوم

ظل الأئمة ومنظروهم وكُتّابهم وفقهاؤهم ومفكروهم يُنَظِّرون للإمامة كنظرية سياسية وعقائدية للحكم منذ الزمن الأول لنشوء هذه الفكرة، خاصة بعد مقتل زيد بن علي بن الحسين -رحمه الله-، وعادوا للحديث عن الولاية والإمامة من عهد علي بن أبي طالب - كرم الله وجهه.

ويعتبر موضوع الولاية عن الإمامة من الركائز الأساسية لأيديولوجيتهم التدميرية العنصرية التي تلغي حق الآخر من غير سلالتهم في الوجود والحكم.

وركزت الإمامة -عبر تاريخها- على موضوع وخطابات الولاية وتغليفه دينياً لخداع الناس وكسب الأتباع. من ذلك مثلا قولهم أن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أوصى بالولاية من بعده لعلي بن أبي طالب، ولتثبيت هذه الأمر سلكوا كل طريق من اعتساف النصوص والتأويل وكرسوها في كل خطاباتهم.

واعتمد الأئمة، وعموم الشيعة قديما والحوثيون اليوم، على حديث غدير خم في ذلك..وصار هذا الحديث عندهم أصل الأصول ألفوا حوله الكتب المختلفة لمحاولة إثبات الولاية لعلي، وأنه الأحق بها دون العالمين ودون الصحابة أبي بكر وعمر وعثمان، وكفروا ولعنوا الصحابة وخاصة الشيخين، وغذتها الشعوبية الفارسية.

فما هو غدير خم، وما المناسبة التي قيلت فيه؟

غدير خم بين مكة والمدينة، وقف الرسول -صلى الله عليه وسلم- فيه خطيباً ليجبر علي بن ابي طالب -رضي الله عنه- ويسلي خاطره بعد أن تقول بحقه بعض الصحابة كبريدة بن الحصيب، ومنعه من ركوب إبل الصدقة، فعن زيد بن أرقم -رضي الله عنه- قال: لما رجع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من حجة الوداع ونزل غدير خم أمر بدوحات فقمن فقال: "كأني قد دعيت فأجبت إني قد تركت فيكم الثقلين أحدهما أكبر من الآخر كتاب الله تعالى وعترتي فانظروا كيف تخلفوني فيهما فإنهما لن يتفرقا حتى يردا علي الحوض، ثم قال إن الله عز وجل مولاي وأنا مولى كل مؤمن ثم أخذ بيد علي -رضي الله تعالى عنه- فقال من كنت مولاه فهذا وليه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه"!

طبعاً لهذا الحديث روايات مختلفة بألفاظ مختلفة، ومعظم روايات هذا الحديث تقول بوصية الرسول -صلى الله عليه وسلم- خيرأً بأهل بيته ولم يذكر فيه أمر تولية علي البتة، حتى أن علياً -رضي الله عنه- لم يتحدث عنها بل واستنكر من جاء يناديه من الصحابة "يامولانا"، والشيعة من بعده بزمن بعيد هم من تحدث بأمر هذا الحديث على أنه ولاية علي..

لم يفهم علي بن أبي طالب ولا الصحابة – رضوان الله عليهم – من هذا الحديث الاستخلاف لعلي، فليس في الحديث ما يدل على الاستخلاف لا في منطوقه ولا في مفهومه، وحتى لما عقد الاجتماع في سقيفة بني ساعدة لم يحتج أحد بهذا الحديث.

بل فهم الصحابة – رضوان الله عليهم – أن المقصود بالمولى هو "الحب والولاء والطاعة"، ولذلك أخرج الإمام أحمد في مسنده عن رياح بن الحارث قال: "جاء رهط إلى علي بالرحبة ، فقالوا : السلام عليك يا مولانا .. فقال : كيف أكون مولاكم ، وأنتم قوم عرب ؟ .. قالوا : سـمعنا رسول الله يقول يوم غدير خم : ( من كنت مولاه فهذا مولاه ) .. قال رياح : فلما مضوا اتبعتهم فسألت من هؤلاء ؟.. قالوا : نفر من الأنصار ، فيهم أبو أيوب الأنصاري (6)

لذلك حتى علي بن أبي طالب لم يفهم من كلمة "المولى" معنى الإمامة والإمارة ، بل استنكر منهم مناداته بـ يا مولانا، لو كان يراها مرادفة لـ "يا أميرنا "أو يا إمامنا" لما استنكر على القائلين تلك المناداة (7) ولم ينازع أبا بكر الولاية، فقال علي رضي الله عنه:  "وَالَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ وَبَرَأَ النَّسَمَةَ لَوْ عَهِدَ إِلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَهْدًا لَجَاهَدْتُ عَلَيْهِ وَلَمْ أَتْرُكِ ابْنَ أَبِي قُحَافَةَ يَرْقَى دَرَجَةً وَاحِدَةً مِنْ مِنْبَرِهِ".

لكنه لم يعهد إليه صلى الله عليه وسلم لا بخلافة ولا وصية ولا غيرها.

والولي والموالاة والولاء والمولى في اللغة هي المحبة والنصرة والصداقة والتآلف والتحالف والأتباع، فيقال: فلان مولى فلان إذا كان عبده أو نصيره أو حليفه أو صديقه، فكيف فهم الإماميون من الحديث العهد بالخلافة؟!

علي بن أبي طالب بعد موت الرسول -صلى الله عليه وسلم- لم يطالب بالولاية كوصية، لا في السقيفة ولا بغيرها، وما بين الحديث المذكور والسقيفة 70 يوماً فهل نسي مائة ألف من الصحابة هذا الحديث ولم يذكره أحد لتثبيت الولاية لعلي بمن فيهم علي نفسه كرم الله وجهه؟!

بل في بيعة السقيفة وما بعدها جاءه أبو سفيان يحرضه على أبي بكر ويقول له: "لو شئت لملأت هذا الوادي خيلاً على ابن أبي قحافة (يقصد أبا بكر)"، فزجره ونهره علي -رضي الله عنه- ووقال علي في أبي بكر قولاً عظيماً، ومن ذلك قال جَرِيرٌ عَنْ مُغِيرَةَ عَنِ الشَّعْبِيِّ قَالَ: قَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ إِنِّي لأستحي مِنْ رَبِّي أَنْ أُخَالِفَ أَبَا بَكْرٍ".

وعَنِ الضَّحَّاكِ عَنِ النَّزَّالِ بْنِ سَبْرَةَ قَالَ: وَافَقْنَا مِنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ذَاتَ يَوْمٍ طِيبَ نَفْسٍ فَقُلْنَا يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ أَخْبِرْنَا عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَبِي قُحَافَةَ؟ قَالَ ذَاكَ امْرُؤٌ سَمَّاهُ اللَّهُ الصِّدِّيقَ عَلَى لِسَانِ جِبْرِيلَ وَلِسَانِ مُحَمَّدٍ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- كَانَ خَلِيفَةَ رَسُولِ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- عَلَى الصَّلاةِ رَضِيَهُ لِدِينِنَا فَرَضِينَاهُ لِدُنْيَانَا.

ولو أراد الرسول -صلى الله عليه وسلم- الوصية بالخلافة لعلي أو لغيره لقالها صراحة دون تأويل، لكنه جعل الأمر مفتوحا لاتفاق المسلمين فيما بينهم، ولم تكن النبوة بالوراثة حتى يرثها علي أو غيرها، فالنبوة والرسالة انتهت بموت الرسول صلى الله عليه وسلم.

صيغة حديث خم بطرق أخرى: "عن يزيد بن حيان قال سمعت زيد بن أرقم -رضى الله تعالى- عنه يقول قام فينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ذات يوم خطيبا فحمد الله وأثنى عليه ثم قال أما بعد أيها الناس إنما أنا بشر يوشك أن يأتيني رسول ربي فأجيبه وإني تارك فيكم الثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فتمسكوا بكتاب الله وخذوا به فحث عليه ورغب فيه ثم قال وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي..وكررها ثلاثا".. إذاً فأين أمر وصاية الولاية لعلي هنا من الرسول؟!!

الحديث هذا المشهور كما قاله الرسول -صلى الله عليه وسلم- في يوم عرفة بحجة الوداع قال بعد طول الحديث المشهور عن المناسك ووضع الربا ودماء الجاهلية وغيرها: "تركت فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبداً كتاب الله وسنتي"، فكتاب الله وسنته -صلى الله عليه وسلم- هما مصدر التشريع للأمة، فكيف يعطف موضوع الأهل على الكتاب وهو القرآن؟ هل يعني أن أهل بيته مصدر للتشريع؟! فالأهل بشر يخطئون ويصيبون وينحرفون ويستقيمون فلا يصلح أن يكونوا مصدرا للتشريع سوى الوصية خيراً بهم من الصلة والحب، وبالطبع هم الذين كانوا في عهده -صلى الله عليه وسلم. وبين الحديثين تسعة أيام فقط، وهذا يظهر تناقض الروايات، وحاشاه -صلى الله عليه وسلم- أن يقول كلاما متناقضا وقد أوتي جوامع الكلم ومعجزة البلاغة والفصاحة.

ظلت الإمامة إلى اليوم تنظر التنظيرات الكثيرة حول هذا الأمر وتتخذه مدخلا للحشود والتجييش للحروب ويكررونها في كل زمان ومكان،  والحوثيون اليوم يصرون على هذا الأمر ويعلقون الشعارات التي تكفر المواطنين الذين يعارضون هذا الأمر، ومن أشهر اللافتات التي رفعوها في شوارع صنعاء تقول: "من ينكر ولاية علي فقد كفر بالله ورسوله"، كما ظلت الإمامة والحوثيون يحتفلون بهذه المناسبة ويتخذونها عيداً.

وهذا بدر الدين الحوثي يقول في مقابلة صحفية لصحيفة الوسط عام 2004 "أن الاحتفال بيوم الغدير مصلحة دينية لأن فيها إظهار لولاية علي بن أبي طالب، وأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - جمع المسلمين في يوم الغدير وهو عائد من حجة الوداع بمكة وأعلن لهم ولاية علي بن أبي طالب"..

من المضحك أن الولايات في عهد الأئمة كانوا يبيعونها بيعاً ويشترونها شراءً، ومن ذلك مثلاً شراء جعفر بن مطهر الجرموزي، والي العدين ولاية العدين من الإمام المتوكل إسماعيل "وتقبل بلاد العدين [سنة 1082هـ من الإمام المتوكل] بقبال كبير كل شهر ستة آلاف دينار، فجار على الناس بسبب القطعة والقبال"( ).

على العموم الحديث يطول كثيراً في هذا الأمر ولا تكفيه المقالات القصار ولا الساعات الطوال ويحتاج إلى كتب..ونختم بهذا النص للإمام يحيى حميد الدين وقد أخذه عن عبدالله بن حمزة وكذبهم على الرسول -صلى الله عليه وسلم-، بالقول أن الرسول قال: "من سمع داعيتنا أهل البيت فلم يجبها كبه الله على منخريه في قعر جهنم"!! ياللعجب

وقال: "من أمر بالمعروف ونهى عن المنكر من ذريتي فهو خليفة الله في أرضه وخليفة كتابه وخليفة رسوله"!!

فهكذا يسوقون لولايتهم التي يقولون عنها صكوك الولاية من الله دون سائر العالمين، تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا..