خيارات الرئيس هادي والتحالف وخياراتهم.
قبل 19 يوم, 15 ساعة

لله قوانين وسنن تحكم خلقه وكونه، وما يميز الإنسان كقانون وفطرة "حرية الإختيار" فهو يستطيع الإختيار بين طاعة الله ومعصيته وبين الإيمان والكفر، بين الحق والباطل، بين الخير والشر ، بين الفساد والنزاهة، وهكذا في كل جدل الأضداد ولهذا قال عنه خالقه سبحانه(وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَٰذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ ۚ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا) الكهف ٥٤.

ولهذا ساعده سبحانه في المقدرة على إختيار الطريق اليه سبحانه وإلى دينه وصراطه المستقيم، وما يمثله من سعادة الدنيا والآخرة، وقدم له أدلة لترشده بتكوينه الخَلقي "الفطرة" وبيّن للناس ذلك في كتابه بقوله سبحانه "فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ۚ ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ" الروم ٣٠. وأرسل للناس الأنبياء والرسل وأنزل معهم الكتاب ليساعدهم على القدرة على التمييز والإختيار، لكن أكثرهم لم يقرأوا بالقلم كما أمرهم الله في كتابه ليحسنوا التمييز والتفريق والإختيار، فألغوا أذانهم وعيونهم وعقولهم فأصبحوا كقطعان البهائم بل أضل كما وصف الله في كتابه"وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا ۚ أُولَٰئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ" الأعراف ١٧٩. وبهذا الإختيار لإغفال الصبر والسمع والعقل فقدوا المقدرة على التمييز والأختيار الصائب، فأصبحت خياراتهم تتبع كل ناعق لأنهم لا يستخدمون عيونهم وأذانهم وعقولهم، وهذا حال أكثرنا اليوم لاحظوا كيف يتم نقل الإفك والأخبار المضللة في كل وسائل التواصل والإعلام ويصدقونها دون بحث وتحري وتحليل واستخدام للعقل، وها هي الحملة ضد الشرعية والتحالف تأخذ هذا الطابع المغيّب للبصر والسمع والعقل وللقراءة والتمييز، تناسى الناس معاناتهم الحقيقية وخياراتهم الحقيقية وعدوهم الحقيقي ومعركتهم الحقيقية، التي سببت لهم هذه الكوارث كلها، تناسى الناس ممارسات مليشيا الإنقلاب الحوثي منذ لحظة انقلابها حتى اليوم في كل اليمن وفي صنعاء وعدن وتعز وبقية المناطق تحت سيطرتها، وما سببته من معاناة ودمار، تَرَكُوا كل ذلك وتناسوه موجهين طاقاتهم وسهامهم نحو أنفسهم ومشروع خلاصهم.

بينما الذي يستخدم بصره وسمعه وعقله عند قراءة المشهد يجد أن الرئيس هادي أختار الإنحياز لشعبه ومظلوميته، أختار أن يكون اليد الأمينة لشعبه لا لِيَد سلطة الفيد والهيمنة، أختار تقديم مشروع الدولة الإتحادية مشروع الخلاص لكل اليمنيين من صعدة إلى المهرة، لينقذهم من الظلم والإضطهاد والفساد، وليبني لليمنيين الدولة التي تنقلهم من التخلف والعجز والهيمنة إلى النهوض والقوة والمساواة، أختار مقاومة الإنقلاب ضد مشروع بناء اليمن الجديد، هذه خياراته وانحيازه لليمن كل اليمن يمن الدولة والرخاء والعزة والمستقبل.

أما فِي التوظيف العام فإنه محكوم بالتوافق فتأتيه الترشيحات من الأحزاب والمكونات ليصادق عليها، وأضرب بنفسي مثلاً لإختياره الخاص بالوظيفة العامة، فأنا خيار فخامة الرئيس هادي في وظيفتي فلست منتمي إلى حزب رشحني وقدمني للوظيفة وما قدمني اليه موقفي -المعلن الواضح - مع شرعيته ومشروعه وخيار المستقبل وهذه قرائتي للمشهد وخياراتي، ولست فاسداً فليس معي ريالاً واحداً كسبته من فساد طوال حياتي وأتحدى من يثبت عكس ذلك.

وتحالف دعم الشرعية اختار الوقوف إلى جانب اليمن وشعبه وشرعيته ومشروعه، وقدم الدم والمال وكل أشكال الدعم السياسي والعسكري والإقتصادي والدبلوماسي والإعلامي في سبيل اختياره دفاعاً عن اليمن ودفاعاً عن المنطقة من المشروع الإيراني الذي جعل اليمن محطة انطلاق.

كل عمل للإنسان تصاحبه الأخطاء وإلا لما كان إنسان، ولذلك صحيح هناك فساد في الشرعية كون الفساد اصبح ثقافة عامة عند الأغلبية كمخرجات وسلوك للسلطة السابقة، وكل المتحدثون اليوم عن الفساد ألم يعرفوا أن الفساد يمارس قبل الإنقلاب وعند الإنقلابيين، وأن محاربة الفساد تحتاج إلى مؤسسات الدولة من قضاء ونيابة وتحقيقات فعلينا استعادة الدولة ومؤسساتها أولاً ليتم محاكمة الفاسدين، ألم يعرفوا أيضاً أن كل هذه التداعيات الإنسانية والإقتصادية والمعيشية ومعاناتها سببها الإنقلاب بنهبه لإحتياطي الدولة والموارد.

وماذا أيضاً عن دور الأحزاب والمكونات وقادتهم وهم في السلطة وشركاء بها الساكتين عن بعض أنصارهم وإعلامهم المشارك في حملة الإفك، لماذا سكتوا عن من يمثلهم في الشرعية وثبت فسادهم، لماذا لم يقومون بفصلهم من الأحزاب والمكونات والحكومة، وتقديم البديل النزيه عنهم وهذا خيار متاح أمامهم، وإذا كان الخيار للرئيس هادي أو لرئيس الحكومة كما يزعم البعض لماذا لم يعلنوا حين التعيين أن المعينين من أحزابهم ومكوناتهم لا يمثلونهم، فلماذا الصمت بالأمس واليوم، والمسؤول في الحكومة الذي يكتب عن الفساد وينتقده اليوم لماذا لا يصحح في مجاله وموقعه أو يرحل.

فعلى الحكومة والأحزاب أن تتخذ خيار محاسبة من ثبت عليه جرم الفساد ومعاقبته من منتسبيهما فذلك واجبهم ودورهم.

وهناك أخطاء عند التحالف تحتاج معالجة وتعالج كما حدث في عدن وسوقطرى والمهرة والقصف الخاطيئ.

الحقيقة الناصعة التي يغفل عنها الجهلة أن هذه الحملة هي إفك مدبر، دبره إنقلاب صنعاء وإنفصال عدن وإخوان قطر، تناغمت مع تقرير حقوق الإنسان المزيف، لمواجهة الإنتصارات التي تحققها الشرعية في كل الجبهات وعلى رأسها جبهة صعدة رأس الأفعى، والهدف من ذلك هو إنقاذ الإنقلاب لإنقاذ مشروع دمار المنطقة وتقسيمها.

كما أنها من جانب أخر تمثل حق يراد بها باطل، فمعاناة المواطنين اليمنيين الإنسانية والإقتصادية والمعيشية حقيقة، بسبب الإنقلاب وتعطيل عمل الحكومة، وهذا الإستغلال للمعاناة هو بذاته أبشع أنواع الفساد، بل هو قمة الفساد والإفساد في الأرض، حين يستغل مرضى القلوب معاناة الناس التي تسببون بها بهدف باطلهم في الأنقلاب والإنفصال، ويدعون أنهم مصلحون وقد وصفهم كتاب الله بقوله"وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ* أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَٰكِن لَّا يَشْعُرُونَ" البقرة ١١-١٢ .

اليوم اليمن واليمنيين أمام خيارات حاسمة، إما مع الدولة ومشروعها وشرعيتها وتحالفها والإعتراف بالأخطاء وتصحيحها ليتجه الجميع لحسم معركة الإنقلاب واختطاف الدولة ومشروعها وتفتيتها، وبناء دولة المستقبل بمشروعها الإتحادي لنتخلص جميعاً من كل هذه المعاناة، أو اختيار المعارك الجانبية التي تستغل معاناة الناس وتبعدنا عن الحسم واستعادة الدولة ومزيد من المعاناة وتفكيك اليمن وهذا خيار الإنقلابيين والإنفصاليين وكل أعداء اليمن.

الشرعية والتحالف وأنصارهم الحقيقيين أختاروا الحسم وبناء المستقبل وتصحيح الأخطاء وإنقاذ اليمن والمنطقة من مشروع التقسيم، وكتابة تاريخ ليمن المستقبل والمنطقة، وعلى أنصار الشرعية والتحالف الثقة بالنصر فهو قريب، فما هي خيارات الأخرين فهم بين استعادة فطرتهم وعيونهم وأذانهم وعقولهم والمشاركة في ذلك أو بين ذُل الإنقلاب والمشاركة في تفتيت اليمن والمنطقة والخروج من التاريخ كما حدث لقوم موسى عليه السلام .