الوزير مجلي
قبل 2 شهر, 13 يوم

من باب الإنصاف وبعيداً عن المكايدات السياسية نجد بصمات عمليه ومنجزات ملموسه لمعالي وزير الزراعة والري عضو مجلس النواب الدبلوماسي والرجُل البرلماني الذي حظي بثقة أبناء دائرته ( 263 ) محافظة صعده عام 1997 و 2003م على التوالي انه الشيخ والأستاذ والمصلح الاجتماعي عثمان حسين فايد مجلي شهدت الوقائع ولأحداث انه خير ممثل لمنطقته وناخبيه وللدولة الاتحادية التي تشكل أملنا الأخير ً من خلال الأدوار التي أضطلع بها سوى داخل مجلس النواب اوخارجه او على المستوى الوطني والعربي والاممي وليس أولها ولا اخرها مشاركته لمؤتمر جنيف بشأن اليمن المنعقد في يونيو 2015 م وفي المشاورات المنعقده اخيراً يوم 6 / 9 / 2018م .

ولعل أسباب نجاحه من وجهة نظري الشخصيه وطبيعة عملي في الاعلام والصحافه تتمثل في الأنشطه المجتمعيه والذي حققها في التنمية الزراعية والبحث العلمي والتسويق والري والإنتاج النباتي والحيواني والتشبيك بين المنظمات ذات العلاقه في البحوث والتنمية المتكامله بشكل عام وفي ظروف حرب يرجع ذلك الى التراكم المعرفي والتربيه الفلاحيه التي عاشها بالصغر حيث كان مواطنا وشابا ترعرع في كنف أسره مشيخيه ضاربه جذورها في التاريخ مشهودلها بحب البسطاء والمستضعفين وهو مايثبت فوزه الساحق في الانتخابات البرلمانيه ثم  حقد وكراهية العصابه الحوثيه والانتقام من قبلهم كتتار العصر وممثلين للقوى الظلاميه الكهنوتيه الحوثية  التي قتلت ودمرت جميع أسرة الـ مجلي فلا غرابة ان نجد هذه القامه يلتف حوله رجال صعدة واحرارها وكل شرفا الوطن ما مكنه من انتصارات عظيمة في جبهة القتال ومحاصرة العاهات والاذناب في اوكارهم وكهوفهم داخل صعدة و محيطها من ثلاث جهات  وتسقط المناطق تلوى الاخرى الذي يشرف عليها بنفسه هذا القائد المحنك  ويوفق بين عمله الحكومي والدبلوماسي والجبهوي وقلما تجد رجلا ً مثله وبالثقه التي اولتها اليه القيادة السياسيه.. وما لفت  انتباهي التناغم الجميل والتماهي بينه وبين وكلائه وفي مقدمتهم الباشمهندس  محمد جزيلان ومدير مكتبه المناضل الرجُل الاداري والفني الأديب والمهندس الزراعي عبدالرقيب الفار  فحسن اختيار الكادر المساعد هو الملمح الاول لنجاح مهام المسؤول وتحقيق الأهداف المرجوه وحسن رسم السياسه العمليه الملبيه لحاجات الناس ومتطلباتهم او كما يقال البداية الصحيحه تولدُ نتائج إيجابيه والعكس صحيح لهذا تجد وزارة الزراعة و العاملين فيها يؤدون مهامهم كخلية نحل وبشكل تكاملي  وعلى خير وجه وبا إمكانيات شحيحة جدا كم تمنيت .. بقية الوزراء يقتدون بهذا الانسان المقتدر فعادةً السيئة تعم والحسنه تخص ولي عوده في جولة ميدانيه لملامسة مجمل الهموم ونقلها بأمانه ووضع التصورات لتجاوز المعوقات .

والله الموفق والمعين

كاتب وناشط حقوقي