"هزة قلم!".. خطاب ما قبل النصر!
قبل 2 شهر, 7 يوم

ألقى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي خطابا موجزا عاجلا لكنه قوي يطوي بين جنباته رسآئل جمة اهمها:

- أنا هنا

- اليمن باقية اليمن الإتحادي قادم

- الأقاليم خيارنا - و ودستور الدولة توافقي مدني!

ماذا استنتجت من كلام السيد الرئيس المارشال هادي:

١. قرب إنفراج الأزمة اليمنية.

٢. قرب إعلان النصر الكبير.

٣. قرب إعلان جمهورية اليمن الإتحادي.

٤. تم بنآء جيش يمني قوي من العدم ليحمي الحمى ويدافع عن الثورة والدولة.

٥- تم ترسيخ دستور اليمن الجديد المدني العادل.

٦. الإعلان ان الحوثي متمرد وبيان حقدهم الدفين على شعبنا.

٧. تطمين جماهير الشعب على صحة فخامته وقرب عودته.

٨. لم يتطرق إلى ذكر التحالف، وفي ذلك إشارة قوية إلى إستقلال اليمن الإتحادي.

 

هذه رؤوس الاقلام من كلمته، وما بين طياتها كثير:

- رسآئل للأحزاب والجماعات انه لا مجال للفلسفة والشغب والمماحكات.

- الدستور اليمني قد أنجز وبالتوافق ولا داعي للصيد في المياه العكرة.

- رسالة للإنتقالي أنه انتهت المسرحية وباي باي.

- رسالة لإيران ان الحوثي انتهى ولا مكان لكم في يمننا وكذلك لمجلسكم الإنتقالي.

- رسالة للإمارات أنه اغتلنا احلامكم الشريرة ولن ترى النور في يمننا الحبيب.

- رسالة للسعودية ان وحدة اليمن لا تنازل عنها وب ٦ اقاليم.

- رسالة لكل من تمنى موته انه عائد لإكمال المسيرة وإعلان اليمن الاتحادي ولن يرضخ لأي ابتزاز من اي طرف كان.

- رسالة إلى انه لم ينس شعبه وسيحي معه او يموت معه.