21 سبتمبر ووهم انبعاث الكهنوت !
قبل 26 يوم, 40 دقيقة

في مثل هذا اليوم من العام 2014م شهدت العاصمة صنعاء عودة مباغتة لجحافل الكهنوت الإمامي التي عاشت في الكهوف لأكثر من نصف قرن وكنا نظن أننا بثورتنا العظيمة 26 سبتمبر 1962م والهدف الأول من أهدافها الستة قد تخلصنا منها إلى غير رجعة ليس كجماعة أو سلالة فاليمن يتسع للجميع ولكن كفكر ظلامي متخلف يتكيء في وجوده على وهم الولاية وحاكمية البطنين وتعالي السلالة الهاشمية واستعباد من سواهم بالجهل والفقر والمرض .. لقد شكلت إخفاقات النظام السابق السياسية في التعامل مع جيوب الكهنوت طيلة ثلاثة عقود سبباً في تناميها استعداداً للانقضاض على الجمهورية من جديد ، وكانت الصدمة التاريخية أن عديد الأسر الهاشمية والتي بلغ بعض أفرادها مبلغاً من العلم وتلقوا التعليم العالي على حساب الدولة في مختلف أنحاء العالم وتسنموا مناصب عليا عسكرية ومدنية ودبلوماسية تماهت مع المشروع الحوثي الانقلابي بل باتوا من منظري جماعة مسلحة متمردة تستقوي على الناس بالسلاح وبوهم الولاية المخزي .

لقد أثبتت السنوات العجاف والتجربة المريرة في التعامل مع العصابة الحوثية إنها تستميت من أجل السلطة كأجير ومندوب لدى إيران لتنفيذ أجندتها وأن مختلف الوسائل لن تثنيها عن القيام بهذا الدور الرخيص .. لم تفلح معهم ست حروب كما لم تفلح معهم انفتاح ساحات الحرية والتغيير التي دشنتها ثورة 11 فبراير المجيدة 2011م لتحتضنهم كجماعة كنا نأمل أن تنخرط في الحياة السياسية وتقوم بتشكيل حزب أو منظمة وفقاً للدستور والقوانين ، وكما لم تفلح عشرة أشهر من الحوار الوطني الشامل واعتبارهم جزءا أساسياً فيه وشريكاً في العملية الانتقالية شأنهم شأن أحزاب عريقة عمرها عقود .

21 سبتمبر كان التعبير الأبرز لتوجهاتهم الكامنة التي حاولوا سترها خلال سنوات طويلة وخاصة في مرحلة الثورة الفبرايرية وماتلاها من تغيير وانتقال سلمي للسلطة لم يتوج بالنجاح التام بسبب وقوع النظام السابق في فخ الحوثية ومن يقف وراءها بتحالفهم المشؤوم ضد الشعب والوطن والذي انتهى بمقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح بعد قيام الأخير بإعلان فض التحالف مع جماعة متمردة تستهدف الثورة والجمهورية والوحدة .

ولئن شكل 21 سبتمبر انكشاف تام لمشروع الكهنوت ووهم عودته بما حمل هذا الانكشاف من انقلاب على السلطة الشرعية أولاً وقبلها الحكومة بالجرعة كحصان طروادة ، وبكذبة وثيقة السلم والشراكة التي تورطت الأمم المتحدة برعايتها عبر مبعوثها الخاص الأسبق إلى اليمن جمال بن عمر فإنه شكل عنواناً لمرحلة جديدة لثورتنا المجيدة 26 سبتمبر تجعل من تحقيق أهدافها الستة مجالاً حيوياً للنضال الوطني ومراجعة الأخطاء وتصحيح المسار ومواجهة هذه التحديات العظيمة التي أثقلت كاهل شعبنا بحرب فرضها الانقلابيون الكهنوتيون ومن يقف وراءهم ، على طريق اليمن الاتحادي الذي نتوخى أن يحقق الأمن والسلام المستدام والدولة المدنية الحديثة .

لقد أثبتت الحرب الأخيرة إن كهنوت 21 سبتمبر كانت ولاتزال عينه على اليمن برمته وليس كما يتوهم البعض بأنه سيكتفي بمحافظة أو عدة محافظات وما غزوه لعدن والجنوب وتدميره لتعز إلا ملمحاً من ملامح مشروعه التوسعي المستند على فوقية أيدلوجية عفى عليها الزمن ومحاولة بائسة لبعث نظام حكم ثيوقراطي بأسس متعفنة تحكي قصة مأساة ظلم وظلام تزحف بنكبة ((الواحد والعشرين )) كي تعود متسللة إلى رحاب وأنوار القرن الحادي والعشرين .

من هنا ؛ فإن أي مساع للسلام في اليمن لن تتكلل بالنجاح دون أن تنظر إلى هذه الحقائق الجوهرية وتضعها بعين الاعتبار .. فالسلام مع من يستقوي بالسلاح لا يتحقق إلا بالانتصار العسكري واستعادة الدولة وتحقيق المساواة و إرساء العدالة الاجتماعية .